إسبانيا: 8 آلاف طالب لجوء في انتظار أن تمنحهم الحكومة الإيواء

طالب لجوء
9 أكتوبر 2020
شارك المقالة

أفادت صحيفة “الباييس” أنه يوجد حالياً في إسبانيا 8000 طالب لجوء في انتظار الحصول على مكان للاستقبال في نظام اللجوء. ويريد وزير الدمج والضمان الاجتماعي والهجرة، خوسي لويس إسكريفا، الذي تولّى حقيبته في العام الذي أصبحت فيه إسبانيا الدولة الأكثر استقبالاً لطلبات اللجوء في الاتحاد الأوروبي، وبعد تحطيم رقم قياسي بأكثر من 118000 طلب في عام 2019، تنفيذ إصلاحات جذرية على النظام.

تعديل نظام اللجوء

وطلب الوزير إجراء تقييم خارجي من مكتب اللجوء الأوروبي (EASO) لتحديد احتياجات النظام، كما طالب بتمويل (غير محدد بعد) من صندوق إعادة الإعمار الأوروبي.

وتتمثل الخطة في إجراء تعديلات جذرية على النموذج الإسباني في غضون ثلاث سنوات، كما أعلن في البرلمان يوم الأربعاء.

وتفاقم نظام اللجوء في إسبانيا مع الوباء. علاوة على ذلك، فإن الوضع غير المستقر للعديد من البلدان في أمريكا اللاتينية، حيث يأتي أكثر من 80٪ من طالبي اللجوء، ينذر بضغط متزايد.

على الرغم من القيود الحدودية التي فرضها الفيروس، سجلت إسبانيا بالفعل أكثر من 66000 طلب لجوء هذا العام، وفقاً لـ EASO، متجاوزةً فرنسا وألمانيا.

إقامة طالبي اللجوء

إن الأشخاص البالغ عددهم 8000 من طالبي اللجوء يعيشون الآن في منازل الأصدقاء والعائلات، أو في المراكز المخصصة لمن لا موارد لهم، لأن الدولة ليس لديها مكان لإيوائهم، وهو ما يعكس أن إسبانيا هي واحدة من البلدان التي بها أكبر فجوة بين المتقدمين الحماية الدولية التي يتلقونها وقدرتهم على الاستقبال.

معدل التغطية الإسباني

فإسبانيا، مع معدل تغطية 11٪، بعيدة جدًا عن بلجيكا، التي تغطي 100٪ من المتقدمين، ألمانيا (79٪)، السويد (78٪)، فرنسا (64٪) وحتى مالطا (46٪). وهي أبعد من البلدان التي لديها أكبر عدد من المتقدمين، كما هو الحال، وفقاً للوزير إسكريفا، في إيطاليا (250٪) وهولندا (120٪). وقال الوزير أن “نظام الاستقبال لدينا يتعرض لضغط كبير”.

وتعد كتابة الدولة الإسبانية للهجرة بزيادة القدرة على الاستقبال تدريجياً، لكن الخطة تتضمن أيضاً زيادة موارد الدولة الخاصة.

المراكز الحكومية

وقبل عام 2015، كانت أماكن الإقامة المملوكة للدولة تمثل ما يقرب من 50٪ من إجمالي أماكن إيواء طالبي اللجوء، ولكن تم تفويض التوسع في الأماكن على مر السنين حصرياً للقطاع الثالث (جمعيات ومنظمات) وتمثل الأماكن الحكومية اليوم 3٪ فقط، وهي نسبة مئوية تريد الوزارة رفعها إلى ثلث المجموع. ودافع إسكريفا عن ذلك قائلاً: “يعتمد نموذجنا بشكل كبير على المنظمات غير الحكومية”.

بطء حل ملفات طالبي اللجوء

إن الضغط على أماكن الإقامة لطالبي اللجوء مرتبط بمشاكل حل ملفات المتقدمين الذين يحق لهم السكن الحكومي ما داموا في انتظار رد الإدارة.

وقال الوزير أن هذه المسألة تقع خارج نطاق سيطرة الوزارة لأنها من صلاحيات مكتب اللجوء التابع لوزارة الداخلية، والذي تضاعف عدد الطلبات المقدمة إليه بأكثر من عشر مرات في السنوات الأربع الماضية.

إن حجم العمل وقلة الموارد يحولان دون الالتزام بالأشهر الستة التي يحددها القانون لإصدار القرارات، وقد يستغرق الرد أكثر من عامين.

استشارات مكتب اللجوء الأوروبي

وسيعمل مكتب اللجوء الأوروبي، الذي سيقضي أعضاؤه ستة أسابيع في إسبانيا، على تحديد نموذج استقبال جديد للاجئين وطالبي الحماية الدولية، والذي يجب أن يشمل هذا توزيع السلطات.

وسيوجه المكتب الأوروبي للجوء إسبانيا في أكثر الجوانب الفنية لتنفيذها. إن هذه الاستشارات التي سيقدمه المكتب الأوروبي، تتم دائماً بناءً على طلب الدولة العضو وهي “شائعة جدًا”، وفقًا لمتحدث باسم المكتب نقلت عنه صحيفة “الباييس”. لقد تم تنفيذها بالفعل – في أشكال مختلفة اعتمادًا على احتياجات الدولة – في بلغاريا والسويد ولوكسمبورغ وإيطاليا واليونان وقبرص ومالطا.

تابعون على صفحاتنا

اترك تعليق

التسجيل ليس ضروريا



بكتابتك للتعليق انت موافق على سياسة الخصوصية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى قائمتنا البريدية لتلقي آخر الأخبار والتحديثات من فريقنا.

لقد اشتركت بنجاح، راجع ايميلك باستمرار لتصلك اخر الاخبار