شؤون إسبانية

البرلمان الكاتالاني: كاتالونيا هي جمهورية لا تعترف بالنظام الملكي

وافق البرلمان الكاتلاني، يوم الجمعة، على قرار مشترك بين الأحزاب الاستقلالية الثلاثة المسيطرة على المؤسسة التشريعية الكاتالانية (متحدون من أجل كاتالونيا واليسار الجمهوري الكاتالاني وحزب الترشيحات الشعبية)، حيث أعلن البيان “كاتالونيا جمهورية، وبالتالي لا تعترف أو تريد أن يكون لها أي ملك”.

جاء ذلك بعد الجلسة العامة الاستثنائية التي عقدت الجمعة لمناقشة النظام الملكي بناء على طلب الرئيس الكاتالاني، كيم تورا، بعد رحيل ملك إسبانيا الفخري إلى الإمارات العربية المتحدة على خلفية فضائح مالية وأخلاقية ومتابعات قضائية.

من جانبه، طلب فرع حزب بوديموس بكاتالونيا أن “يخضع الملك لسيادة الشعب”، مؤكدين أن نموذج الدولة الذي يتكيف بشكل أفضل مع الواقع الإسباني هو”جمهورية متعددة القوميات”.

وحث نواب الحزب، في ملتمس مقدم للبرلمان، على السماح للمواطنين بالإدلاء “بأصواتهم في الاستفتاء ليقرروا الشكل السياسي للدولة”، لكن مقترحهم لم يمض قدما.

ولم يخلو التصويت في اللحظة الأخيرة من الجدل، إذ طالب حزب ثودادانوس الليبرالي والمؤيد للملكية بإعادة النظر في عدة نقاط من قرارات الأحزاب الاستقلالية بل وسحبها من جلسة النقاش العام، لكن أصوات الأغلبية الاستقلالية نجحت في وأد ذلك المسعى.

إلى ذلك، أشارت الدوائر القانونية للبرلمان، وتحديدا كبير المحامين، جوان ريداو، إلى عدم دستورية بعض النقاط المتعلقة بالملكية أو استقلال كاتالونيا، وهي مسائل قانونية سبق وأن ألغتها المحكمة الدستورية.

تابعونا على

تويتر

فيسبوك

الواتساب

إنستغرام

تيليغرام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى