Advertisements
سلايدرشؤون قانونية

بلباو: اعتقال مفتش شرطة الهجرة لمنحه تصاريح إقامة مقابل المال

اخبار اسبانيا بالعربي/ قادت تحقيقات لمصلحة الشؤون الداخلية كانت قد بدأت منذ شهور إلى اعتقال مفتش الشرطة الوطنية. على الرغم من تقاعده مؤخرا، فقد كان مسؤولا عن قسم الهجرة التابعة للشرطة الوطنية في مركز شرطة بلباو لعدة سنوات. وأكدت مصادر قريبة من التحقيق أنه متهم بتزوير الوثائق وتفضيل الهجرة غير النظامية.

هناك حاجة إلى 529 شخصًا للعمل في الفنادق برواتب تصل إلى 2000 يورو.. هكذا يمكنك التقدم

ويتهم الضابط باستخدام منصبه لمنح وثائق الإقامة للمهاجرين الذين لم يستوفوا الشروط. وبهذه الطريقة، حصلوا على تسهيلات للوصول إلى تصريح الإقامة وتسوية أوضاعهم لاحقا. ويرى المحققون أنه وافق على هذه المخالفة مقابل نقود، رغم أنها لا تزال غاية قيد التحقيق.

بعد الموافقة على توظيف الأجانب.. هذه هي شروط القبول ورواتب الشرطة الباسكية

على الرغم من أن المفتش المعتقل كان مسؤولا عن قسم الأجانب لسنوات، إلا أن التحقيقات بدأت قبل عامين. ومنذ ذلك الحين، تم توجيه الإجراءات من إحدى محاكم التحقيق في بلباو.

وتوج التحقيق هذا الأسبوع باعتقال الضابط المشتبه به رفقة عشيقته التي تحمل الجنسية المغربية وشريك لهما وهو مغربي أيضا، متهمان أيضا في العملية. يعتقد المحققون أن الثلاثة قد أنشأوا منظمة إجرامية لمنح وثائق الإقامة للمهاجرين وتفضيل الهجرة غير النظامية.

أكسيونا بحاجة إلى موظفين للعمل في الأيام المقبلة وتطلق 157 عرض عمل.. هكذا يمكنك التقدم

وتشير مصادر في الشرطة الوطنية إلى أنه لا يزال من المبكر تحديد المزيد من البيانات، لأن العملية لا تزال مفتوحة، وأنهم “ينتظرون” ليروا كيف ستتطور. من بين القضايا الأخرى، يتم التحقيق في روايات المحتجزين في محاولة لتحديد ما إذا كانت هناك مدفوعات غير قانونية في العمليات الاحتيالية. كما تم أخذ إفادات عناصر الشرطة الذين كانوا يعملون تحت أمرة الضابط المعتقل، رغم أنهم جميعا نفوا معرفتهم بوجود هذه الاحتيالات.

هذا هو التأمين الطبي الذي تفضله القنصليات الإسبانية لمنح الفيزا

وأكدت الشرطة الوطنية أن ما حدث يجب أن يؤخذ على أنه استثناء لأن آليات الرقابة من خلال عمل مصلحة الشؤون الداخلية “تعمل على أكمل وجه” وتضمن في جميع الأوقات عدم حدوث مثل هذه الخروقات. وستتم إحالة الضابط إلى المحكمة في الأيام.

المصدر: أ ب ث/ إسبانيا بالعربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى