fbpx
سلايدرشؤون إسبانية

الحكومة الإسبانية تدرس منح تعويض مالي للنساء اللائي يعملن في الرعاية غير الرسمية

اخبار اسبانيا بالعربي/ وافق مجلس الوزراء يوم الثلاثاء الماضي على المشروع الاستراتيجي للانعاش الاقتصادي والاجتماعي والرعاية، وهو القانون الذي تم تقديمه اليوم في قصر المونكلوا، بحضور رئيس الحكومة، بيدرو سانشيز، وعدج من وزراء حكومته.

سيوجه هذا الجزء من الاقتصاد الاجتماعي 800 مليون يورو من أموال الجيل القادم، التي مكّنها الاتحاد الأوروبي من استعادة الاقتصاد من آثار جائحة كوفيد. بهذه الأموال تريد الحكومة توحيد وتحديث وتعزيز القطاع المتنوع للاقتصاد الاجتماعي، الذي يضم في إسبانيا 43000 شركة وكيان ويوظف 2.5 مليون شخص. قال رئيس الحكومة إن هذا الاستثمار العام يجب أن يجتذب أكثر من الاستثمار الخاص.

وقال رئيس الحكومة بأنهم يسعون إلى “تعزيز الخدمات في قطاع الرعاية” والترويج “لخطة تعزيز التوفيق بين العائلات التي لديها أطفال دون سن 16 عامًا، وإنشاء صناديق لساعات من الرعاية الشخصية في المجال العام – اجتماعيا وإضفاء الطابع المهني على العمل الذي تقوم به النساء عادة بشكل غير رسمي، واعتماد خبرتهن في العمل غير المهني، وبالتالي إبراز دور المرأة في مواجهة التحدي الديموغرافي”. قد يعني هذا دفع تكاليف العديد من هذه الرعاية غير الرسمية، على الرغم من أن الرئيس لم يذكر المزيد من التفاصيل.

بالإضافة إلى إستراتيجية “تعزيز التدريب المهني والتأهيل”، فإن الحكومة تريد أيضا الترويج، على سبيل المثال، طرح مشاريع التضامن مع كبار السن ومشاريع الإسكان المشتركة الأخرى، فضلا عن المشاريع في البيئات الريفية، لا سيما في مجال الأغذية الزراعية، وتحسين الرعاية من بين أكثر من 50000 طفل ومراهق تم دمجهم في نظام الحماية.

أوضحت روسا ماريا لافين، رئيسة اتحاد التعاونيات في إقليم الباسك (أرباب العمل في الاقتصاد الاجتماعي)، أن الرعاية الشخصية هي قطاع عمالي واقتصادي من المتوقع أن ينمو في جميع أنحاء أوروبا، نظرا لتزايد شيخوخة السكان. كما أشار إليها سانشيز وأضاف أنه بالإضافة إلى ذلك، “لقد جعلنا الوباء نرى نقاط ضعف القطاع التي يجب علينا تحسينها”.

وتريد الحكومة زيادة إضفاء الطابع المهني على النساء وتوظيفهن.

حددت الجمعية التعاونية “السيناريو المتوقع لعام 2030” والذي سيميز الخدمات والاقتصاد في القطاع: الشيخوخة المفرطة، والفجوة الرقمية المتناقصة، والمزيد من الناس الذين يعيشون بمفردهم ويريدون العيش في المنزل.

وأشارت لافين إلى أنه “يوجد نقص في الموظفين في جميع أنحاء أوروبا” في هذا المجال، يلزم تحسين المهارات وإعادة صقل المهارات (التدريب لتحسين التوظيف أو إعادة التدريب لشغل وظيفة جديدة، على التوالي) ويجب تعيين مهنيين متنوعين، مثل المهندسين وعلماء المعلومات الحيوية.

وتقول الحكومة أنها تدرس إمكانية تعويض النساء ماليا، لا سيما اللائي يعتنين بالرعاية غير الرسمية للمسنين أو في المنزل لرعاية عائلاتهن أو أي من الجوانب التي تتعلق بالعمل غير الرسمي للنساء.

المصدر: لافانغوارديا/ موقع إسبانيا بالعربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا
زر الذهاب إلى الأعلى