شؤون قانونية

هؤلاء هم المستثنون من قرار إحضار اختبار كورونا لدخول إسبانيا

دخل يوم 23 نوفمبر الجاري حيز التنفيذ الإجراء الجديد لوزارة الصحة والذي بموجبه تم فرض على جميع الركاب الواصلين إلى إسبانيا عن طريق البحر أو الجو من بلد إجراء اختبار الإصابة بفيروس كورونا PCR قبل 72 ساعة من دخول البلاد. ووفقا لما أوردته Fenadismer، تؤكد وزارة الصحة أنها لن تنطبق هذا الإجراء على سائقي الشاحنات الذين يسافرون في النقل البحري المشترك، بموجب نظام ShortSea.

وتذكر رابطة أصحاب العمل في قطاع النقل أنه، في الوقت الحالي، هناك الآلاف من مركبات النقل البري التي تعبر يوميا أو أسبوعيا عن طريق البحر بين إسبانيا والعديد من البلدان المتأثرة بالفيروس، كما ينص قرار 11 نوفمبر 2020 من المديرية العامة للصحة العامة. وبالتالي، هناك حركة يومية للشاحنات عن طريق البحر مع المغرب والجزائر وإيطاليا وأيرلندا والمملكة المتحدة  من بين موانئ أخرى مثل الجزيرة الخضراء أو برشلونة أو الميريا أو أليكانتي أو فالنسيا أو بلباو أو سانتاندير، مما يعني دخول السائقين إلى إسبانيا من مناطق أو دول الاتحاد الأوروبي أو دول ثالثة مدرجة في الملحق الثاني من القرار كمناطق أو دول خطر.

وطلبت شركة Fenadismer من وزارة الصحة تقديم توضيح حول نطاق القرار بسبب الارتباك وعدم اليقين الذي سببه في قطاع النقل البري الدولي الذي يستخدم السفن بشكل اعتيادي.

وردا على ذلك، أشارت وزارة الصحة، من خلال المديرية العامة للصحة الخارجية، إلى أن القرار موجه للمسافرين فقط، وبالتالي لا يؤثر على أطقم العمل أو سائقي الشاحنات الذين يأتون إلى موانئ إسبانيا المختلفة، أي ليس للسائقين المحترفين الذين يسافرون في النقل البحري المشترك ، ضمن نظام ShortSea.

وعليه تم الإبلاغ عن هذا القرار إلى موانئ الدولة ومفتشي الصحة الأجنبية، ولا سيما في الجزيرة الخضراء، حيث يستقبل الميناء مئات الشاحنات.

المصدر: البويبلو دي ثيوتا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى