fbpx
شؤون إسبانية

الحكومة الإسبانية تُمدد حالة الطوارئ بصعوبة بالغة

يعقد البرلمان الإسباني اليوم جلسة ساخنة لمناقشة خطة رئيس الحكومة الاسبانية، بيدرو سانتشيث، المتعلقة بتمديد حالة الطوارئ بالبلاد 15 يوماً إضافية.

وينتهي التفويض الممنوح للحكومة يوم الاثنين 11 ماي الجاري. وقال رئيس الحكومة، في مستهل مرافعته عن مشروعه أن الوقت ليس مناسباً لرفع حالة الطوارئ في هذا الظرف الحساس، ويعتبر أكبر خطأ قد تدفع إسبانيا ثمناً باهضاً إن تم رفع حالة الطوارئ بهذه السرعة المحفوفة بالمخاطر.

ويرى سانتشيث أن رفض البرلمان التصويت على خطته يعني ضياع أهم المكتسبات المُحققة طيلة أسابيع طويلة من الحظر والإجراءات الصارمة لوقف انتشار وباء كورونا.

معارضة يمينية قوية

وقد جوبه طلب رئيس الحكومة بمعارضة قوية من لدن الأحزاب اليمينية، لا سيما الحزب الشعبي المحافظ وفوكس اليميني المتطرف، رغم تصويت حزب “ثيودادانوس” اليميني الليبرالي لصالح الحكومة.

  وتُبرر هذه الأحزاب معارضتها للمدة الاضافية أن لها انعكاسات وخيمة على الاقتصاد الإسباني، وتكلف خزينة البلاد مصاريف كبيرة كي تتمكن من تسديد رواتب العمال والموظفين الموقوفين عن العمل بسبب حالة الطوارئ.

وتقدر الحكومة تكلفة التصدي لآثار وباء كورونا ب 139 مليار يورو، حسبما جاء على لسان رئيس الحكومة، بيدرو سانتشيث.

 ومن المنتظر أن تنتهي جلسة البرلمان بالتصويت على خطة الحكومة لتمديد حالة الطوارئ 15 يوماً إضافية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى