Skip to content
إسبانيا بالعربي

هذا ما يمكنك فعله إذا دخلت منطقتك المرحلة الأولى. إجابة على الأسئلة المتكررة

11 مايو، 2020
رفع حالة الطوارئ في إسبانيا

يعني الدخول في المراحل الأربعة المختلفة لفتح البلاد ورفع القيود، المزيد من حرية الحركة للمواطنين. ومنذ أيام، أعلنت الحكومة أن ما يزيد قليلاً عن نصف سكان البلاد قد دخلوا بالفعل في المرحلة الأولى اعتباراً من يوم الاثنين 11 ماي.

وفي المناطق التي دخلت الآن المرحلة الأولى، سيكون من الممكن زيارة الأقارب، حضور الجنازات، الشراء بدون موعد مسبق أو الجلوس على شرفات المقاهي أو الذهاب للمساجد أو الكنائس.

هذه الأمور، كانت حتى الآن محظورة. وبالإضافة إلى ذلك، ابتداءً هذا الاثنين، ستعود الرحلات الجوية والبحرية بين الجزر، كما يُمكن لأفراد الأسرة الواحدة ركوب نفس السيارة بدون أقنعة.

في هذا التقرير نجيب على أهم الأسئلة التي وصلتنا من قرائنا الكرام والمتعلقة بما يُسمح به خلال هذه المرحلة وما لا يُسمح القيام به.

الفترات الزمنية للمشي وممارسة الرياضة

ما لم يكن هناك أي تعديل على الخطة من طرف وزارة الصحة أو حكومات الأقاليم، بإمكان من تتراوح أعمارهم بين 14 و70 عاماً ممارسة الرياضة أو المشي من 6:00 إلى 10:00 صباحاً، ومن 20:00 إلى 23:00 مساءً.

أما الأشخاص المُعالين (برفقة مقدم رعاية) والذين تزيد أعمارهم عن 70 عاماً، فيمكنهم الخروج من 10:00 إلى 12:00 زوالاً ومن 19:00 إلى 20:00 مساءً.

وتتيح التعليمة الوزارية للأطفال اللعب في الشارع وحتى اصطحاب ألعابهم الخاصة برفقة أحد الوالدين من 12:00 إلى 19.00 مساءً.

وطلبت بعض الأقاليم بتعديل هذه الفترات تفادياً لساعات الحر المرتفعة، خاصةً مع اقتراب فصل الصيف. وقالت وزارة الصحة أنها بصدد دراسة هذا المقترح.

وبإمكان الأشخاص الذين يعيشون في نفس المنزل استغلال السيارة ذاتها، على أن لا يتجاوز عدد الركاب 9 أشخاص.

زيارة الأقارب

يمكن زيارة الأقارب ما لم يكونوا مصابين بفيروس كورونا أو في عزلة وقائية. ولن يتم استئناف زيارات دور رعاية المسنين حتى المرحلة الأخيرة، ولم تحدد وزارة الصحة شروط ذلك.

التنقل داخل المحافظة

إذا انتقلت المحافظة بأكملها إلى المرحلة المرحلة الأولى، يمكن للأفراد التنقل بحرية عبر هذه المقاطعة دون قيود. ولكن قد تمنع بعض الأقاليم الانتقال بين بعض المناطق حتى ولو كانت في نفس المرحلة. في المرحلة الأولى الحالية، يُمنع الخروج من المحافظة.

عدد الأشخاص المسموح باجتماعم

يُسمح بعقد لقاء بعشرة أشخاص. لكن يتحتّم عليهم الحفاظ على مسافة أمان تبلغ مترين واحترام ضوابط النظافة كغسل اليدين وآداب السعال والعطس باستعمال المرفق.

كل ذلك يجب أن يتم مع احترام مسافة مترين مع الآخرين. وإذا لم يكن ذلك ممكناً وجب ارتداء القناع. لكن يبقى الأساس هو تجنّب الحشود الكبيرة.

مكان الاجتماع

يُمكن أن يكون الاجتماع بالمنزل مع الأشخاص العشرة أو حتى في الشارع، لكن يجب دائماً الحفاظ على القواعد الأساسية للسلامة والمسافة بين الأشخاص.

الجلوس في شرفات المقاهي

يُسمح بالجلوس في شرفات المقاهي والمطاعم، لأنه يمكن شغل 50٪ فقط من الطاولات الموجودة على الشرفات (التراسات).

يجب أن تكون هناك مسافة لا تقل عن مترين بين الطاولات، وألا يتجاوز عدد الزبائن عشرة أشخاص. بالإضافة إلى ذلك، يجب تعقيم الطاولات قبل جلوس زبون جديد، ولا يمكن استخدام لائحة الأكل الشائعة الاستخدام ولا حمّالات المناديل.

المحلات التجارية

يُمكن فتح المحلات التي تقل مساحتها عن 400 متر مربع كما كان الحال في المرحلة صفر. لكن لن يكون من الضروري أخذ موعد مسبق أو إجبار العمال على التعامل مع زبون واحد.

ستسمح المتاجر بدخول 30٪ من الزبائن كحد أقصى، وسيكون من الضروري الحفاظ على مسافة أمان لا تقل عن المترين. ويجب وضع جدول تفضيلي خاص بالمسنين. بالإضافة إلى ذلك، سيتعين على التجار تطهير المباني مرتين في اليوم.

الأسواق الأسبوعية

سيعود نشاط الأسواق الأسبوعية في الهواء الطلق (ميركاذييو)، على الرغم من وجود قيود فيما يتعلق بالمسافة بين الأكشاك. سيتم تقليص عدد المحلات إلى 25٪ والحد الأقصى للزبائن سيكون في حدود الثلث.

ويمكن إعادة فتح الفنادق وأماكن الإقامة السياحية طالما لا يتم استخدام المناطق المشتركة، مثل غرف الطعام أو المقاهي.

ويُسمح في هذه المرحلة بحضور الجنائز لـ 15 شخصاً كحد أقصى. وستفتح المساجد والكنائس أبوابها شريطة تقليص عدد مرتاديها.

المساجد

يمكن الذهاب لدور العبادة في المرحلة الأولى، ولكن يجب تخفيض عدد المصلين إلى الثلث. وكانت الرابطة الإسلامية في إسبانيا قد طالبت بضرورة مواصلة إغلاق لمساجد وتأدية صلاة التروايح في المنازل.

السباحة في المسابح أو البحر

غير مسموح الذهاب إلى المسابح في هذه المرحلة. أما بخصوص الشواطى، فالأمر يعتمد على كل بلدية. في الوقت الحالي، تسمح بعض البلديات مثل برشلونة أو بالينثيا بالذهاب للشواطئ للركض وحتى السباحة في أوقات محددة.

لكن هذه البلديات تمنع الاستلقاء على رمال الشاطئ. بينما لا تزال العديد من الشواطئ الأخرى مغلقة تماماً. في المراحل اللاحقة، تدرس الحكومة شروط استخدام الشواطئ مع احترام المسافة اللازمة.

صالات كمال الأجسام ورياضات أخرى

إذا كانت المرافق الرياضية في الهواء الطلق ولا تحتاج الأنشطة للاتصال الجسدي المباشر مثل التنس أو ألعاب القوى، يُمكن فتح تلك المرافق في المرحلة الأولى.

ويمكن القيام بالأنشطة الرياضية الفردية بعد طلب موعد مسبقاً في المراكز الرياضية التي لا تحتاج إلى اتصال جسدي أو استخدام غرف تغيير الملابس.

ومع ذلك، لن يتم فتح المرافق المغلقة مثل صالة كمال الأجسام حتى إلى المرحلة الثانية بشرط أن لا يكون هناك اتصال جسدي.

الأشخاص ذوي الإعاقة

في هذه المرحلة، يسمح بتوفير الرعاية المنزلية والمراقبة المستمرة لكبار السن الذين لا يعيشون في دور الرعاية. كما يُسمح أيضاً لذوي الاحتياجات الخاصة بالذهاب إلى مراكز التدليك والعلاج المختلفة.