fbpx

بمناسبة شهر رمضان.. إسبانيا تُصدّر 350 ألف رأس من الماشية إلى البلدان الإسلامية

أغنام
15 أبريل 2021
شارك المقالة

بمناسبة حلول شهر رمضان، تمكّنت إسبانيا من تصدير ما بين 300 ألف و350 ألف رأس من الخرفان إلى البلدان الإسلامية. وسجلت الصادرات الإسبانية من رؤوس الماشية إلى البلدان الإسلامية ارتفاعا قياسيا وصل إلى 40٪ مقارنة بـ 250.000 في رمضان السابق.

وعبر مدير قطاع المواشي بمؤسسة (إنتروفيتش)، توماس رودريغيث، عن رضا القطاع عن حملة هذا العام التي ركزت شحناتها إلى المملكة العربية السعودية والأردن، على حساب الوجهات الأخرى التي كانت في السنوات السابقة مهمة مثل ليبيا.

الماشية
الغنم

واعترف رودريغيث بأن ليبيا أصبحت وجهة الآن “متجاوزة” بعد ما حدث مع السفينتين “كريم الله” و”البيك”: السفينتان المحملتان بالعجول اللتان غادرتا إسبانيا في منتصف ديسمبر متوجهتان أولا إلى تركيا ثم إلى ليبيا، لكنهم رفضوا إنزال الماشية بدعوى الشكوك حول إمكانية إصابتها بمرض اللسان الأزرق، وهو أمر نفته الحكومة الإسبانية وجمعية المنتجين (Asoprovac).

إلا أن رهان السعودية والأردن على الخروف الأسباني قد عوض هذا النقص كما كشف المسؤول. وتبرز أهمية الدولة السعودية لأنها فتحت حدودها أمام لحم الضأن الإسباني في فبراير 2020، وبالفعل في رمضان هذا العام أصبحت واحدة من المشترين الرئيسيين.

حالة الأردن مثيرة للفضول، وفقا لرودريغيز، لأنها كانت مفتوحة “لفترة طويلة” لكنها لم تطلب الكثير من الماشية الإسبانية حتى “تم تشجيعها” عندما شاهدت مشتريات جيرانها السعوديين.    

على الرغم من أهمية تجارة الخرفان الحية، أكد مدير Interovic أن الرهان الرئيسي للقطاع هو تسويق اللحوم لأنها تولد “قيمة مضافة أكثر” من خلال “الصناعة الكاملة”.

وأضاف المسؤول الإسباني أن دول الخليج (المملكة العربية السعودية، عمان، قطر أو الكويت، من بين دول أخرى) هي، ككل، الوجهة الثانية للحوم الضأن بعد فرنسا.

راعي
راعي اسباني

على الرغم من أنه يعترف بأن رغبة المشترين في تلك البلدان في الحيوان الحي لا تزال مرتفعة لأن الخروف “مرتبط ارتباطا وثيقا” بالدين الإسلامي ويفضلون ذبحه بطريقتهم لأداء طقوس الأضحية.

وأفاد مدير شركة Bovisa ، سيباستيان هيرنانديث، أن شركته قد قامت بالفعل بحملة تصدير قوية في رمضان لمدة شهر تقريبا، والتي شملت أيضا بيع العجول.

في الواقع، يمكنهم في هذه الأسابيع شحن القوارب المختلطة من الخرفان والعجول التي تحمل ما يصل إلى 4000 حيوان.

كانت ليبيا من كبار زبائنه، وانقطعت العلاقات نتيجة لقضية السفينتين، لكن في الأيام التي سبقت رمضان أرسلوا بعض السفن، كما كشف.

وأشار إلى أنه “في ظل الظروف العادية، كانت ليبيا هي الأقوى وربما المملكة العربية السعودية هذا العام ولكن لا يزال يتعين علينا الانتظار لمعرفة ذلك”.

كما يقومون بعمليات بيع للجزائر ولبنان، بينما تأتي الماشية من مورثيا وكاستيا لامانشا وكاستيا وليون وأراغون وكاتالونيا.

وأشار المدير العام لوكالة بلازكيز البحرية، خافيير سانشيث، إلى أن الشحنات إلى تلك البلدان تضاعفت ثلاث مرات في هذه الأسابيع.

على وجه التحديد، في بعض الأسابيع يمكنهم فيها تسويق ما بين 2000 إلى 3000 عجول و15000 إلى 18000 من الخرفان.

واستطاع ميناء قرطاجنة العمل بشكل طبيعي في الحملة الرمضانية وأنه لم يتم إغلاقه بسبب وصول السفينة “البيك” مؤخرا منذ وصول سفينة “كريم الله” في أوائل شهر مارس تم إغلاق مرافق الميناء أثناء تفتيش العجول وذبحها.

وتعتقد الشركات الإسبانية المصدرة أن الحملة في النهاية أنها ستكون جيدة، مع “عدد غير قليل من الشحنات”.

وأشار الأمين العام للرابطة الإسبانية لمربي سلالات ميرينو، فيليب مولينا، إلى أن المشغلين على دراية بالتقويم الإسلامي لتزويد تلك الأسواق عند الضرورة.

في الواقع، تم الإبلاغ عن أن المزيد من المزارعين الإسبان يواكبون دورات الإنتاج لإطلاق الخرفان على أساس الاحتفالات مثل رمضان أو عيد الأضحى.

“الجانب السلبي الوحيد”، كما أشار، هو أنهم يطلبون عادة شحنات من الحيوانات الحية التي، تشير إلى قيمة اقتصادية أقل.

عكست الأسواق الزراعية أيضا حقيقة هذه الذروة في الطلب، فعلى سبيل المثال، ارتفع لحم الضأن الذي يزن 28.1-34 كيلوغراما في سالامانكا من 2.90 يورو / كيلو حي في أوائل مارس إلى 3.10 يورو / كيلو في الشهر التالي.

في سوق إيبرو للأسماك، كان آخر سعر 28 كيلوجرام من لحم الضأن 3.27 / 3.42 يورو / كيلو حي مقابل 3.09 / 3.24 قبل شهر.

 المصدر: وكالة الأنباء الإسبانية.

تابعون على صفحاتنا

اترك تعليق

التسجيل ليس ضروريا



بكتابتك للتعليق انت موافق على سياسة الخصوصية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى قائمتنا البريدية لتلقي آخر الأخبار والتحديثات من فريقنا.

لقد اشتركت بنجاح، راجع ايميلك باستمرار لتصلك اخر الاخبار