fbpx
شؤون إسبانية

الاقتصاد الإسباني يسجل أكبر انكماش متأثرا بتداعيات جائحة فيروس كورونا

ذكر اليوم المعهد الوطني للإحصاء في إسبانيا أن الناتج المحلي الإجمالي للبلاد هبط بنسبة 5.2% في الربع الأول من العام الجاري مقارنة بالربع الذي سبقه، ليسجل أكبر انهيار فصلي في تاريخ البلاد متأثرا بالتداعيات الاقتصادية التي خلفتها جائحة فيروس كورونا.

وقال المعهد في تقرير له إن ذلك الانهيار يأتي مدفوعا بانخفاض استهلاك الأسر والاستثمار التجاري والواردات،  مشيرا، في هذا السياق، إلى أنه أكبر انخفاض فصلي منذ بدء السلسلة الإحصائية في عام 1970.

وأضاف المعهد الوطني للإحصاء أن ذلك الانخفاض تجاوز بشكل كبير أكبر انخفاض تاريخي سابق سجل في الربع الأول من عام 2009 عندما هبط الناتج المحلي بنسبة 2.6%على خلفية الأزمة المالية التي عصفت بالبلاد.

وأشار المعهد إلى أن التجارة الخارجية واستهلاك الأسر هبطا بنسبة 6.6% في الربع الأول من العام الجاري مقارنة بالربع الأخير من العام الماضي فيما تراجعت الاستثمارات بنسبة 5.7%.

وفي المقارنة على أساس سنوي، ذكر المعهد أن الناتج المحلي للبلاد تراجع بنسبة بلغت 4.1% في الربع الأول من العام الجاري مقارنة بالربع نفسه من عام 2019، فيما تم فقدان 102 ألف وظيفة عمل مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

ويذكر أن هذه البيانات التي أصدرها المعهد الإسباني للإحصاء هي أول بيانات سلبية يسجلها الاقتصاد الإسباني منذ خروجه في 2013 من حالة الركود الطويل الناجم عن الأزمة المالية العالمية.

تابعونا على

تويتر

فيسبوك

إنستغرام

يوتيوب

تيليغرام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى