fbpx
شؤون قانونية

متى ستفتح مكاتب وثائق المهاجرين أبوابها؟


منذ الإعلان عن حالة الطوارئ بإسبانيا في 13 مارس الماضي، اتّخذت الحكومة العديد من الإجراءات التي تم إقرارها. وفيما يتعلق بما يؤثر على إجراءات المهاجرين، كان أول الإجراءات التي تم اتخاذها هو وقف استقبال لجمهور في مكاتب الهجرة (اكسترانخيريا). ومنذ ذلك الحين، تم إلغاء جميع المواعيد الخاصة بكل الوثائق سواء تعلق الأمر بالتجديد أو استخراج الوثائق أو ما شابه، ليس فقط في مكاتب الهجرة، ولكن أيضاً في مراكز الشرطة أو السجل المدني. 

وانطلاقاً من ذلك، أصبح العديد من المهاجرين المقيمين في إسبانيا في حيرة من أمرهم، لا سيما في ظل غياب أي جهات رسمية تتحدث عن هذا الموضوع بالذات وكذا قلة معرفة المهاجرين بالمصادر التي يُمكن إيجاد المعلومات الرسمية لديها وحتى ضعف مستواهم في اللغة الإسبانية. 

وكان أول إجراء اتخذته مصالح الهجرة منذ الإعلان عن حالة الطوارئ هو إلغاء جميع المواعيد التي تم منحها مسبقاً للقيام بالإجراءات حضورياً وبشكل شخصي في مكاتب الهجرة، وذلك لمنع انتقال الناس إليها وبالتالي الحد من انتشار فيروس كورونا الذي ضرب إسبانيا بقوة.

وبهذا الخصوص، تؤكد الجهات الرسمية أن مصالح وثائق الأجانب لم تتوقف عن العمل ومراجعة جميع الطلبات والوثائق التي تم تقديمها قبل 14 مارس 2020 وجميع طلبات التجديد التي تم تقديمها خلال حالة الطوارئ عبر الإنترنت. وتؤكد ذات المصادر أن الموظفين المكلفين بذلك لم يتوقفوا عن العمل وهم الآن يواصلون مراجعة جميع الطلبات والوثائق المقدمة إليهم.

وبعد رفع حالة الطوارئ، ستعود مكاتب الهجرة (اكسترانخيريا) إلى العمل بشكل طبيعي واستخراج الوثائق أو تجديدها، لكن يجب أن نضع في الحسبان أنه بمجرد انتهاء حالة الطوارئ، ستفتح المكاتب أبوابها للأجانب، وتستأنف جميع الإجراءات المعلقة حتى الآن، غير أن الأمر لن يكون بنفس الطريقة كما في السابق، بل وفق إجراءات صحية وضوابط صارمة للسلامة.

وكما أعلن رئيس الحكومة، بيدرة سانتشيث، الأسبوع الماضي في ندوة صحيفة أن الحياة لن تعود بشكلها الطبيعي الذي نعرفه حتى بعد انتهاء حالة الطوارئ، فإن الذي يمنع مكاتب الهجرة من العودة إلى النشاط بالشكل المعروف يتعلق بمسألة النظافة والسلامة. فبمجرد السماح بالقدوم إلى مكاتب (اكسترانخيريا) بشكل شخصي، سيكون أحد الإجراءات التي سيتم تنفيذها هو التباعد الاجتماعي، أي وجود مسافة فاصلة لا تقل عن مترين بين كل شخصين. ويعني ذلك أن مكاتب الهجرة ستسمح بعدد أقل من الأشخاص للدخول تفادياً للاكتظاظ والطوابير الطويلة المألوفة في مكاتبها خاصة في المدن الكبيرة كمدريد وبرشلونة وفلنسيا وإشبيلية. وعليه سيكون العدد اليومي للملفات محدوداً وكذلك الأشخاص في غرف الانتظار.

ولا يُستبعد أن يتم تفضيل تقديم الخدمة عبر الهاتفية أو الإنترنت، وبذلك التقليل بشكل كبير من عدد المواعيد الحضورية في المكاتب وربما سيتم تحديد طريقة خاصة لعملية الطلب الإلكتروني لتصاريح الإقامة والعمل بالنسبة للمهاجرين الوافدين حديثاً إلى إسبانيا أو حتى تجديدها عبر الإنترنت. 

هذا وسنوافيكم هنا بكل جديد بخصوص الوثائق وكيفية تجديدها. تصفحوا الموقع بشكل يومي كي لا يفوتكم أي جديد.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. هذا واضح و لكن تسويت وثائق المهاجرين لأنا اسبانيا في أمس الحاجة لي اليد العاملة و تقليل من مدة انتظار الوثائق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى