fbpx
Advertisements
سلايدرشؤون إسبانية

إسبانيا: هذه هي الحسابات المصرفية التي يمكن أن تستولي عليها الدولة (بمساعدة البنوك)

اخبار اسبانيا بالعربي/ تمتلك الإدارة أصولا عديدة على جميع المستويات وبصلاحيات متعددة. أحدها هو إدارة الثروات التي تسمح لها أحيانا بالحصول على أصول وأموال من أطراف ثالثة عند حدوث ظروف محددة للغاية. وفي هذه الحالة يتم تحويل حتى الحسابات المصرفية.

من الناحية العملية، تتمتع الإدارة العامة للدولة بسلطة الاحتفاظ بأرصدة حسابات بنكية معينة تم التخلي عنها من قبل أصحابها. يمكن تحويل هذه الأموال، بعد فترة زمنية معينة، إلى أملاك الدولة إذا لم يطالب بها أحد.

لأنه قد يبدو غريبا أن يتوقف الشخص أحيانا عن استخدام حساب مصرفي دون سحب أمواله. وتنظر اللوائح في هذا الاحتمال وتمكن الدولة من جمع الأموال المتبقية فيها والاحتفاظ بها … على الرغم من استخدامها على النحو المبين في القانون.

يجب عليك الذهاب إلى القانون رقم 33/2003 الصادر في 3 نوفمبر لمعرفة أن “الأوراق المالية والأموال والممتلكات الشخصية الأخرى المودعة” و”أرصدة الحسابات الجارية ودفاتر التوفير أو غيرها من الأدوات المماثلة “المفتوحة في هذه الكيانات قد تنتقل إلى الدولة إذا تبين ذلك في الحسابات التي لم يتم اتخاذ أي خطوات فيها خلال العشرين عامًا الماضية”.

لا تذهب هذه الأموال إلى خزائن الدولة لتستخدمها الإدارة بالطريقة التي تراها مناسبة. بل على العكس تماما: نظرا لأن هذه الصناديق ذات مصدر خاص، فإن اللوائح تتطلب استخدامها في مشاريع محددة للغاية. كما هو موضح في القانون، “سيتم استخدام الأموال النقدية وأرصدة الحسابات والدفاتر لتمويل برامج تهدف إلى تعزيز تحسين الظروف التعليمية للأشخاص ذوي الإعاقة”.

كيف يتم الإبلاغ؟

لا تعتبر البنوك طرفا متضررا في هذه العملية، حيث أنها ستتمكن خلال كل تلك الفترة من تحصيل عمولات الصيانة ذات الصلة. في الواقع، فإن الكيانات نفسها هي التي تقوم، عند حلول الوقت المحدد، بإخطار الإدارة بوجود حساب بأرصدة يمكن مصادرتها لتذهب إلى خزائنها.

وتذكر المادة 18 من القانون هذه الكيانات بشكل مباشر، حيث تحذر من أنها “ستكون ملزمة” بإبلاغ الخزينة بوجود هذه الحسابات والرواتب أو الودائع التي تحتوي عليها. قبل أن يتم تحويل الأموال إلى الدولة، سيتخذ البنك سلسلة من الإجراءات. يحسبها بنك إسبانيا على موقعه على الإنترنت:

– إجراء الفحوصات اللازمة لضمان عدم التعامل مع الحساب خلال العشرين عاما الماضية.

– إخطار المعني قبل ثلاثة أشهر من تاريخ إتمام تلك السنوات العشرين، مع تنبيهه بأنه لم يقم بأي حركات في حسابه وأنه يمكن اعتباره مهجورا. سيتم ذلك عن طريق البريد المعتمد أو وسائل مماثلة.

– إحضار أقارب أو ورثة صاحب الحساب، إذا طلبوا ذلك، شهادة تفيد بتحويل الأموال إلى الدولة.

المصدر: إيكونوميستا/ إسبانيا بالعربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى