fbpx
شؤون إسبانية

هذه هي المناطق الإسبانية التي ستنتقل إلى المرحلة الأولى من تخفيف القيود

اجتاز أربعة عشر إقليماً تتركز فيه 32 مليون نسمة، أي 70٪ من سكان البلاد، المرحلة 0 من خطة تخفيف القيود المفروضة في البلاد بسبب جائحة كورونا.

وسوف تنتقل إلى المرحلة الأولى يوم الاثنين المقبل كل المناطق، باستثناء إقليم مدريد ومناطق برشلونة الحضرية وأجزاء من كاستيا ليون.

ورفضت وزارة الصحة، للمرة الثانية، السماح لمدريد بالانتقال إلى المرحلة الأولى من رفع القيود، على الرغم من أن الوزارة قد تخص مدريد ببعض إجراءات التخفيف.

وعلى عكس مدريد وكتالونيا، يتنقل إقليم فالنسيا بأكمله الآن إلى المرحلة الأولى وكذلك كاستيا لا مانتشا وكل الأندلس.

إلى ذلك، تعبر جزر إل هييرو، لا غوميرا ولا غراسيوزا (كناريا) وفورمينتيرا (جزر البليار) مباشرة إلى المرحلة الثانية، حسبما تنقل وكالة “إيفي” الرسمية الإسبانية.

وكانت مدريد قد طلبت الانتقال إلى المرحلة الأولى في 11 ماي، لكن وزارة الصحة رفضت ذلك الطلب لعدم وجود آليات للكشف المبكر عن الفيروس بين السكان، من بين أسباب أخرى.

وفي حالة كاستيا ليون، أعطت وزارة الصحة الضوء الأخضر للحكومة الإقليمية بضم 42 منطقة صحية أساسية جديدة -225000 نسمة – بما في ذلك منطقة ليون بأكملها إلى المرحلة الأولى.

ويعني ذلك انتقال 11 بالمئة من سكان الإقليم إلى المرحلة الأولى رفع القيود. لكن وزارة الصحة استثنت جميع عواصم مقاطعات كاستيا ليون من العبور للمرحلة الأولى.

إلى ذلك، يمر إقليم كاستيا لا مانشا بالكامل إلى المرحلة الأولى. ويأتي ذلك بعد موافقة الوزارة على مرور توليدو وألباسيتي وسيوداد ريال إلى المرحلة الأولى.

وتنتقل الأندلس بأكملها الآن إلى المرحلة الأولى بعد السماح لمحافظات مالقة وغرناطة بالتخطي للمرحلة الموالية، بعد استثنائهما الأسبوع الماضي.

ما الذي يُسمح به؟

في المناطق التي ستمر إلى المرحلة الأولى، سيكون من الممكن زيارة الأقارب، حضور الجنازات، الشراء بدون موعد مسبق أو الجلوس على شرفات المقاهي والمطاعم أو الذهاب إلى المسجد وغير ذلك. وهي أمور محظورة حتى الآن.

وستظل الفترات الزمنية للخروج سارية المفعول في هذه المرحلة، إلّا أن وزارة الصحة قالت أنه بإمكان الأقاليم تكييفها تفادياً لدرجات الحرارة المرتفعة في بعض الأقاليم.

وما لم يكن هناك أي تعديل على الخطة، بإمكان من تتراوح أعمارهم بين 14 و70 عاماً ممارسة الرياضة والمشي من 6:00 إلى 10:00 صباحاً ومن 20:00 إلى 23:00 مساءً.

أما الأشخاص المُعالين (برفقة مقدم رعاية) والذين تزيد أعمارهم عن 70 عاماً، فيمكنهم الخروج من 10:00 إلى 12:00 زوالاً ومن 19:00 إلى 20:00 مساءً.

إلى ذلك يُمكن للأطفال اللعب في الشارع واصطحاب ألعابهم الخاصة برفقة أحد الوالدين من 12:00 إلى 19.00 مساءً. وطلبت بعض الأقاليم تعديل هذا الجدول الزمني لتجنب الساعات الأكثر حرارة. وقالت وزارة الصحة أنها بصدد دراسة هذا المقترح.

وبإمكان الأشخاص الذين يعيشون في نفس المنزل استغلال السيارة ذاتها، على أن لا يتجاوز عدد الركاب 9 أشخاص.

وفي حالة المقاطعات التي ستنتقل للمرحلة الأولى يوم الاثنين، يُمكن السفر بكل حرية بين كل قراها وبلداتها. لكن في هذه المرحلة، يُمنع الخروج من الإقليم إلى إقليم آخر.

ويُسمح في المرحلة الأولى تجمّع 10 أسخاص كحد أقصى مع اتخاذ كافة التدابير الصحية المنصوص عليها.

كما يُمكن الجلوس في شرفات المقاهي والمطاعم لتناول القهوة مثلاً، على أن لا يتجاوز الحضور 50 بالمئة من طاقتها الاستيعابية.

وستفتح المحلات التجارية التي تقل مساحتها عن 400 متر أبوابها مع الحفاظ على الاحتياطات الصحية وعدم استقبال أكثر من 30 بالمئة من طاقتها الاستيعابية.

الأسواق الأسبوعية

سيعود نشاط الأسواق الأسبوعية في الهواء الطلق (ميركاذييو)، على الرغم من وجود قيود فيما يتعلق بالمسافة بين الأكشاك. سيتم تقليص عدد المحلات إلى 25٪ والحد الأقصى للزبائن سيكون في حدود الثلث.

ويمكن إعادة فتح الفنادق وأماكن الإقامة السياحية طالما لا يتم استخدام المناطق المشتركة، مثل غرف الطعام أو المقاهي. ويُسمح في هذه المرحلة بحضور الجنائز لـ 15 شخصاً كحد أقصى. وستفتح المساجد والكنائس أبوابها شريطة تقليص عدد مرتاديها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى