fbpx
سلايدرشؤون إسبانية

تكرار العنف ضد العمالة المغربية في محافظة ألميريا: ثلاث حالات في ثلاثة أشهر

اخبار اسبانيا بالعربي – في 18 يونيو، أفادت عاملة في شركة الفواكه والخضروات Níjar Frucht SL، الواقعة في سان إيسيدرو، ببلدة نيخار (الميريا)، أنها تعرضا لهجوم من قبل مدير الشركة. كانت المرأة التي كانت تعمل في الشركة طيلة ست سنوات في موقعها في حزام البطيخ مع عاملة إسبانية عندما بدأ المدير، وفقا لشكوى، في الصراخ “مورا كسولة وقذرة”، وبعض الاعتداءات اللفظية، وفق ما تؤكد العاملات: “المدير يسبنا دائما نحن المغاربة، ويهيننا ويصفنا بالمورو القذرات”.

في تصريحات لصحيفة إل سالتو علقت العاملة بأنها دافعت عن نفسها من خلال مطالبة المدير بالتوقف عن الصراخ. “ثم جاء إلى حيث كنت أعمل. كان يصرخ في وجهي ودفعته ليتركني. عندها أمسك بي من رقبتي”.

إنها ليست حالة منعزلة. وطالبت الضحية عدم الكشف عن اسمها لأسباب أمنية، وهي المرة الأولى التي تشتكتي فيها من العنف، لكنها تؤكد أن الهجمات متكررة: “تحدث أشياء كثيرة، ولكن بما أنه لا أحد يقول أي شيء، تستمر الاعتداءات”. وأثبت اتحاد عمال الأندلس (SAT) تعرضها للعنف، وهي الآن في إجازة مرضية. “أنا متوترة في الليل، لا أستطيع النوم، أنا خائفة”.

يقول خوسيه غارسيا كويفاس، من اتحاد عمال ألميريا: “يوجد في هذه المنطقة من الميريا عنف هيكلي بسبب عدم امتثال السلطات ورجال الأعمال للقانون”.

على بعد بضعة كيلومترات، في مطعم 4 Nudos، الواقع في نادي اليخوت التابع لبلدية سان خوسي الساحلية (الميريا)، حدثت حالة أخرى في 17 يونيو، تم تقديم شكوى ضدها باعتبارها إساءة لإحدى العاملات المغربيات. كانت المرأة، وفقا لما تؤكد، قد اتصلت بالمؤسسة مع زميل لها كان يساعدها في الترجمة لمعرفة موعد بدء هذا الموسم. غير أن مدير المطعم بدأ يهددهن ويطرد النساء ويصرخ “إلى الشارع أيتها اللعينة”، كما سمع في تسجيل صوتي تمكنت صحيفة “إل سالتو” من الوصول إليه.

ثلاث سنوات بدون رواتب

إن حالات العنف ضد العمال الموسميين والمهاجرين في مقاطعة ألميريا بعيدة كل البعد عن كونها أحداثا معزولة. قبل بضعة أشهر، في 30 أبريل، أبلغ عادل. ي، وهو عامل في شركة أماليا طريفة في الإيخيدو، عن هجوم من قبل رئيسه في العمل. كان العامل هو الوحيد الذي لم يتلق رواتبه لمدة ثلاث سنوات دون رواتب للشركة، وفقا لتقارير من SAT.

في هذه الحالة، تستنكر SAT Almería أن الشخص المسؤول عن الشركة تصرف بعنف ضد عادل برفضه التوقيع على رواتبه، لأنه لن يتسلم راتبه بالكامل. بعد ذلك، “يمسكه رئيس العمال من صدره، مما تسبب في كدمات وخدوش في رقبته وساعده، وكذلك ركله في بطنه”. عادل حاليا في إجازة مرضية وقد وجد حل الشكوى المفروضة أن رجل الأعمال مذنب بالهجوم عليه.

“في هذه المنطقة من المرية هناك عنف هيكلي بسبب عدم الامتثال للقانون من قبل السلطات ورجال الأعمال. وهذا يُترجم إلى مواقف من هذا النوع، وهي ليست أحداثا منعزلة، ولكنها تتكرر كثيرا”، كما يعلق خوسيه غارسيا كويفاس، من نقابة سات ألميريا. يتحدث النقابي عن إفلات من العقاب في القطاع الذي تطور على أساس استغلال آلاف الأشخاص الأجانب: “يتمتعون بالإفلات من العقاب لأن السلطات العامة تتغاضى منذ سنوات عديدة. إذا كان استغلال الناس بهذه السهولة، فإن حقيقة أن سوق العمل غير منظم إلى حد كبير يترجم إلى مواقف عنصرية معينة تنعكس على المستوى الانتخابي أيضا، كما نرى”.

المصدر: إل سالتو/ موقع إسبانيا بالعربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا
زر الذهاب إلى الأعلى