Advertisements
شؤون إسبانيةسلايدر

إسبانيا: سعر الكهرباء يصل إلى أعلى مستوى تاريخي والبلاد تدفع أغلى فاتورة غاز في تاريخها

أخبار إسبانيا بالعربي – ارتفع متوسط ​​سعر الكهرباء في سوق الجملة في اسبانيا بنسبة 8.51٪ هذا الثلاثاء ليصل إلى 459.4 يورو لكل ميغاواط / ساعة متضمنة تكلفة “المجمع” وتعويضات شركات الغاز، مقارنة بـ 423.36 يورو هذا الإثنين، والتي هو الحد الأقصى الثالث في تاريخ البلاد، وفقا لأحدث البيانات من مشغل سوق الكهرباء الأيبيرية.

وكان سعر هذا الثلاثاء هو الأعلى منذ بدء العمل بسقف الغاز متجاوزا سعر الأربعاء الماضي عندما بلغ 450.85 يورو لكل ميغاواط ساعي، وهو أقل فقط من أسعار يومي 8 و9 مارس، حيث بلغ 544.98 يورو و472.97 يورو تم تسجيلها على التوالي.

سيظل سعر “المجمع” عند 201.96 يورو، وهو أعلى سعر منذ إدخال آلية الحد الأقصى للغاز، وأعلى بنسبة 7.19٪ من 188.42 يورو يوم الاثنين. سيكون الوقت الأغلى بين الساعة 9:00 مساءً والساعة 10:00 مساءً، حيث ارتفع السعر إلى 237.00 يورو، بينما يكون أرخصها بين الساعة 4:00 مساءً و5:00 مساءً بسعر 160 يورو.

وسيرتفع مبلغ تعويض الغاز بنسبة 9.58٪، وسيصل إلى 257.44 يورو، وهو ثاني أعلى مستوى منذ طرحه وأقل فقط من سعر الأربعاء الماضي، عندما ارتفع إلى 263.9 يورو لكل ميغاواط / ساعة.

20٪ زيادة عن الأسبوع الماضي

باختصار، فإن 459.4 يورو لكل ميغاواط ساعة التي تم تسجيلها يوم الثلاثاء تمثل ارتفاعا بنسبة 20.2٪ مقارنة بـ 382.19 يورو يوم الثلاثاء من الأسبوع الماضي. وبالمثل، فهو أعلى بنسبة 95.73٪ مما كان عليه قبل شهر، 30 يوليو (234.71 يورو).

في المقارنة على أساس سنوي، سيكون هناك ارتفاع يوم الثلاثاء بنسبة 269٪، حيث كان السعر في 30 أغسطس من العام الماضي 124.45 يورو لكل ميغاواط ساعة.

ستتجاوز فاتورة الغاز في إسبانيا 30 مليار يورو في عام 2022، وهي الأعلى في تاريخها، بحسب ما قالته صحيفة “لانفورماسيون” الإسبانية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر أن السلطات استوردت الغاز الطبيعي في الشهور الأولى من هذا العام بقيمة 12 مليار و 315 مليون يورو، بزيادة 328٪ عن نفس الفترة من عام 2021.

وتشير مصادر الصحيفة إلى أن الرقم الإجمالي قد يرتفع إلى 40 مليار يورو سنويا في هذا العام. تضاف إليه تكلفة واردات الغاز ما بين 5500 و 7000 مليون يورو لصيانة إضافية للنظام في شكل ضرائب وبنية تحتية.

وإذا كان الغاز في طريقه لتجاوز 40 مليار يورو من الواردات هذا العام، فإن النفط والفحم ومشتقاته ستضيفان عبئا أكبر، بحسب الصحيفة.

وأرجعت الصحيفة ارتفاع الفاتورة إلى تصاعد الأسعار والتوتر في العرض، في الوقت الذي تواصل فيه روسيا تشديد الخناق على واردات الغاز لألمانيا، في حين أن المورد التاريخي لإسبانيا، الجزائر، تفعل الشيء نفسه تقريبا منذ اندلاع الأزمة الدبلوماسية بسبب الصحراء الغربية في نوفمبر 2020.

المصدر: صحيفة لانفورماسيون/ موقع إسبانيا بالعربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى