fbpx

تم نقلهم من مصر، الأردن، تونس وتركيا: إسبانيا تعيد توطين آلاف اللاجئين منذ 2015

اللجوء في إسبانيا
25 يناير 2021
شارك المقالة

أعادت الحكومة الإسبانية توطين أو نقل ما مجموعه 3914 لاجئا منذ عام 2015، وفقا للبيانات الرسمية التي قدمتها السلطة التنفيذية، والتي تشير إلى أن 200 من هؤلاء الأشخاص قد أعيد توطينهم العام الماضي.

جاء ذلك في إجابة لسؤال برلماني طرحه نائبان عن حزب اتحاد بويبلو نافارو (UPN)، كارلوس ساياس وكارلوس غارثيا أدانيرو. وردت الحكومة بأنها نقلت لاجئين من المخيمات في تونس ولبنان والأردن وتركيا ومصر، في السنوات الخمس الماضية بما مجموعه 2555 شخصا.

وعلى وجه التحديد، أعادت إسبانيا توطين 92 لاجئا في عام 2015، وهو رقم ارتفع إلى 289 بعد عام. كان ذلك في عام 2017 عندما تم تسجيل رقم قياسي لإعادة التوطين، حيث بلغ 1071 حالة، بينما انخفض هذا الرقم في عام 2018 إلى 78. وفي عام 2019، ارتفع مرة أخرى إلى 825 إعادة توطين في إسبانيا، بينما في عام 2020 كان هناك 200.

كما أعادت إسبانيا توطين لاجئين من مخيمات في إيطاليا واليونان. في هذه الحالة، 1359 منذ عام 2015، وفقا للسلطة التنفيذية في ردها في البرلمان الإسباني.

السؤال الذي وجهه نواب UPN إلى الحكومة شكك على وجه التحديد في نقل اللاجئين من جزيرة ليبوس اليونانية، وهو سؤال أجاب عليه الجهاز التنفيذي بأنه “لم يتم نقل أي شخص” من المخيم المذكور.

وأشارت الحكومة في مجمل ردها إلى أنه “تم تخصيص أكثر من 750 مليون يورو منذ عام 2015 لاستقبال جميع المتقدمين والمستفيدين من الحماية الدولية”، على الرغم من أنه لا يمكن تحديد ما تم توجيهه “خصيصا للاجئين” من هذه الموازنة.

ويشير التقرير إلى أنه من المتوقع، في المستقبل القريب، عقد اجتماعات من طرف كاتبة الدولة لشؤون الهجرة، ووزارة الدمج والضمان الاجتماعي والهجرة، مع الأقاليم “لمعالجة الطريقة التي سيعمل بها هذا الأخير تنمية مهاراتهم في استقبال ودمج المتقدمين والمستفيدين من برامج إعادة التوطين والحماية الدولية”.

المصدر: أوروبا بريس.

تابعون على صفحاتنا

اترك تعليق

التسجيل ليس ضروريا



بكتابتك للتعليق انت موافق على سياسة الخصوصية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى قائمتنا البريدية لتلقي آخر الأخبار والتحديثات من فريقنا.

لقد اشتركت بنجاح، راجع ايميلك باستمرار لتصلك اخر الاخبار