fbpx

الحزب الشعبي الإسباني يخطو أولى خطواته نحو الاعتدال

الحزب الشعبي الإسباني
18 أغسطس 2020
شارك المقالة

أقال زعيم حزب الشعب الإسباني، بابلو كاسادو، المتحدثة باسم مجموعة الحزب في البرلمان الإسباني، كايتانا ألفاريث دي توليدو، بينما عيّن عمدة مدريد، خوسي لويس مارتينيث آلمييدا، متحدثا رسميا باسم الحزب.

القرار، الذي يستلزم إعادة تشكيل القيادة الوطنية للحزب، أعلن عنه بشكل مفاجئ ظهر الإثنين وأحدث ثورة في الحزب، الذي سيعقد يوم الخميس مجلس إدارة وطني، وهو أعلى هيئة قيادية، للموافقة على التغييرات.

وستشغل نائبة سكرتير الحزب للسياسة الاجتماعية، كوكا غامارا، منصب ألفاريث دي توليدو، حيث كان أحد أقوى أجنحة الحزب يرى فيها الشخصية المناسبة لتكون متحدثة باسم الحزب، لا سيما وأنها شخصية أكثر اعتدالا، والتي ظهرت بشكل لافت خلال أزمة فيروس كورونا.

وبالإضافة إلى ذلك، ستكون، آنا باستور، الرئيسة السابقة للبرلمان، والتي تم تعيينها متحدثة باسم لجنة إعادة الإعمار، سكرتيرة السياسة الاجتماعية للحزب.

وبتنحية كايتانا ألفاريث دي توليدو، يخطو الحزب الشعبي (يمين محافظ) خطواته الأولى نحو الاعتدال والوسطية السياسية، حيث كانت كايتانا الوجه البارز للجناح الأكثر تشددا في الحزب من خلال انتقاداتها اللاذعة وتصريحاتها المثيرة للجدل.

ويعد تعيين شخصيات مثل آنا باستور، أو خوسي لويس آلميدا وكوكا غامارا رسالة واضحة من قيادة الحزب لتقديم سياسيين معروفين بالاعتدال وإبعاد كايتانا عن صدارة المشهد السياسي.

تابعونا على

تويتر

فيسبوك

الواتساب

إنستغرام

تيليغرام

تابعون على صفحاتنا

اترك تعليق

التسجيل ليس ضروريا



بكتابتك للتعليق انت موافق على سياسة الخصوصية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى قائمتنا البريدية لتلقي آخر الأخبار والتحديثات من فريقنا.

لقد اشتركت بنجاح، راجع ايميلك باستمرار لتصلك اخر الاخبار