fbpx

في وثيقة مسرّبة ومع توقّع تكرار أحداث سبتة.. الجيش الإسباني يُحدّث بروتوكوله الخاص باستخدام السلاح والاعتقالات

سبتة
20 يونيو 2021
شارك المقالة

اخبار اسبانيا بالعربي/ بعث رئيس هيئة أركان الدفاع، الأدميرال تيودورو لوبيث كالديرون، بوثيقة داخلية للجيش، نشر موقع “بوثبولي” تفاصيلها، والتي تحدد كيفية إجراء الاعتقالات عندما يصبح جنود الجيش ضمن أعوان حفظ الأمن، وهو سيناريو حدث في آخر هجوم للمهاجرين في ماي على مدينة سبتة، عندما انتشرت الفيالق المرابطة في سبتة على شاطئ تراخال لمساعدة قوات النظام في عمليات الإعادة الساخنة للمواطنين المغاربة إلى بلدهم.

كيفية يتصرف الجنود

التقرير المؤلف من 106 صفحة جاء بعنوان “الإطار القانوني لتوظيف القوات المسلحة”، تم إرساله في يونيو ويتزامن مع التحذير الذي أطلقه الجيش بشأن التهديد الذي يلوح في الأفق على السيادة الإسبانية في مختلف الجيوب الواقعة في مضيق جبل طارق وبالقرب من سبتة ومليلية؛ وهي الأراضي التي يدعي المغرب، تقول الصحيفة.

في وثيقة قيادة الأركان تم التأكيد على أن تصرفات القوات المسلحة يجب أن تتوافق مع “المبادئ القانونية والأخلاقية والعقائدية” في أي موقف. وتجدر الإشارة أيضا إلى أن الإطار القانوني الذي ينظم توظيف الجيش لحفظ الأمن يتكون من “الدستور والقوانين والمبادئ التوجيهية الصادرة عن الحكومة والقانون الإنساني الدولي والاتفاقيات الموقعة من قبل إسبانيا”.

عقيدة الجيش

يكرر قائد الجيوش الإسبانية أن الممارسة “المشروعة” للقوة العسكرية من قبل الدولة تخضع، على أي حال، لـ “سيادة القانون”. ولهذا، يجب استيفاء سلسلة من المبادئ: مبادئ الشرعية – القوات المسلحة ليست استثناءً ضمن حكم القانون -، الشرعية – تعمل وفقا للقانون – التسلسل الهرمي المعياري – هناك أولوية في ترتيب تطبيق القواعد – السيادة – كدفاع “حصري” عن أي تدخل أجنبي – واستخدام القوة – بطريقة “تدريجية” ووفقا لمبدأ الشرعية -.

مشاركة الجيش في الاعتقالات

فيما يتعلق بمشاركة الجيش في الاعتقالات، يؤكد الأدميرال لوبيث كالديرون أنه من مسؤولية القادة اتخاذ تدابير احترازية “قصوى” حتى يكون لدى أولئك الذين سينفذون “وظائف ومهام” بصفتهم عملاء للسلطة “ما يكفي من التدريب اللازم “لعرض” معاملة صحيحة ودقيقة في علاقاتهم مع المواطنين، الذين سيحاولون مساعدتهم وحمايتهم، كلما نصحت الظروف بذلك أو طُلب منها ذلك”.

استخدام للجيش للسلاح

يجب على الأفراد العسكريين الذين يصبحون عملاء للسلطة استخدام الأسلحة فقط في المواقف التي يكون فيها “خطر جسيم منطقيا على حياتهم” أو سلامتهم الجسدية أو سلامة أطراف ثالثة. أو في تلك الظروف التي قد تشكل “خطرا جسيما” على أمن المواطن و”تخضع” لمبادئ “التناسق والفرصة والتناسب”.

في حالة الاضطرار إلى احتجاز شخص ما، يجب على الجيش الإبلاغ “على وجه السرعة” عن أسباب اعتقاله “بلغة يفهمها”، وكذلك حقوقه، ويجب أن يحصل على المساعدة القانونية “حيثما كان ذلك ممكنا”.

ويحذر الجيش من استمرار “الحق في الحماية الدبلوماسية والقنصلية للمحتجزين الذين يحملون جنسية غير جنسية الدولة التي تم فيها الاعتقال، يجب احترامه، وفقا لأحكام اتفاقيات فيينا بشأن العلاقات الدبلوماسية والقنصلية”.

إعادة المغاربة إلى بلدهم

يقول الأدميرال لوبيث كالديرون في فقرة تشير على ما يبدو إلى دخول آلاف المغاربة إلى إسبانيا مؤخرا عبر سبتة: “من الممكن فقط نقل محتجز إلى دولة أو سلطة أخرى، وفقا لالتزامات القانون الدولي التي وقعتها إسبانيا”. ويضيف: “يجب التأكد من أن المحتجز المنقول لا يتعرض لخطر حقيقي من أن يعامل بطريقة تنتهك التزامات القانون الدولي المتعلقة بالمعاملة الإنسانية والعملية المقررة قانونا”.

الدفاع عن وحدة وسلامة أراضي إسبانيا

فيما يتعلق بضمان سيادة واستقلال إسبانيا، فإن قيادة الأركان تعول على “التأثير الرادع” للقوات المسلحة. وتشير النقطة 200 في الوثيقة على دفاع الجيش عن وحدة أراضيها والتي تشير إلى نزوات استقلالية في أماكن مثل كاتالونيا.

ومن الواضح أن الجيش سيمنع “جميع أنواع الاعتداء أو الهجوم أو العمل، الخارجي أو الداخلي، الذي يهدف إلى تغيير أو تعديل أو بتر جزء من الأراضي الإسبانية، بغض النظر عن القنوات القانونية المنصوص عليها في نظامنا القانوني”.

المصدر: بوثبوبولي/ موقع إسبانيا بالعربي.

تابعون على صفحاتنا

اترك تعليق

التسجيل ليس ضروريا



بكتابتك للتعليق انت موافق على سياسة الخصوصية

آخر الاخبار
اشترك في نشرتنا الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى قائمتنا البريدية لتلقي آخر الأخبار والتحديثات من فريقنا.

لقد اشتركت بنجاح، راجع ايميلك باستمرار لتصلك اخر الاخبار