Advertisements
رياضة

إنريكي يضع إسبانيا أمام 3 رهانات خطيرة في مونديال قطر

اخبار اسبانيا بالعربي/ يحلم لويس إنريكي، المدير الفني لمنتخب إسبانيا، بمواصلة مسيراته الناجحة مع الماتادور في البطولات المجمعة.
وكاد إنريكي ولاعبوه أن يلامسوا المجد مرتين في 2021.. إذ خسر نهائي كأس أمم أوروبا “يورو 2020” أمام إيطاليا بركلات الترجيح، وبعدها بـ3 أشهر خسر نهائي النسخة الثانية من دوري أمم أوروبا أمام فرنسا بنتيجة (1-2)، في 10 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
في مونديال قطر، تنتظر إنريكي وكتيبة منتخب إسبانيا اختبارات ثقيلة في بداية مشواره مثل ألمانيا في المجموعة الخامسة، وأخرى محتملة ضد بلجيكا وكرواتيا، حال تأهلهم للدور الثاني.
ومن المتوقع أن يكون لويس إنريكي أمام 3 رهانات خطيرة بعد إعلان قائمته، اليوم الجمعة، تبقى سلاحًا ذو حدين، أولها اعتماده على عدد كبير من العناصر التي تعيش أجواء كأس العالم لأول مرة في مشوارها مثل آيمريك لابورت، وأوناي سيمون، وخوسيه جايا، وباو توريس، وكارلوس سولير، وألفارو موراتا، وداني أولمو.
كذلك يغلب على خيارات إنريكي في قائمة منتخب إسبانيا الوجوه الشابة التي تقل أعمارها عن 24 عامًا مثل خماسي برشلونة: بيدري، وجافي، وإيريك جارسيا، وفيران توريس، وآنسو فاتي، إضافة إلى هوجو جيامون، ويريمي بينو، ونيكو ويليامز.
وستكون هذه العناصر الشابة والواعدة مدفوعة بإثبات جدارتها في ظهورها الأول بالمونديال، وفي نفس الوقت ستكون أمام تحد كبير، وهو قدرتها على تحمل ضغوط الاختبارات القوية أمام كبار المرشحين للفوز باللقب.
أما الرهان الثالث، يبقى في استعانة المدير الفني لمنتخب إسبانيا بعدد من العناصر التي لا تشارك بانتظام مع أنديتها منذ بداية الموسم الجاري مثل آنسو فاتي وفيران توريس مع برشلونة، وكارلوس سولير وبابلو سارابيا ثنائي باريس سان جيرمان.. إضافة إلى ماركو أسينسيو مهاجم ريال مدريد.
وتدخل هذه العناصر منافسات كأس العالم (قطر 2022) بانتعاشة بدنية، إذ توافر لديها المخزون البدني لعدم المعاناة من إرهاق ضغط المباريات هذا الموسم.
لكن تبقى الخطورة في افتقاد هؤلاء اللاعبين لحساسية المباريات، ما يعرض انطلاقة مسيرة الماتادور للخطر في انطلاقته بالمجموعة الخامسة التي تضم ألمانيا واليابان وكوستاريكا.

المصدر: كوورة / موقع إسبانيا بالعربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى