Advertisements
سلايدر

الكاتدرائية الإسبانية التي يُعتقد أنها تحتفظ بغطاء المائدة للعشاء الأخير للمسيح

اخبار اسبانيا بالعربي/ إلى الجنوب من مدينة كوريا الواقعة في محافظة كاثيريس، تقف كاتدرائيتها المهيبة، وهي مبنى تم بناؤه بين القرنين الخامس عشر والثامن عشر. إنه مكان رائع حقا، حيث يحتفظ بداخله بأكثر من سر. على سبيل المثال، تشير الفسيفساء الرومانية الموجودة في الدير إلى أن أقدم معبد ديني في شبه الجزيرة الأيبيرية بأكملها قد بني هنا ذات يوم.

ولكن الأمر الأكثر إثارة للفضول هو البقايا المحفوظة بالداخل. وتحتوي الكنيسة على ما يُعتقد أنه مفرش مائدة العشاء الأخير. من المفترض أن قطعة القماش هذه هي التي استخدمها المسيح نفسه ورسله الاثني عشر، حسب معتقدات الكاثوليك.

مكان الحج

مفرش المائدة منسوج بخيوط من الكتان الأبيض مع أشرطة زخرفية زرقاء، ويبلغ طوله 4.42 مترا وعرضه 92 سم، وقد تم إنشاؤه، وفقا للباحثين، في القرن الأول. وقد تم اكتشافه في حوالي عام 1370 في “بعض الخزائن”. تم العثور عليها خلال بعض الأعمال تحت أرضية كاتدرائية كوريا”، كما يشيرون من كابيلدو الكنيسة.

وجذبت هذه الآثار عددا كبيرا من السياح الذين قصدوا الكنيسة للوقوف عليها. حتى عام 1791 ، كانت القطعة معروضة للجمهور، حيث تم بناء شرفة أمام الكاتدرائية وتم تمديد القماش حتى يتمكن الزوار من لمسه من الأسفل. غير أن كثيرين منهم مزقوا قطع القماش، ليتم إخفاؤه إلى يومنا هذا.

التحقيقات

وفي عام 2001، أصبح جون جاكسون، العالم الأمريكي الذي درس كفن تورين عام 1978، مهتما بمفرش المائدة. وخلص التحقيق إلى أن أبعاد قطعة القماش هذه كانت تقريبا نفس أبعاد المدينة الإيطالية، بحيث يعتقد أنه يعود كلاهما إلى العشاء الأخير وبعد ذلك، استخدم أحدهم ليتم لفه على جسد المسيح.

المصدر: 20 مينوتوس/ موقع إسبانيا بالعربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى