رياضة

لوبيتيغي يعود إلى كراسنودار بعد أكثر من عامين من إقالته محاطا بالكثير من الذكريات والأحاسيس المختلفة

يعود مدرب إشبيلية جولتين لوبيتيغي إلى مدينة كراسنودار الروسية، بعد حادثة إقالته الشهيرة من تدريب منتخب إسبانيا قبل بداية مونديال روسيا 2018 بساعات.
وتبقى تلك الحادثة عالقة في ذاكرة المدرب الإسباني الذي تعرض لانتقادات كبيرة في ذلك الوقت عندما أعلن ريال مدريد عن توصله لاتفاق معه من أجل خلافة زيدان على رأس الجهاز الفني لريال مدريد، في وقت هو مرتبط بعقد مع الاتحاد الأسباني لكرة القدم يمتد حتى 2020.
ويلعب الليلة فريق إشبيلية بقيادة لوبيتيغي أمام كراسنودار الروسي في إطار الجولة الرابعة من دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا، وهو محاط بالكثير من الذكريات والأحاسيس المختلفة عن ماحدث له قبل بداية مونديال روسيا 2018.
وكان رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم، لويس روبياليس، قد أعلن في 13 يونيو 2018، عن إقالة جولين لوبيتيغي من تدريب المنتخب الوطني، خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر الفريق في مدينة كراسنودار الروسية، وكان لوبيتيغي قد تولى تدريب المنتخب الإسباني في 21 يوليو 2016.
وستبقى ذكرى إقالة لوبيتيغي قبل 24 ساعة من انطلاق مونديال روسيا 2018، واحدة من المحطات الصعبة والمثيرة للجدل في مسيرة مدرب كان ينظر إليه على أنه سيكون من بين الأفضل في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى