fbpx Skip to content
إسبانيا بالعربي

تفاديا لتكرار حادثة فلويد في إسبانيا: الشرطة تحظر على عناصرها الخنق، ضرب الرقبة أو العمود الفقري

14 يوليو، 2020
الشرطة الإسبانية بروتوكول جديد

تعكف الشرطة الإسبانية حاليا على وضع اللمسات الأخيرة على البروتوكول الأول الذي ينظم استخدام عناصرها لما يسمى “الدفاع الذاتي”، والمعروف شعبيا باسم “الهراوة”. وقد تم إصدار الوثيقة، التي تمكنت صحيفة “الباييس” من الوصول إليها، بعد أن قررت وزارة الداخلية استثمار مليون يورو في شراء حوالي 15400 من المصدات القابلة للتمدد، مصنوعة من الفولاذ، لتحل محل تلك التقليدية شبه الصلبة. ويعتقد مسؤولو الشرطة أن هذه المصدات المعدنية، التي طالبت النقابات منذ فترة طويلة باقتنائها، لها مزايا عديدة أفضل من تلك المستخدمة حتى الآن، ولكن استخدامها أيضا سيتطلب أن يحصل الضباط على “تدريب نظري وعملي” ليتمكنوا من استعمالها.

تجنب المناطق الحساسة

ويفيد البروتوكول أنه في حالة ضرب شخص بواسطة الهرواة، يجب على ضابط الشرطة تجنب القيام به عموديا “من الأعلى إلى الأسفل”، بالإضافة إلى عدم القيام به “تحت أي ظرف” في “الرأس أو الرقبة أو الترقوة أو العمود الفقري الفقري”. كما يحظر استخدامها في “تقنيات الخنق”.

وتؤكد مصادر الشرطة أن المرسوم سيوفر ضمانة قانونية أكبر لكل من عناصر الشرطة والمواطنين، لأنه سيصبح من الواضح متى يمكن استخدامها ومتى لا يمكن القيام ذلك. وفي السابق، كان التدخل يعتمد على تقدير الشرطي.

وقد طورت الشرطة الإسبانية مؤخرا بروتوكولا آخر، في هذه الحالة لاستخدام المسدسات الكهربائية، بعد اقتناء ألف من هذه الأجهزة المعروفة باسمها التجاري، Taser.

مميزات الأجهزة الجديدة

ويحتوي المصد الجديد القابل للامتداد على هيكل رئيسي مصنوع من الفولاذ عالي الجودة، بطول أدنى 26 سم عندما يتم طيه، ليصل إلى أكثر من نصف متر في حالة التمدد. ولا يتجاوز وزنه 610 غراما.

ويشير البروتوكول الجديد إلى أنه عتاد يستخدمه أفراد الشرطة حصرا، على النحو المنصوص عليه في المادة 5 من لوائح الأسلحة.

كما يُشار إليه بصفته “عتاد مساعد، يتميز بسهولة الحمل وسهولة إخفاءه بسبب صغر حجمه، مع تأثير نفسي رادع عند تمديده”.

ولا يتم استخدامه للضرب فقط، ولكن أيضا كأداة إنقاذ، حيث يمكن “استخدامه كرافعة” لفتح أبواب السيارات أو كسر زجاج النوافذ، أو حتى “كأداة تثبيت” في حالة كسور العظام في الساقين أو الذراعين.

حالات الاستعمال

وترى الوثيقة أنه “من الضروري للغاية” أن يتلقى ضباط الشرطة الذين يحملون هذه الأجهزة – أول 4600 ستصل قبل نهاية العام – تدريبا يشمل “الجوانب العملية مثل المناولة والصيانة والاستخدام الصحيح” للدفاع، ولكن أيضا “تدريب أخلاقي”.

وينص البروتوكول على أن أداة الدفاع الجديدة ستُستخدم فقط “لتوقيف أو تثبيت أو اعتقال” الأشخاص الذين يظهرون “مقاومة نشطة تعرض السلامة الجسدية للعملاء أو الأطراف الأخرى للخطر”.

ويتم استخدامه أيضا في حالة التصرف بعنف أو التهديد بالأسلحة البيضاء أو بواسطة أي جسم خطير آخر أو في حالات تعريض الحياة للخطر. ودائما بعد “استنفاد قنوات الحوار والتفاوض والوساطة الممكنة”.

حظر الاستخدام

وتحظر الشرطة على عناصرها استعماله “مع النساء الحوامل أو القاصرين المجرمين [حتى سن 18 سنة]”، وكذلك “مع كبار السن أو الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الصحة”.

كما تطلب الشرطة تجنب استخدامه إذا كان يعرض الشخص الذي سيُضرب للخطر بسبب “تواجده في مساحات عالية وأماكن أخرى حيث يمكن أن يقع في الفراغ.”

تقارير بعد كل استخدام

وبموجب البروتوكول الجديد، يجب على عناصر الشرطة أن يدونوا في “تقرير عمل” إخراج الجهاز حتى لو لم يتم استخدامه.

وفي حالة استخدامه، يتطلب البروتوكول أن يتم تفصيل ذلك في “إجراء محدد”، حيث سيتم العودة إلى التقرير في حالة حدوث “إصابات للأشخاص أو تلف الأشياء” لتحديد المسؤوليات.

كما يتعين على أعوان الشرطة تضمين تقرير مفصل حول الإصابات وتسجيل ما إذا كان الشخص المعني قد حصل على مساعدة طبية.

تابعونا على

تويتر

فيسبوك

إنستغرام

يوتيوب

تيليغرام