إذا كنت سائقاَ لشاحنة في إسبانيا أو تمرّ عبرها فهذا يهمك

حملة الشاحنات
16 أكتوبر 2020
شارك المقالة

تنضم الإدارة العامة للمرور في إسبانيا، من خلال مجموعة مرور الحرس المدني، إلى حملة ضبط المركبات الخاصة بنقل البضائع والأشخاص التي تنظمها المنظمة الأوروبية لشرطة المرور (ROADPOL)، والتي بدأت من يوم الاثنين 12 أكتوبر وتستمر حتى يوم الأحد 18 من نفس الشهر.

أهداف الحملة

وتهدف الحملة إلى التأكد من أن شاحنات النقل تسير في ظروف أمان مثالية، كما يفعل سائقيها، حيث إنها في حالة وقوع حادث مروري تكون أكثر خطورة بسبب كتلتها وأبعادها وحمولتها.

وفي عام 2018، على الطرق بين المدن، تسببت الشاحنات والحافلات في 11٪ و1٪ على التوالي من الحوادث مع ضحايا.

على ماذا سيتم التركيز؟

وخلال أسبوع، سيعمل عناصر كتيبة المرور بالحرس المدني على المراقبة في جوانب مثل السرعة التي تسير بها الشاحنات، وساعات القيادة والراحة، والتاكوجراف، والوزن الزائد، والوزن المحتمل والعيوب الفنية في الشاحنة أو سلامة البضائع المنقولة.

وسيتحقق العناصر أيضاً من صحة وثائق المركبة والسائق، وأن القيادة لا تتم تحت تأثير الكحول أو المخدرات الأخرى أو أن جميع ركاب السيارة يستخدمون أحزمة الأمان.

وسيتم إجراء المراقبة على جميع أنواع الطرق وفي أي وقت من اليوم، خاصة على الطرق التي تكون فيها كثافة حركة هذا النوع من المركبات أكبر.

حالة إسبانيا

في عام 2018 (أحدث البيانات الموحدة) تسببت شاحنات يزيد وزنها عن 3500 كلغ في 4302 حادثاً قتل فيها 283 شخصاً.

وفيما يتعلق بالحافلات، فقد تسببت في 2269 حادثاً توفي فيها 56 شخصاً.

ويجب الأخذ بعين الاعتبار أن معظم القتلى في هذه الحوادث هم من ركاب المركبات الأخرى التي كانت على الطريق.

المصدر: موقع الحرس المدني الإسباني.

تابعون على صفحاتنا

اترك تعليق

التسجيل ليس ضروريا



بكتابتك للتعليق انت موافق على سياسة الخصوصية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى قائمتنا البريدية لتلقي آخر الأخبار والتحديثات من فريقنا.

لقد اشتركت بنجاح، راجع ايميلك باستمرار لتصلك اخر الاخبار