سلايدرشؤون قانونية

إذاعة COPE: في هذه الحالة يمكن للأجنبي الحصول على موعد استعجالي مع مكتب الهجرة

عرضت إذاعة COPE الإسبانية تقريرا عن معاناة الأجانب في إسبانيا مع المواعيد المسبقة لإعداد أو تجديد وثائق الإقامة. وتحدثت الإذاعة عن قصة شاب أرجنتيني الجنسية وصل جزر البليار في عام 2002. حاليا، بسبب آثار الوباء، يواجه مشاكل في تجديد تصريح الإقامة الأجنبية الخاص به (NIE). تنتهي صلاحيته بعد أقل من شهر، أي في ديسمبر المقبل، ويأسف الشاب الأرجنتيني لأنه إذا لم يتمكن من تجديده، فسيتعين عليه بدء عملية طويلة جدا من الصفر لمواصلة العيش في إسبانيا بطريقة قانونية.

وقبل الوباء، كان الأجانب الذين يحتاجون إلى تجديد وثائق الإقامة يصطفون أمام مكاتب الهجرة في مختلف أقاليم إسبانيا للحصول عليها أو تجديدها. على الرغم من حصولهم على تمديد لمدة ستة أشهر بعد انتهاء صلاحية التصاريح، بسبب الوباء، من الصعب جدا الحصول على موعد. ويوضح الشاب الأرجنتيني “هيبر” أن الذين يحصلون عن موعد هم فقط الذين يدفعون الأموال للوكالات.

وتنقل الإذاعة “إنه يدرك أنه يفترض أن يكون عملية بسيطة للغاية، لكن أصبح الآن من المستحيل الحصول على موعد إلكترونيا. تونتهي صلاحية تصريح “هيبر” NIE في 15 ديسمبر”. ويؤكد أنه “إذا لم يحصل على الموعد، فسيفقد تصريح إقامته وسيتعين عليه البدء من جديد من الصفر”.

من جانبها، أوضحت مفتشة الشرطة الوطنية للهجرة، إستر ريباس، أنه في الشهر الماضي، قامت مصالحها بالفعل بمنح أكثر من 2000 موعد للأجانب والمشكلة أنها تنفد دائما بسرعة كبيرة”.

وفي حالة ما إذا كان للأجنبي حالة طارئة، يمكنه الذهاب إلى مكاتب الهجرة وشرح حالته، لأن مكاتب الهجرة تمنح الأجانب مواعيد لإجراءاتهم إذا كانت لديهم حالة طارئة، حسب مفوضة الشرطة.

وتقول الإذاعة أن الكثير من الأجانب لم يحصلوا على مواعيد لأن هناك أشخاصا يطلبون العديد من المواعيد لبيعها عبر الإنترنت. بهذه الطريقة، لا يحصل أشخاص مثل هيبر على مواعيد مع مكاتب الهجرة، تخلص إذاعة كوبي الإسبانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى