شؤون إسبانية

الحكومة الإسبانية تسمح بالتحقيق في الجرائم المرتكبة بين أعوام 1936 و1979

أعلنت الحكومة الإسبانية أنه مع “قانون الذاكرة الديمقراطية” الذي سيدخل قريباً حيز التنفيذ سيكون من الممكن التحقيق في الجرائم المرتكبة بين بداية الحرب الأهلية، في يوليو 1936، ودخول الدستور حيز التنفيذ في 29 ديسمبر 1978، ولكنها لم توضح ما إذا كانت تخطط لتنقيح قانون العفو العام 1977 من عدمه.

 هذا الأخير الذي استخدمته المحاكم حتى الآن لوقف تلك التحقيقات التي حاولت رفع قضايا لضحايا قمع فرانكو.

وسأل قائد حزب ماس باييس، إينييغو إريخون، الحكومة عما إذا كانت حقوق هؤلاء الضحايا مضمونة من جانب العدالة من أجل “التوقف عن انتهاك حقوق الإنسان عن طريق التقصير”، وما إذا كان سيتم تعديل قانون العفو، لأنه يمنع حاليا التحقيق في “الجرائم وانتهاكات حقوق الإنسان التي وقعت بين بداية الحرب الأهلية الإسبانية وحتى 15 يونيو 1977”.

ومن جانبها ردت الحكومة على إريخون مقتصرة على تفصيل بعض نقاط مشروع قانون الذاكرة الديمقراطية الذي تمت الموافقة عليه في 15 سبتمبر الماضي، دون ذكر قانون العفو.

وتؤكد الحكومة أن هذه القاعدة تنص على أن الدولة “ستكفل حق التحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي التي وقعت خلال الحرب الأهلية والحقبة الديكتاتورية، وكذلك الفترة التي تلت وفاة الديكتاتور حتى الموافقة على الدستور”.

مكتب المدعي

 ولهذا، سيُنشأ ادعاء عام جديد الذي سيُكلف أيضاً “بوظائف تعزيز عمليات البحث عن ضحايا الوقائع قيد التحقيق”، بالتنسيق مع أجهزة الإدارات المختلفة التي لها سلطات في هذا الشأن، بهدف “تحديد هويته وموقع تلك الجزائم و المجازر والمقابر الجماعية صحيح”.

وبالمثل، سيتم تعديل النظام الأساسي لمكتب المدعي العام لتناسب مهمة تنفيذ الإجراءات اللازمة لتوضيح الحقائق التي يتم رفعها إلى مكتب المدعي العام لدائرة الذاكرة الديمقراطية وحقوق الإنسان.

كما يحق للنيابة العامة، حسب القانون الجديد، “ممارسة الإجراءات العامة في أي نوع من الإجراءات، بشكل مباشر أو من خلال التعليمات، للمطالبة بالمسؤوليات المناسبة التي تتعلق بأحداث الحرب الأهلية وانتهاكات الديكتاتورية وحقوق الإنسان”.

وأكدت السلطة التنفيذية في خطابها أنه يحق طلب المسؤوليات عن الأحداث التي وقعت “حتى دخول الدستور حيز التنفيذ، شريطة أن تشكل جريمة”، وأنها ستخوّل لمكتب المدعي العام “تيسير أو تنسيق الأدوات للتعاون الدولي من أجل تعويض الضحايا “.

بالإضافة إلى ذلك، توضح الحكومة للنائب البرلماني، إنييغو إيريخون، أن وزارة العدل ملتزمة بتقديم تحديث للإجراءات الجنائية للموافقة عليها قبل نهاية العام وهي قاعدة جديدة تحل محل قانون الملاحقة الجنائية الحالي الذي ظل ساري المفعول منذ 1882، والذي من بين أهدافه تعزيز أداء مكتب المدعي العام.

على أي حال، تؤكد الحكومة لزعيم حزب “ماس باييس” أن “إجراءات الهيئات القضائية تقتصر على الصلاحيات المنصوص عليها في النظام القانوني الدستوري، وفقاً لمبدأ الشرعية المعترف به في المادة 9.3 من الدستور وأن الحكومة تحترم الحكومة استقلال القضاء المنصوص عليه في المادة 117.

المصدر: أوروبا بريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى