fbpx
شؤون إسبانية

إقليم أراغون يتخذ إجراءات جديدة لتحسين ظروف العمال في قطاع الفلاحة

اتخذت مديرية الزراعة والثروة الحيوانية والبيئة التابعة لحكومة أراغون، بالتعاون مع إدارات الصحة والاقتصاد والتشغيل، إجراءات عاجلة خاصة بتوظيف العمال الموسميين في قطاع الفلاحة، مما سيحتم على الفلاحين وشركات التوظيف إبلاغ الإدارة بشروط تشغيل العمال، وكذا تقديم معلومات تفصيلية للسلطات الصحية من أجل إنجاح الموسم إدارة الفلاحي بهدف منع انتشار وباء الكوفيد 19 والتحكم في الحالات التي قد تحدث.

واجتمع، يوم الجمعة الماضي، مدير الزراعة والثروة الحيوانية والبيئة، خواكين أولونا، بالمنظمات الزراعية والتعاونيات لشرح محتوى الإجراءات الجديدة.

وقال أولونا في مؤتمر صحفي إن المدة القصوى لتقديم الفلاحين هذه المعلومات للسلطات ستكون سبعة أيام بعد نشر الأمر في الجريدة الرسمية لأراغون، حيث يتوجب عليهم إخبار السلطات بشكل “فوري”.

وقال مدير الزراعة بالإقليم “إنه ليس مطلبا جديدا، ولكنه أمر يسعى إلى تحسين نظام المعلومات مع السلطات الصحية، مع مراعاة لوائح الصحة والعمل”.

وأضاف أولونا أنه “قرار مسؤول”، ويجب أن يتضمن طريقة التعاقد مع العمال الموسميين من هذه اللحظة وحتى نهاية حملة جني المحاصيل.

بالإضافة إلى ذلك، على الفلاحين والمقاولات الزراعية الالتزام بالامتثال لشروط ومتطلبات العمل والصحة المعمول بها، وضمان ظروف الإقامة والنقل الملائمة للعمال.

وينص الأمر على أن جميع المشغلين وملاك الضيعات الفلاحية الخاصة بمحاصيل الفاكهة الحلوة، مع امتداد إجمالي لأكثر من هكتار واحد، ملزمون بتقديم هذ المعلومات للسلطات، وفي حالة عدم التعاقد مباشرة، يجب عليهم أيضا تحديد الشركات التي ستتولى مسؤولية التوظيف المذكور.

ومن شأن هذا القرار الحد من التجاوزات التي تحدث في الحقول الإسبانية وانتهاك حقوق العمال الموسميين والذين أغلبهم أجانب، حيث كشفت العديد من التقارير عن ظروف العمل التي وصفت في بعض الأحيان بأنها “عبودية” مقنّعة.

تابعونا على

تويتر

فيسبوك

إنستغرام

تيليغرام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى