fbpx
شؤون قانونية

أسئلة متكررة حول وثائق المهاجرين طيلة أزمة كورونا


أصدرت وزارة الادماج والضمان الاجتماعي والهجرة دليلاً للإجابة على كل الأسئلة المتكررة حول المهاجرين والوثائق طيلة أزمة كورونا. ومن الأسئلة ما يلي:

–          ماذا عن إجراءات الهجرة خلال حالة الطوارئ؟ 

وجهت كتابة الدولة للهجرة وثيقة تخص حالة المهاجرين القانونية من أجل توضيح كل الإشكالات المتعلقة بالهجرة وتقديم استجابة للمتضررين بناءً على حالة إجراءاتهم.

 1- سيتم إصدار شهادات الصمت الإيجابي من طرف الإدارة (أي أن لا يتم تبليغ المعني بالرفض رغم التأخر) في الطلبات المقدمة قبل دخول حالة الطوارئ حيز التنفيذ، وذلك بموجب القانون 14/2013 المؤرخ 27 سبتمبر.

2-  تقبل الإدارة كل الوثائق المطلوبة في الإجراءات الإدارية والتي انتهت صلاحيتها أو ستنتهي خلال حالة الطوارئ.

 3- يتم تعليق تمديد فترات الإقامة للأجانب الذين دخلوا البلاد بتأشيرة وتعذر عليهم العودة بسبب حالة الطوارئ الصحية الدولية التي خلفها فيروس كورونا.

4- سيتم قبول ودراسة جميع الملفات دون استثناء سواء تقديم طلب الإقامة للمرة الأولى أو التجديدات، والتي تم تقديمها قبل دخول حالة الطوارئ حيز التنفيذ.

–          قدّمت طلب التجديد أو الإقامة قبل دخول حالة الطوارئ حيز التنفيذ. متى سأتلقى الإجابة؟

يتم الآن الانتهاء من إجابة جميع الطلبات المقدمة قبل دخول حالة الوطارئ حيز التنفيذ والتي كانت مقبولة. إلى ذلك، تم تعليق كل الطلبات سواءً تعلق الأمر بتجديد الإقامة أو التقديم أول مرة، والتي رغم أن أصحابها قد تقدموا بها قبل تاريخ 15 مارس الماضي، إلا أن الإجابة كان بالرفض أو أرشفة الملف.

–          كيف يتم التعامل حالياً مع طلبات تعديل أو تجديد بطاقات العمل أو الدراسة أو الإقامة في إسبانيا؟

سواءً في حالة تصاريح الإقامة والعمل (ريسيدينسيا) أو بتراخيص الدراسة أو تنقل الطلاب أو العمل التطوعي، يدعم قبول إيداع الطلبات الإلكترونية. 

–          ماذا عن المعونات المالية التي تُمنح للمشاركين في تربصات ما قبل العمل؟

تُعتبر تلك المساعدة بمثابة الاحتياجات الأساسية للأشخاص الذين شاركوا في تربصات قبل التوظيف أو التدريب المهني، قبل إعلان حالة الطوارئ. تستمر الدولة في تقديمها على الرغم من أن التدريب المرتبط بالتدبير المذكور لا يمكن إجراؤه بسبب الظروف الاستثنائية التي تسببها الأزمة الصحية.

–          كيف يتم توظيف الأطباء الأجانب في النظام الصحي الإسباني؟

تم اتخاذ إجراءات عاجلة منسقة بين مختلف الوزارات لزيادة عدد الأطباء الأجانب الذين يوجدون في وضعية قانونية والمستعدين للعمل في إسبانيا بشكل فوري. يستهدف هذا الإجراء الأطباء الأجانب الذين هم في وضع نظامي، والمتواجدين حالياً في إسبانيا وهم في انتظار منح تصريح الإقامة والعمل (ريسيدينسا)، أو الذين ينتظرون مطابقة شهادة الطب. كل هؤلاء ما عليهم سوى التقدم للمصالح الصحية من أجل توظيفهم فوراً في المستشفيات الإسبانية.

–          هل الأطباء هم الأجانب الوحيدين الذين يحظون بالأولوية بخصوص إصدار بطاقات الإقامة في ظل أزمة كورونا؟ 

الجواب هو لا. يجري حالياً التعجيل بمنح تصاريح الإقامة والعمل (ريسيدينسا) للعاملين في القطاع الفلاحي، بعد وجود عجز في القطاع والخشية من تلف المحاصيل.

–          من هم العمال المهاجرين المعنيين بالإجراء المُعلن عنه في المرسوم الملكي بقانون 13/2020 الخاص بتفضيل التوظيف المؤقت في القطاع الفلاحي؟

بسبب الحاجة الماسة لليد العاملة، أصبح دمج العمال المهاجرين في القطاع الفلاحي أكثر مرونة في الحالتين التاليتين:

1- العمال المهاجرين الذين هم في وضع قانوني وتنتهي بطاقات إقاماتهم قبل 30 يون

2- الشباب المهاجرين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و21 سنة ممن هم في وضع نظامي.

وبموجب المرسوم الملكي رقم 13/020 ، يجب على هؤلاء العمال الالتزام بالبقاء في الحدود الجغرافية المنصوص عليها في اللائحة المذكورة، أي أنه يجب الذهاب للحقول القريبة من مكان إقامتهم فقط، وذلك لتجنب التنقل لكثير من الأشخاص في الوقت الحالي. 

–          ماذا عن النساء المغربيات اللواتي سيأتين إلى حقول ويلبا لجني الفرولة؟

بسبب فرض قيود صارمة على الحدود الخارجية بسبب أزمة وباء كورونا، تمكنت 7028 عاملة مؤقتة من المغرب من الوصول إلى حقول ويلبا. ومن بين تدابير المرونة المذكورة أعلاه، يتم أيضاً تمديد تصاريح العمل والإقامة للنساء العاملات في الحقول واللائي تعذر عليهن العودة لبلدهن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى