fbpx
شؤون قانونيةمنح ودراسة

الحكومة الإسبانية تزيد مبلغ المنح الدراسية وتقلّص شروط الحصول عليها

زادت الحكومة الإسبانية ميزانية المنح الدراسية بنسبة 22٪ للعام الدراسي المقبل 2020-2021، والتي سترتفع بموجبها المبالغ المخصصة لكل منحة دراسية بمقدار 100 يورو للتعليم ما بعد الإلزامي غير الجامعي وفي مرحلتي البكالوريا والماجستير أيضاً.

ووفقاً للإصلاح الذي شمل نظام المنح الدراسية والذي وافقت عليه وزارتا الجامعات والتعليم، فإن مستوى الفقر يخضع لتقسيم جديد يعتمد على معايير الدخل للحصول على المنح.

وبموجب ذلك، أصبحت الوزارة تعتمد على معيار الدخل والحاجة المالية لكل أسرة وليس الجدارة والتفوّق العلمي، كما كان معتمداً حتى الآن.

بالإضافة إلى ذلك، تم تخفيض المتطلبات الأكاديمية والإدارية للحصول على المنحة الجامعية الكاملة كي تتساوى مع المتطلبات الضرورية للحصول على المنحة الدراسية.

وللحصول على المنحة، يحتاج الطالب الآن لمعدل 5 فقط في الفصل الأول قبل دخول الجامعة. ويكفي أن يتجاوز ذلك المعدل في الدورات اللاحقة، كما ألغى التعديل الجديد متوسط ​​العلامة كشرط للحصول على المنحة.

وستكلف هذه الزيادات الخزينة العامة 386 مليون يورو، منها 207 ملايين يورو موجهة للتعليم غير الجامعي و179 مليون يورو للمنح الجامعية.

ومع هذه الزيادة، الأهم خلال السنوات العشر الأخيرة، يصل إجمالي المبلغ المستثمر في نظام الدولة للمنح الدراسية والمساعدات الدراسية إلى ما يزيد عن مليار و900 مليون يورو.

وسيستفيد من هذه المنح 625514 طالباً خلال الموسم الدراسي المقبل، منهم حوالي 372240 في مستويات ما بعد الجامعة غير الإلزامية و252274 من طلاب البكالوريا والماجستير.

ومن شأن تقليص شروط الحصول على المنحة الجامعية أن يسمح باستفادة 54853 طالباً في التعليم ما قبل الجامعي والتخفيف عن كاهل الأسر المحتاجة.

وحسب التقسيم الحكومي الجديد لمستويات الفقر سيستفيد 71155 طالباً ينحدرون من عائلات فقيرة ضمن المستوى الثاني.

من ناحية أخرى، ستتم زيادة مبلغ 100 يورو لكل منحة دراسية، أي أن منح الماجستير مثلاً ستصبح 1700 يورو بدل 1600 يورو، وهو المبلغ المخصص لطلاب المستوى الأول من الفقر.

وبذلك يرتفع أيضاً المبلغ الثابت المرتبط بالسكن الذي يحصل عليه المقيمون خارج بلداتهم من 1500 يورو إلى 1600 يورو.

وبخصوص الأشخاص ذوي الإعاقة، قررت وزارة الجامعات تغطية جميع تكاليف الدراسة الجامعية في جامعة الدراسة الحكومية عن بعد “أونيد” (بتكلفة تقدر بأكثر من ثلاثة ملايين ونصف يورو، أي 4737 طالباً من ذوي إعاقة).

وتعمل وزارتا الجامعات والتعليم على إنشاء بوابة إلكترونية موحدة للمنح الدراسية قصد تسهيل الوصول للمعلومات.

وبحسب إحصائيات سنة 2019 للهيئة المستقلة للمسؤولية المالية، تسبب نقص المعلومات وغموضها في حرمان حوالي 17٪ من الطلاب من منح دراسية.

وشدد وزير الجامعات، مانويل كاستيلس (حزب بوديموس)، على أن التعديل يهدف إلى تقريب تكاليف الدراسة من الكلفة العامة للحياة التي ارتفعت في السنوات الأخير، وكذا تعزيز تكافؤ الفرص الحقيقي في الحصول على التعليم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا
زر الذهاب إلى الأعلى