Advertisements
شؤون قانونيةسلايدر

بعد تعديل قانون الهجرة.. حصول أكثر من 9000 قاصر وشاب مهاجر على الإقامة وفرصة عمل

اخبار اسبانيا بالعربي/ بعد ستة أشهر من الموافقة على إصلاح أنظمة الهجرة في اسبانيا، التي سعت إلى تسهيل الوصول إلى سوق العمل للقصر الأجانب غير المصحوبين بذويهم والمهاجرين الشباب، بدأت تؤتي ثمارها بالفعل. وفقا لبيانات وزارة الدمج والضمان الاجتماعي والهجرة التي قدمها الوزير، خوسيه لويس إسكريفا هذا الأسبوع، حصل أكثر من 9300 قاصر أجنبي على تصاريح إقامة وعمل منذ بدء نفاذ التغيير التنظيمي الذي سعى إلى تجنب الاستبعاد الذي واجهوه عندما يبلغ الأطفال الذين يهاجرون بمفردهم إلى إسبانيا سن الرشد.

وأدى الإصلاح الذي أقره مجلس الوزراء نهاية أكتوبر 2021، إلى تقليص المواعيد المحددة للحصول على الإقامة، وخفض المتطلبات الاقتصادية، وزيادة صلاحية تصاريح الإقامة. كان القصر الأجانب غير المصحوبين بذويهم والمهاجرين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و23 عاما والذين وصلوا إلى إسبانيا بمفردهم كأطفال مؤهلين للحصول عليها.

من بين الأشخاص الذين حصلوا على وثائق الإقامة بعد إصلاح نظام الهجرة، كان 3504 قاصرين و5817 شابا. من بين أولئك الذين تجاوزوا سن الرشد، كان 3300 في وضع غير قانوني بسبب ثغرات في اللوائح السابقة، مما تسبب في فقدان العديد من المراهقين الأجانب غير المصحوبين ببالغين أوراقهم بعد بلوغهم سن 18 عاما.

تصاريح الإقامة والعمل التي حصل عليها هؤلاء الأطفال في الأشهر الستة الماضية عادة ما تكون مصحوبة “بدخول فوري لسوق العمل”، وفقا لإسكريفا. قبل تطبيق الإصلاح، في نوفمبر 2021، كان عدد القصر الأجانب غير المصحوبين بذويهم المسجلين للتوظيف في الضمان الاجتماعي 2727. في نوفمبر 2022، ارتفع العدد إلى 4599.

تشير البيانات إلى أن 1150 قاصرا وشابا مهاجرا مسجلين في الضمان الاجتماعي في نفس الشهر الذي حصلوا فيه على تصريح العمل الجديد. “في أربعة أشهر من الخبرة، تجاوز إيقاع [التسجيلات في الضمان الاجتماعي] ألف في الشهر. هذا النمو ملحوظ للغاية بفضل الإطار التنظيمي الجديد، وموقف الأطفال والمنظمات الاجتماعية التي تدعمهم”، كما قال الوزير إسكريفا، في بتقييم الأشهر الستة الأولى من تطبيق النجم الأول إجراء وزارته في موضوع الهجرة، وهو الإصلاح الذي اصطدم لشهور بمعارضة وزارة الداخلية، مما أدى إلى تأخير الموافقة عليها.

كما سلط الوزير الضوء على “التنقل القطاعي” للمجموعة منذ إدراجها في سوق العمل. “الاندماج في السوق متنوع ولم يعد هناك تركيز كبير في الزراعة”، أشار رئيس منظمة الهجرة. الضيافة والتجارة والتصنيع والبناء هي القطاعات الأكثر نموا من حيث توظيف القصر الأجانب غير المصحوبين بذويهم والشباب السابقين. القطاع الزراعي، الذي كان سائدا في السابق، ينتقل إلى المرتبة الثانية وينمو دون المتوسط.

تحتل صناعة الفنادق المرتبة الأولى في تصنيف القطاع الذي يوظف هذه المجموعة، حيث تم توظيف 1090 شابا قاصرا في مارس 2022، مقارنة بـ 376 مسجلا في يونيو 2021. كما نما دمجهم في التجارة، من 269 عقدا إلى 793 عقدا في نفس الفترة من الوقت.

من الآثار الأخرى التي حددتها الوزارة تغيير الوضع الإداري المعتاد للمهاجرين الشباب من ولي الأمر. حتى الآن، إذا بلغوا سن الرشد مع الوثائق، فإن تصريحهم لا يسمح لهم بالعمل. تشير البيانات الرسمية إلى أنه بعد الإصلاح، حصل أربعة من كل خمسة على تصريح للقيام بنشاط عمل.

وأكد الوزير أن “النتيجة تفوق التوقعات” مؤكدا أن الإصلاح التنظيمي استفاد 60٪ من إجمالي 15 ألف قاصر وشاب لمنح تصاريح الإقامة والعمل. تمت إضافة 1200 ملف آخر قيد المعالجة إليهم.

قبل الإصلاح، بدأت الإجراءات المعقدة تقريبا بمجرد وصول هؤلاء الأطفال إلى البلاد، مع تحديد مواعيد نهائية طويلة لبدء توثيقهم، مما دفع الكثيرين إلى بلوغ سن 18 عاما دون تصريح إقامة. ولكن حتى بالنسبة لأولئك الذين بلغوا سن الرشد مع الأوراق، كان تجديدها والحصول على تصريح عمل بمثابة حلم بعيد المنال. كانت المتطلبات لإثبات دخل 2000 يورو، وهو راتب شبه مستحيل لأي شاب في إسبانيا، سواء كان إسبانيا أو أجنبيا.

المصدر: الدياريو/ موقع إسبانيا بالعربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى