Skip to content
إسبانيا بالعربي

حزب سياسي إسباني يُطالب الحكومة بتسوية أوضاع المهاجرين وتمديد صلاحية بطاقات الإقامة لمدة سنة

12 مايو، 2020
تسوية أوضاع المهاجرين في إسبانيا

بعد يومٍ واحد من مناشدة، بابلو إتشينيكي، المتحدث الرسمي في البرلمان باسم حزب “بوذيموس”، المُشارك في الحكومة، بتسوية أوضاع المهاجرين ومنحهم وثائق الإقامة. قدّم، كارليس موليت، المتحدث باسم حزب “كومبروميس” في مجلس الشيوخ الإسباني، اقتراحاً بشأن تسوية فورية لأوضاع المهاجرين الذين كانوا في إسبانيا عندما تم إقرار حالة الطوارئ بسبب فيروس كورونا.

وأشار السياسي الإسباني إلى أنه ورغم أن الوباء يؤثر على الجميع، إلا أنه لا يمكن مقارنة تأثيراته السلبية على فئة المهاجرين مع باقي المواطنين.

وأضاف عضو مجلس الشيوخ الإسباني أن عواقب تداعيات فيروس كورونا ستكون أكثر خطورة بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون حالياً في ظروف مادية واجتماعية سيئة وبلا وثائق.

وذكر السيناتور الإسباني أن ضمن هذه المجموعة يوجد المهاجرون وطالبي اللجوء. واستطرد، كارليس موليت، قائلاً “أنهم أشخاص في ظروف معيشية محفوفة بالمخاطر، وكثيراً ما يعملون في الاقتصاد غير الرسمي وهم في في وضع إداري غير نظامي”.

حرمان المهاجرين

وتأسف عضو مجلس الشيوخ الإسباني كون هذا الوضع “يحرمهم من حقوقهم في المجالات الصحية والاجتماعية والعملية والاقتصادية، إنه يجعل الحياة أكثر صعوبة، في ظل ظروف معقدة بالفعل”.

وكانت قد انطلقت في إسبانيا حملة تحت اسم “التسوية الآن” تضم مئات الجمعيات المدافعة عن حقوق المهاجرين.

ونددت هذه الحملة بظروف العمل غير المستقرة، ونقص الحماية والاستغلال، مُطالبةً بتغيير السياسات الحكومية في هذا المجال.

وخلص النائب الإسباني إلى أنه “لا يمكننا بناء حياة جديد بعد الوباء دون الأشخاص الذين يعانون ويواجهون خطر الاستبعاد بغض النظر عن وضعهم الإداري”.

ولهذا السبب، “نطلب من الحكومة الإسبانية اتخاذ التدابير الكافية لتغيير نموذج الهجرة الذي ينتزع حقوق وحريات المهاجرين واللاجئين، وتسوية وضعية من لا يملك وثائق منهم”.

تسوية فورية وغير مشروطة

وطالب حزب “كومبروميس” الحكومة بعقد لجنة العمل الثلاثية للهجرة، التي ينظمها الأمر 1713/2005، المؤرخ في 3 يونيو، لاتخاذ “جميع الإجراءات الممكنة، وبشكل عاجل وفوري وغير مشروط لتسوية وضعية جميع المهاجرين المتواجدين على التراب الإسباني حتى تاريخ 14 مارس الماضي.

وحث الحزب الحكومة على إلغاء جميع أوامر الطرد السارية، لأسباب إنسانية وحفاظاً على الصحة العامة في بلدان الترحيل.

وناشد “كومبروميس” الحكومة الإسبانية تجديد جميع تصاريح الإقامة والعمل المعلقة وقبول جميع الطلبات، تماشياً مع ما ينص عليه المرسوم 463/2020، لا سيما في جزئه الإضافي الرابع، الذي يعلن تعليق جميع المواعيد مع الإدارات العمومية.

تمديد وثائق الإقامة

وختم الحزب مناشدته للحكومة بطلب التمدد التلقائي لجميع تصاريح الإقامة والعمل لمدة سنة من التاريخ الذي دخلت فيه حالة حالة الطوارئ حيز التنفيذ في في 14 مارس 2020.

وحزب “كومبروميس” هو حزب يساري يدعم الحكومة الحالية المكونة من الحزب الاشتراكي وخمسة وزارء من حزب “بوذيموس” اليساري.