fbpx
شؤون إسبانية

نائبة رئيس الحكومة الإسبانية تحدد تاريخ فتح الحدود أمام السياح الأجانب

قالت وزيرة الانتقال البيئي ونائبة رئيس الحكومة، تيريسا ريبيرا، أن بلادها ستبدأ في استقبال السياح الأجانب اعتباراً من شهر يوليو المقبل.

وحذرت نائبة رئيس الحكومة في مقابلة مع وكالة الأنباء الإسبانية، اليوم، من أن فتح الحدود الجوية والبحرية على مصراعيها أمام السياح الأجانب، سيكون إجراءً غير مسؤول يمكن أن يشكل خطراً على السكان الإسبان.

وأضافت ريبيرا أنه “يجب أن نكون حذرين للغاية بشأن توفير بيئة آمنة للسائح الذي يرزون إسبانيا، وفي الوقت نفسه لا يشكل خطراً على السكان المحليين”.

وأوضحت الوزيرة أن “فكرتنا هي أنه يمكننا العمل على أن تكون وجهات المقصد والمنشأ آمنة”. ولذلك، نُقدر أنه حتى شهر يوليو لا يمكننا الحديث عن عودة السياح الأجانب.

وأكدت الوزيرة الإسبانية أن موجات العدوى الثانية التي حدثت في الصين وكوريا الجنوبية وسنغافورة، كانت مرتبطة بحالات إصابة قادمة من الخارج، وهو ما يجلعنا نتعامل مع موضوع فتح الحدود بجدية كبيرة.

وأشارت الوزير أنها لا تريد أن يحدث نفس الشيء في إسبانيا، مؤكدةً أن البيانات المشجعة في جزر الكناري أو جزر البليار أو الأندلس توفر لنا الأمن اليوم.

وأكدت ريبيرا أن الاتحاد الأوروبي يدرك أن السياحة “قضية مهمة”، ولهذا السبب يعمل وزراء الصحة والشؤون الخارجية والسياحة والنقل على “إدارتها بحكمة”.

واعترفت النائبة الرابعة لرئيس الحكومة بوجود اهتمام وطلب من السياح الأجانب بالقدوم إلى إسبانيا. وبشأن ذلك، أوضحت أنه “بمجرد أن تتم السيطرة على وضع الوباء، سنسمح لهم بدخول البلاد”.

وخلصت الوزيرة، تيريسا ريبيرا، إلى أن عودة السياح الأجانب إلى إسبانيا في أمان سيكون ابتداءً من شهر يوليو المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى