fbpx
شؤون إسبانية

إسبانيا ترسل قافلة إنسانية وفريق إنقاذ إلى لبنان

ذكرت وسائل إعلام عربية، اليوم الخميس، أن الجيش والدفاع المدني يبحثان في البحر عن المفقودين جراء الانفجار الضخم الذي هز مرفأ العاصمة اللبنانية، بيروت، وخلف في حصيلة غير نهائية بما لا يقل عن 137 قتيلا وقرابة 5 آلاف جريح و300 ألف شخص في عداد المشردين، فيما تساعد فرق بلدية بيروت وهيئة الإغاثة المواطنين على إزالة ركام الانفجار من الشوارع، بالمقابل ينتظر أن يزور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم بيروت ويلتقي عددا من المسؤولين.

وذكر مراسل الجزيرة في بيروت أن السلطات اللبنانية تبحث عن أعداد غير معروفة من المفقودين عقب انفجار المرفأ، خصوصا أن العديد من اللبنانيين ينشرون نداءات عبر مواقع التواصل للبحث عن ذويهم المفقودين.

وفي إطار الهبة التضامنية العالمية لمساعدة لبنان، ستسافر مجموعة مكونة من خمسة رجال إطفاء إسبان من إقليم الأندلس يتبعون للمجموعة المتخصصة في الإنقاذ من الكوارث بواسطة الكلاب المدربة.

ويسافر رجال الإطفاء اليوم إلى بيروت عن طريق أسطنبول مع فريق من كلاب الإنقاذ. وقال خافيير لوكي، عريف اتحاد رجال الإطفاء الإقليميين في مالاغا: “أملنا ليس سوى أن نجد شخص على قيد الحياة تحت الأنقاض”.

ويعمل هؤلاء المحترفون وفق نظام “أركون”، وهو نظام للبحث والكشف عن المفقودين تحت الركام بواسطة الكلاب، وهو نظام معتمد من طرف الأمم المتحدة.

وسبق لوزارة الدفاع الإسبانية أن أكدت أن الفيلق الإسباني المشارك في قوات “اليونيفيل” الدولية بدأ في تحضير قافلة إنسانية تضم مستلزمات صحية وأجهزة إنقاذ، ستتوجه إلى بيروت في الساعات القليلة القادمة.

تابعونا على

تويتر

فيسبوك

الواتساب

إنستغرام

تيليغرام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى