fbpx Skip to content
إسبانيا بالعربي

الباييس: غلق أنبوب الغاز الجزائري العابر للمغرب ليس نهائيا وهذه هي التداعيات على إسبانيا

27 سبتمبر، 2021
تراجع واردات إسبانيا من الغاز الطبيعي

اخبار اسبانيا بالعربي/ على الرغم من انخفاض حصتها في السوق على مدى العقد الماضي، لا تزال الجزائر هي المورد الرئيسي للغاز الطبيعي لإسبانيا. هذا العام، وحتى يوليو الماضي، زودت الجزائر ما يقرب من 50٪ من الغاز الذي استوردته إسبانيا، تاركة وراءها بالتأكيد فترة بدا فيها أن الولايات المتحدة ستحتل صدارة مزودي إسبانيا بالغاز بفضل إنتاجها من الغاز الصخري. ومع ذلك، فيما يتعلق بالمستقبل القريب، فإن الهيمنة الجزائرية على سوق الغاز الإسبانية مهددة بالتوترات السياسية بين الجزائر والرباط، حيث يمر خط أنابيب مهم للغاز، أنبوب المغرب العربي الأوروبي، عبر الأراضي المغربية. وأكدت جميع المصادر التي تنقل عنها صحيفة الباييس أن إمدادات الغاز الجزائري إلى المنازل الإسبانية مضمونة، لكن أصداء التوترات بين البلدين كانت كافية لإطلاق الإنذارات في إسبانيا.

توتر العلاقات الجزائرية المغربية

وأعلن وزير الخارجية الجزائري رمطان العمامرة، في 24 أوت، عن قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب بعد عدة أسابيع تصاعدت خلالها التوترات بين البلدين الجارين. بعد ثلاثة أيام فقط، تبلورت النتيجة العملية الأولى للأزمة الثنائية بين القوتين المغاربيتين: لمح وزير الطاقة الجزائري محمد عرقاب في تصريحات إلى أن حكومته لن تجدد الاتفاق الثلاثي الذي يسمح بوصول الغاز الجزائري إلى شبه الجزيرة عبر أنبوب المغرب العربي، والذي ينتهي اتفاقه نهاية أكتوبر المقبل.

تخوف إسبانيا

في الوقت الحالي، أعربت الحكومة الإسبانية عن الحذر الشديد فيما يتعلق بهذه المسألة. نحن نتابع تطور العلاقات بين الجزائر والمغرب، بلدين جارين، ونطالب بالاحتواء والحوار. نحن على ثقة من أن إمداد إسبانيا بالغاز سيكون مضمونا بأي حال من الأحوال ولن يتأثر بالوضع الحالي”، وفق ما تنقل الباييس عن مصدر دبلوماسي إسباني لم يرد الإجابة على سؤال ما إذا كانت المفاوضات الثلاثية قد تأتي أكلها بعد أقل من شهرين قبل نهاية عقد أنبوب الغاز المغاربي. غير أن مصدرًا قريبًا من المحادثات لم يغلق الباب أمام تمديد الاتفاق: “ما زلنا نتفاوض وسنواصل القتال حتى النهاية”.

GME هو خط أنابيب غاز يبلغ طوله حوالي 1400 كيلومتر ، يمر 540 منها عبر الأراضي المغربية قبل عبور مضيق جبل طارق وينتهي في قرطبة. افتتح في عام 1996 ، ولديه القدرة على نقل حوالي 8700 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي كل عام. تم افتتاح خط أنابيب الغاز الآخر ، Medgaz ، في عام 2011 ويربط حقول غاز حاسي الرمل بالشبكة الإسبانية في مدينة المرية ، وتبلغ طاقته الحالية 8000 مليون متر مكعب. إلا أن الحكومتين الإسبانية والجزائرية وقعتا الصيف الماضي اتفاقا لزيادة طاقة هذه البنية التحتية التي ستنقل ابتداء من يناير المقبل نحو 10 آلاف مليون متر مكعب سنويا.

إغلاق الأنبوب ليس نهائيا

على الرغم من أن الوزير عرقاب لم يقل صراحة أن الجزائر لن تجدد عقد أنبو المغرب العربي الكبير، والتزم المغرب وإسبانيا الصمت الصارم في هذا الصدد، إلا أنه من المفترض أن الغاز الجزائري سيتوقف عن التدفق عبر خط أنابيب الغاز الدولي اعتبارا من نوفمبر. الجزائر عازمة على معاقبة المغرب لجعله يدفع ثمن استفزازاته في الأشهر الأخيرة، حسب تعبير صحيفة الباييس. هذا لا يعني أن خط أنابيب الغاز سيكون غير صالح للاستخدام إلى الأبد. قد يكون هناك اتفاق في وقت لاحق، ربما في عام 2022 أو 2023، كما يشير محلل سياسي جزائري، مستبعدا أن تكون كلمات عرقاب مجرد استراتيجية تفاوضية.

حسابات الربح والخسارة

الخاسر الرئيسي من توقف الإمداد هو بلا شك المغرب، الذي يتلقى 7٪ من قيمة الغاز المصدّر من خلال هذا الأنبوب. في عام 2019، وصلت عائداته إلى 50 مليون يورو بسبب انخفاض أسعار الوقود، لكن في عام 2014، كان يقترب من 200 مليون. بالإضافة إلى ذلك، يوفر أنبوب المغرب العربي الكبير 45٪ من الطلب على الغاز في السوق المغربية بسعر أقل من السوق العالمية، أي بأسعار تفضيلية كانت الرباط تستفيد منها، الأمر الذي يخدم المحطات الحرارية في البلاد لتوليد 12٪ من الكهرباء التي تستهلكها المملكة المغربية.

المصدر: الباييس/ موقع إسبانيا بالعربي.

Configuración