fbpx
Advertisements
سلايدرعقارات

الباسك: تشييد شقق جديدة للإيجار موجهة للشباب

اخبار اسبانيا بالعربي/ بيزاما Beizama، هي بلدة يقل عدد سكانها عن 150 نسمة، تراهن على إعادة التوطين. كشفت هذه البلدة الصغيرة عن تفاصيل الاقتراح الذي سيطلقه فريق من محترفي الهندسة المعمارية الشباب في البلدية التابعة لمحافظة غيبوثكوا لبناء اثني عشر مسكنا عاما للإيجار يعالج مشكلة شيخوخة السكان في المدن من مفهوم الإسكان المنتج للنمو البشري.

المشروع، نتيجة التحدي الذي أطلقته إدارة التخطيط الإقليمي والإسكان والنقل ضمن المسابقة الأوروبية للأفكار الحضرية والمعمارية، والتي تستهدف كل عامين محترفي الهندسة المعمارية الشباب من جميع أنحاء القارة، سيتم بناؤها على قطعة أرض نصفها هكتار بجانب الكنيسة المحلية.

كان الموقع الموجود في بيزاما أحد المواقع السبعة على مستوى الدولة المقترحة للمنافسة الأوروبية ومن إجمالي 40 موقعا من تسع دول (بلجيكا وألمانيا وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا والنرويج وسويسرا والنمسا والسويد)، كان التحدي الذي اقترحته وزارة الإسكان هو التحدي الذي تلقى معظم المقترحات على المستوى الدولي، كما حدث في الإصدار السابق مع Lasarte-Oria.

على ارتفاع 500 متر فوق سطح البحر، و14 كيلومترا من تولوسا و12 من أزبيتيا، بيزاما هي مدينة تقع بين الجبال وتواجه تحديات العديد من سكان الريف التقليديين: الحفاظ على الشباب في البلدية وجذب الآخرين الذين يستقرون فيها، إما لإنشاء أنشطة إنتاجية صغيرة أو العيش فيها والانتقال إلى العمل في مكان آخر.

تم اختيار الفريق الفائز في مشروع البلدية من قبل لجنة تحكيم دولية مكونة من خوان كارلوس مارتن، سينثيا روزاليا رابانال، جوردي أوليفيلا، بول مينسا، كلارا الصيدا وأندريه ديل ريو. في الأشهر المقبلة، بالإضافة إلى استلام جائزة 12000 يورو، سيتم تكليف هؤلاء المهنيين بصياغة مشروع البناء والتحضر، بالإضافة إلى اتجاه العمل.

وأوضح الفريق أنها “فرصة لاستعادة الخدمات المفقودة بسبب انخفاض عدد السكان، مما يؤدي بدوره إلى جذب المزيد من السكان وبالتالي بدء دورة جديدة من النمو والتنمية”. يدير المشروع جسر المنحدر الحاد الموجود على قطعة الأرض من خلال رسم طريق عام يتصل بالأقطاب الاجتماعية للمدينة. سيتم تقسيم المنازل الـ 12، التي يمكن الوصول إليها مباشرة من الشارع، إلى أربعة مبانٍ تسعى إلى التكامل النموذجي مع المزرعة التقليدية من منظور جديد للإسكان الحالي، بما في ذلك المساحات المشتركة (ورش العمل) التي يمكن فيها إقامة الأنشطة الإنتاجية. يسعى التصميم إلى تكييف المنازل مع أنماط الحياة المختلفة ولديها مساحات خارجية في منتصف الطريق بين قاعات المنازل (أتاريا، في المزرعة) والساحات العامة الصغيرة.

يؤكد مدير الإسكان والأراضي والعمارة في حكومة الباسك، بابلو غارسيا أسترين، أن الاقتراح “يقترح تصنيفا مكيفا بشكل خاص للغاية لبيزاما، ولكنه قد يؤدي إلى نموذج جديد للإسكان العام بالإيجار يتكيف مع البيئة الريفية يساهم في إعادة التوازن إلى أراضينا”. الهيئة هي واحدة من الإدارات القليلة التي تطور وتبني المشاريع من أوروبا. قامت وزارة الإسكان بالفعل بترقية 184 منزلا في باساوري (1991) و84 في مينا ديل مورو (بلباو، 2001).

تم إجراء النداء الأخير في عام 2019، ويجري بالفعل إحراز تقدم في تعديل التخطيط الحضري لإنشاء مائة منزل محمي في لاسارتي أوريا. إن السكن المنتج هو جانب جديد تم تناوله في مشروع Lasarte-Oria والذي تم تعميقه مع مشروع Beizama، مع البحث عن نماذج سكنية مبتكرة يمكن للفرد العيش والعمل فيها، وهي مفاهيم زادت الحاجة إليها في الجائحة.

المصدر: إيدياليستا/ إسبانيا بالعربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى