fbpx
شؤون إسبانية

المفوضية الأوروبية: إسبانيا هي أكثر الدول إخفاءً لوفيات كورونا

صنف المكتب الإحصائى الأوروبى “يوروستات”، الذى يغذى المفوضية الأوروبية بالبيانات، إسبانيا كأول البلدان التى تحسب معظم الوفيات فيها على التقدير وليس على البيانات المؤكدة، حيث إن عدد وفيات فيروس كورونا وصل فى منتصف ماي/ أيار الماضى إلى 48500 حالة وفقا لسجلات المكتب الإحصائى الأوروبى بينما تعترف وزارة الصحة الإسبانية بأن العدد الرسمى هو 28443.

وأشار تقرير “يوروستات” إلى أن أعداد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا فى إيطاليا فى نفس الفترة كان قد وصل إلى 44.900، وفى فرنسا 27.800، وفى ألمانيا 11.300، وفى هولندا 9.500، أما فى بلجيكا، فقد وصلت أعداد الوفيات الحقيقية إلى 8.850 شخصا.

وعلقت صحيفة “أوك دياريو” الإسبانية على تقرير يوروستات، قائلة “ترتيب دولى كارثى، إسبانيا تصدرت الدول التى تُخفي الأرقام الحقيقية لوفيات كورونا”.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا المؤشر مهم عندما يتعلق الأمر بمعرفة معدل الوفيات الحقيقى للوباء، لأنه يسمح بإنشاء حساب تقريبي يعتمد على السجلات المدنية وليس للبيانات المقدمة حصريا من المستشفيات، وهى تلك التى تستخدمها وزارة الصحة لتقدير عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس في إسبانيا عند 28441.

وتشير الوفيات الزائدة إلى حدوث وفيات غير متوقعة في فترة زمنية معينة، فقد اعتمد النظام لاكتشاف الزيادات في الوفيات في موجات الحر أو أوبئة الأنفلونزا الموسمية، لكن السجلات لم تظهر أبدا أرقاما مرتفعة مثل تلك المسجلة في الأشهر الأخيرة.

وقال مدير الطوارئ والتنبيهات بوزارة الصحة، فيرناندو سيمون، فى 7 ماي/ أيار الماضى، عندما سُئل عن وجود حوالى 5000 حالة وفاة آخرى، لم يتم تسجيلهم فى وفيات كورونا إن “هذا العدد من الوفيات المفرط غير مبرر، فهذه الوفيات تعود لنوبات قلبية أو سكتات دماغية لم يتم علاجها فى الوقت المناسب وتم حسابها من بين وفيات كورونا”.

وأضاف “هذا فضلا عن وجود الكثير من الناس لا يرغبون فى الذهاب الى المستشفيات، وأن البيانات عن سبب الوفاة تستغرق على الأقل 8 أشهر”.

وصرح رئيس الحكومة، بيدرو سانتشيث، الأسبوع الماضي في مقابلة تلفزيونية أن عدد الوفيات هو تقريبي وليس دقيق، كما سبق لمؤسسات صحية وإعلامية أن قدمت أرقاما لعدد الوفيات الذي تقول أنه الحقيقي والذي يصل إلى 44 ألفا.

ولجأت إسبانيا إلى تجميد عداد الوفيات لفترة ثم أعادت إطلاقه من جديد. ولا تُحصي إسبانيا الوفيات اليومية، بل التي يتأكد تقنيو وزارة الصحة من ثبات إصابتها بالفيروس.

وكالة “يوروستات” هي مديرية عامة تابعة للمفوضية الأوروبية وتقع إدارتها في لوكسمبورغ. مسؤولياتها الرئيسية هي تزويد الاتحاد الأوروبي بالمعلومات الإحصائية على المستوى الأوروبي، وتعزيز المواءمة بين الأساليب الإحصائية في الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والبلدان المرشحة للانضمام ودول الرابطة الأوروبية للتجارة الحرة.

تابعونا على

تويتر

فيسبوك

إنستغرام

تيليغرام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى