fbpx
سلايدرشؤون إسبانية

مائة منظمة تطالب إسبانيا وباقي الحكومات الغربية بمعاملة متساوية لجميع اللاجئين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا

اخبار اسبانيا بالعربي/ جميع اللاجئين بشر وجميع البشر لهم نفس الحقوق. هذه هي الفكرة التي تريد أكثر من مائة منظمة غير حكومية نقلها إلى الحكومات الغربية. منذ بداية الحرب الأوكرانية في 24 فبراير، اضطر ما يقرب من 5.5 مليون شخص بالفعل إلى الفرار من بلادهم لطلب اللجوء في أوروبا، وفقا للتعداد اليومي للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. والبلدان التي استقبلت أكبر عدد من اللاجئين الأوكرانيين حتى الآن هي بولندا، مع ما يقرب من 3 ملايين لاجئ، ورومانيا بـ 810 آلاف، وروسيا بـ 656 ألف. يتناقض هذا الوضع مع أنباء وفاة 27 شخصا في البحر، بينهم 6 أطفال و13 امرأة كانوا يعبرون المحيط الأطلسي في قارب صغير متجهين إلى جزر الكناري، في 26 أبريل وغرق 7 أشخاص آخرين اليوم التالي في نفس الظروف.

ويشير منسق مساعدة شعب أوكرانيا والشعوب المنسية إلى أنه تم العثور على جثة واحدة فقط في حطام القارب الأخير، وبالتالي فإن عدد الذين ماتوا في هذه الحادثة ليس معروفا إذا أخذ المرء في الاعتبار أن العدد حسب عدد الجثث.

وأشارت منظمة كاميناندو فرونتيراس إلى أن 94.80٪ من الضحايا يختفون في البحر دون ظهور الجثث وأن أكثر من 4016 شخصا لقوا حتفهم على طريق المحيط الأطلسي في عام 2021، وفقا لهذه المنظمة.

“تعترف وكالة الأمم المتحدة (IOM) بأن الأرقام التي تديرها بالكاد تمثل جزءًا من العدد الحقيقي، وحتى مع ذلك فهي تشير إلى أنه حتى الآن في عام 2022، تم تقدير حوالي 170 حالة وفاة على نفس المسار، مضيفة أن الرقم هو الرقم الحقيقي سيكون قريبا من التقدير مضروبا في 6، وهو ما يعيد حساب الملخص إلى 1020 شخصا فقدوا حياتهم فقط على طريق الكناري.

دفعت المقارنة بين وضع بعض اللاجئين وغيرهم على المستوى الأوروبي أكثر من 100 جمعية، بما في ذلك منظمة العفو الدولية، ولاجئون بلا حدود أو Red SOS Refugiados Europa، إلى اتخاذ قرار بإدانة أن “اللاجئين غير الأوكرانيين يستمرون في الموت في بوابات أوروبا. وطالبت الجمعيات الحكومة الإسبانية وباقي الحكومات الغربية بالكف عن التعامل منع اللاجئين على أساس اللون، العرق أو الديانة.

طرق آمنة

يدعو منسق المساعدة لشعب أوكرانيا والشعوب المنسية، الذي قاد هذه المبادرة، إلى فتح طرق آمنة لعبور المهاجرين واللاجئين: “أظهرت أوروبا بسابقة الترحيب بالأوكرانيين القدرة على إنشاء ممرات إنسانية التدابير التي تتجنب الوفيات غير الضرورية لأولئك الذين يسعون إلى الفرار من الحرب أو العنف الاقتصادي أو البيئي أو المؤسسي أو الجنسي أو أي نوع من العنف الذي يهدد رفاه وحياة أولئك الذين يعانون منه.

ومع ذلك، فهي تؤثر على التزام الدول بتقديم المساعدة اللازمة لجميع الأشخاص الذين يجدون أنفسهم في مثل هذه المواقف، بغض النظر عن أصلهم ولصالح احترام حقوق الإنسان. نطلب نفس المرونة الإدارية لتسوية الوضع القانوني للاجئين الأوكرانيين لجميع اللاجئين والمهاجرين، وكذلك المساعدة القانونية عند الوصول وحقوق متساوية للجميع”.

وجاءت المطالبة بعد قرار الحكومة الإسبانية منح الأوكرانيين وثائق الإقامة في ظرف 24 ساعة، فيما يتعين على باقي المهاجرين سواء كانوا لاجئين أو غيرهم الانتظار سنوات وسنوات للبت في طلباتهمم.

المصدر: إلدياريو/ موقع إسبانيا بالعربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا
زر الذهاب إلى الأعلى