fbpx

رغم الأزمات.. الحكومات الإسبانية لم تتوقف عن اقتناء آلاف السيارات الرسمية للمسؤولين

إسبانيا
9 سبتمبر 2020
شارك المقالة

أعضاء الحكومة والمديرين التنفيذيين الإقليميين وأعضاء مجالس المقاطعات والبرلمان والقضاة والمجالس والبلديات وقوات الأمن هي بعض الكيانات العامة التي تمتلك أسطولا من السيارات الرسمية التي لا يتوقف عددها عن الارتفاع كل عام، من أجل توفير خدمات التنقل والتمثيل في العديد من الأحداث التي تقام على مدار العام.

أكثر من ثلاثة آلاف سيارة حكومية

وبلغ عدد مركبات أسطول الدولة من السيارات العام الماضي 36242 آلية، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 3.65٪ مقارنة بـ 34967 مركبة كانت موجودة في عام 2018، بحسب بيانات التقرير السنوي للحكومة.

ومن إجمالي المركبات الرسمية، تم استخدام 414 سيارة للتمثيل، أي أقل بنسبة 21.7٪، في حين بلغت المركبات المستخدمة من قبل المديرين التنفيذيين 675 سيارة، بزيادة قدرها 36.3٪.

ويُستخدم الجزء الأكبر من أسطول الدولة للخدمات العامة والطوارئ، مع 35153 سيارة، أي أمثر بـ 3.5٪.

هناك ما يزيد قليلا عن 400 هيئة عامة تابعة للدولة تستخدم هذه السيارات. فقط في السنوات الأربع الماضية، نما عدد المركبات الرسمية بنسبة 17.8٪، من 30.748 وحدة كانت تمتلكها الإدارات العامة في عام 2016 إلى 36000 وحدة المذكورة بالفعل في عام 2019.

تكاليف الصيانة

وتشير التقارير الحكومية إلى الانخفاض الملحوظ في حوادث المركبات الرسمية، حيث تم تسجيل 225 حادثا في عام 2019، أي أقل بنسبة 17٪ عن العام السابق.

ويعتبر هذا الانخفاض أكبر (-31٪) مقارنة بعام 2017، حيث تم تسجيل 327 حادثة.

ومن إجمالي الحوادث، كانت المسؤولية في 109 منها على عاتق السيارة الرسمية، بزيادة قدرها 14.7٪، بينما كانت المسؤولية في 115 حالة خارجية، أي أقل بنسة 35٪.

وتتولى إصلاح الأضرار التي تلحق بالمركبات إدارة أسطول السيارات الحكومية سواء بوسائلها الخاصة أو الخارجية.

إلى ذلك، اضطرت الإدارات العام الماضي إلى إصلاح ما يصل إلى 2258 مركبة، أي أقل بنسبة 22٪، مع إنفاق على الإصلاحات الخارجية قدره 320،095 يورو، وهو رقم أقل بنسبة 33٪ عن العام السابق.

اقتناء سيارات صديقة للبيئة

وأكد المدير العام لأسطول السيارات الحكومية، ميغيل أنخيل سيبيدا كارو، على أهمية تجديد أسطول الدولة لتحقيق تنقل أكثر صداقة للبيئة.

واقتنى أسطول السيارات الحكومية في العام الماضي على 145 وحدة من سيارة تويوتا بريوس الهجينة، والتي تم عرضها لأول مرة في قمة المناخ السنوية للأمم المتحدة التي عقدت في مدريد، وهو نموذج منخفض الانبعاثات بشكل رئيسي في استخدامه الحضري بسرعات منخفضة.

تابعونا على

تويتر

فيسبوك

الواتساب

إنستغرام

تيليغرام

تابعون على صفحاتنا

اترك تعليق

التسجيل ليس ضروريا



بكتابتك للتعليق انت موافق على سياسة الخصوصية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى قائمتنا البريدية لتلقي آخر الأخبار والتحديثات من فريقنا.

لقد اشتركت بنجاح، راجع ايميلك باستمرار لتصلك اخر الاخبار