Skip to content
إسبانيا بالعربي

هذه هي المناطق الإسبانية التي ستدخل المرحلة الأولى. إليك بالتفصيل ما يُسمح القيام به

9 مايو، 2020

تواصل إسبانيا سعيها الحثيث في إطار الخطة التي وضعتها الحكومة للقضاء على فيروس كورونا. وقدّمت الحكومة بالفعل خطتها الرباعية للخروج بالبلاد من حالة الطوارئ والعودة إلى “الوضع الطبيعي الجديد”.

ونُشرت اليوم الجريدة الرسمية للدولة، قائمة المناطق التي ستنتقل للمرحلة الأولى وكذا المناطق التي لم يسمح لها بذلك. ويعني الدخول في المرحلة الأولى، تخفيف القيود وعودة النشاط الاقتصادي بشكل جزئي.

وتدخل البلاد يوم الاثنين المقبل المرحلة الأولى التي تدوم أسبوعين، حسب توقعات وزارة الصحة. ويعود القرار النهائي لانتقال أي منطقة من مرحلة لأخرى إلى وزير الصحة، سلفادور إييا.

وذكر وزير الصحة خلال مؤتمر صحفي، الجمعة، أن 51٪ من الإسبان سينتقلون للمرحلة الأولى في 11 ماي.

وبعد تقييم الوزارة للموارد المتاحة لدى كل إقليم، وافقت على انتقال بعض المناطق إلى المرحلة المقبلة، فيما تم رفض ملفات أخرى. وبإمكان المحافظات التي رُفِضت طلباتها إعادة تقديم الطلب يوم الاثنين المقبل.

الأندلس

رفضت وزارة الصحة السماح لمحافظتي مالاقا وغرناطة بالعبور للمرحلة الأولى. وستدخل مقاطعات ألمرية وكاديث وقرطبة وويلبا وخايين وإشبيلية المرحلة الأولى يوم الإثنين 11 ماي المقبل.

وكانت الحكومة الحكومة الأندلسية قد قدّمت طلباً لنقل جميع مقاطعاتها للمرحلة الأولى، باستثناء منطقتين صحيتين في غرناطة وواحدة في مالاقا.

أراغون

ستنتقل مقاطعات أراغون الثلاث إلى المرحلة الأولى بشكل جماعي يوم الاثنين. وطلب رئيس أراغون، خافيير لامبان، السماح للإقليم بأكمله بالعبور إلى المرحلة الأولى. وتضمن الملف طلباً خاصاً بدخول بعض أجزاء مقاطعة ويسكا في المرحلة الثانية مباشرة، لأنها مراكز سكانية صغيرة وخالية من الفيروس. هذا الأخير لم تتم الموافقة عليه.

أستورياس

ستنتقل إمارة أستورياس إلى المرحلة الأولى يوم الاثنين. وعلى غرار أراغون، طلبت أستورياس الدخول إلى المرحلة الأولى لبعض مناطقها والمرحلة الثانية لثلاثة عشر بلدية تقع في منطقة وادي نافيا أوسكوس إيو وفي وديان الدب. ورفضت وزارة الصحة مرور تلك المناطق إلى المرحلة الثانية.

جزر البليار

وافقت وزارة الصحة على عبور جزر مايوركا ومينوركا وإيبيزا إلى المرحلة الأولى يوم الاثنين المقبل. وكانت جزيرة فورمينتيرا، وإل هييرو، ولا غوميرا، ولا غراثيوسا في جزر الكناري  قد اجتازت بالفعل إلى المرحلة الأولى الاثنين الماضي.

كناريا

تتواجد بالفعل كل من لا غوميرا وإل هييرو ولا غراثيوسا في المرحلة الأولى من رفع حالة الطوارئ. ووافقت وزارة الصحة على دخول جميع جزر الكناري (يبلغ عدد سكانها أقل من 100.000 نسمة) إلى المرحلة الأولى يوم الاثنين المقبل.

كانتابريا

سيتقل إقليم كانتابريا يوم الاثنين إلى المرحلة الأولى بعد تلبية جميع المتطلبات التي حددتها الوزارة، حسبما أفاد الوزير، سلفادور إييا، في المؤتمر الصحفي.

وأضافت حكومة كانتابريا إلى طلبها برفع القيود عن كامل الإقليم، السماح بممارسة حوالي عشرة أنشطة رياضية وترفيهية مع جميع الضمانات الصحية، مثل البولينغ أو صيد الأسماك.

كاستيا ليون

أضافت مديرية الصحة في كاستيا ليون يوم الجمعة إلى مقترحها الأولي بشأن 26 منطقة صحية، 39 منطقة صحية أخرى. وكان المقترح الأولي يشمل تخفيف الحظر عن 53000 نسمة، مقارنة بـ 78035 نسمة يشملهم المقترح الجديد.

وبعد نقاش مكثف مع الإقليم، سمحت وزارة الصحة فقط بمرور أول 26 منطقة صحية أساسية للمرحلة الأولى.

كاستيا لا مانتشا

أشار مدير الصحة في الإقليم، خيسوس فرنانديث سانث، هذا الأسبوع عن أن الإقليم بأكمله استوفى المؤشرات التي وضعتها وزارة الصحة. وعليه، طالب بدخول الإقليم المرحلة الأولى. ومع ذلك، فإن وزارة الصحة قد أذِنت بانتقال كوينكا وغوادالاخارا فقط إلى المرحلة الأولى في 11 ماي.

في الوقت الحالي، تظل توليذو وألباثيتي وثيوداد ريال في المرحلة صفر. وأشارت مصادر الحكومة الإقليمية إلى أن الوزارة ستسمح لكل من الباثيتي وثيوداد ريال وطوليذو بالمرور للمرحلة الأولى في غضون أسبوع.

كاتالونيا

وافقت وزارة الصحة على مقترح الإقليم لنقل ثلاثة مناطق من أصل تسعة إلى المرحلة الأولى. وبذلك، ستتمكن تاراغونا وتيريس دي ليبر وألت بيرينو من دخول المرحلة الاولى يوم الاثنين.

ولم تطالب الحكومة الكاتالانية بالسماح لبرشلونة ومنطقة العاصمة بالعبور للمرحلة الأولى، وكذلك مناطق جيرونا وييدا، والتي يتواجد بها 90٪ من السكان في كاتالونيا.

وقالت عمدة بلدية برشلونة، أدا كولاو، أنها متفائلة بشأن التقدم المحرز في السيطرة على الوباء في المدينة، مُعربةً عن أملها في أن تتمكن المدينة من الانتقال إلى المرحلة الأولى في غضون أيام قليلة.

بالينثيا

طالبت حكومة بالينثيا بالسماح بمرور الإقليم بأكمله للمرحلة الأولى. ووافقت وزارة الصحة على السماح لـ 11 منطقة من الـمناطق الـ 24 التي اقترحتها الحكومة الإقليمية.

وستمر إلى المرحلة الأولى كل من: فيناروس، ريكينا، غانديا، شاتيبا، أونتينينت، ألكوي، دينيا، مارينا بايكسا، إلدا، أوريهويلا وتوريفيخا.

بلاد الباسك

قبلت وزارة الصحة الطلب المقدم من حكومة إقليم الباسك. وستسمح للمقاطعات الثلاث (آلابا، غيبوثكوا، بيثكايا) بالذهاب إلى المرحلة الأولى بعد الامتثال لجميع المتطلبات الصحية.

إكستريمادورا

وافقت وزارة الصحة على مرور كامل الإقليم يوم الاثنين المقبل إلى المرحلة الأولى. وسجلت إكستريمادورا أيضاً طلباً لعبور المنطقة بأكملها للمرحلة الثانية.

وأشارت الحكومة الإقليمية إلى أن انخفاض حالات الإصابة نسبياً وتجاوز المنظومة الصحية الضغط السابق، سيجعلها قادرة على العمل دون مشاكل في حالة تفشى الفيروس من جديد.

غاليثيا

وافقت وزارة الصحة على الطلب الذي تقدّمت به حكومة الإقليم للانتقال إلى المرحلة الأولى من رفع القيود. وتؤكد الحكومة الإقليمية أن هناك 196 بلدية خالية تماماً من الفيروس، على الرغم من أنها لم تكشف عن اسمائها.

مورثيا

سمحت وزارة الصحة لكامل الإقليم بالعبور إلى المرحلة الأولى يوم الاثنين المقبل، على الرغم من أن مدير الصحة بالإقليم، مانويل فييغاس، أكد قبل ثلاثة أيام من تقديم الطلب أن الإقليم “ليس في عجلة من أمره” للدخول للمرحلة الأولى.

نافارا

سيتوجه إقليم نافارا بأكمله إلى المرحلة الأولى يوم الاثنين. ووافقت وزارة الصحة على اقتراح الحكومة الإقليمية، بعد استيقاء جميع المعايير الصحية.

لاريوخا

ستنتقل لاريوخا أيضاً بأكملها إلى المرحلة الأولى. ورغم وجود أكبر عدد مرتفع نسبياً من حالات الإصابة بالفيروس لكل 100.000 نسمة، إلّا أن الحكومة المركزية وافقت على السماح للإقليم بالمرور إلى المرحلة الأولى.

سبتة

وافقت وزارة الصحة على السماح لمدينة سبتة بالانتقال إلى المرحلة الأولى يوم الاثنين المقبل كما طالبت بذلك حكومة المدينة.

مليلية

على غرار مدينة سبتة، طلبت مليلة المضي أيضاً إلى المرحلة المقبلة في 11 ماي القادم وهو ما وفقت عليه الحكومة المركزية أيضاً.

مدريد

رفضت وزارة الصحة طلب إقليم مدريد للذهاب إلى المرحلة الأولى في 11 ماي. وعللت وزارة الصحة قرارها بأن النظام الصحي بالإقليم لا زال غير قادر على الاستجابة لأي طارئ.

ما الذي يُمكن فعله في المرحلة الأولى؟

في المناطق التي ستمر إلى المرحلة الأولى، سيكون من الممكن زيارة الأقارب، حضور الجنازات، الشراء بدون موعد مسبق أو الجلوس على شرفات المقاهي والمطاعم أو الذهاب إلى المسجد وغير ذلك. وهي أمور محظورة حتى الآن.

وستظل الفترات الزمنية للخروج سارية المفعول في هذه المرحلة، إلّا أن وزارة الصحة قالت أنه بإمكان الأقاليم تكييفها تفادياً لدرجات الحرارة المرتفعة في بعض الأقاليم.

وما لم يكن هناك أي تعديل على الخطة، بإمكان من تتراوح أعمارهم بين 14 و70 عاماً ممارسة الرياضة والمشي من 6:00 إلى 10:00 صباحاً ومن 20:00 إلى 23:00 مساءً.

أما الأشخاص المُعالين (برفقة مقدم رعاية) والذين تزيد أعمارهم عن 70 عاماً، فيمكنهم الخروج من 10:00 إلى 12:00 زوالاً ومن 19:00 إلى 20:00 مساءً.

إلى ذلك يُمكن للأطفال اللعب في الشارع واصطحاب ألعابهم الخاصة برفقة أحد الوالدين من 12:00 إلى 19.00 مساءً. وطلبت بعض الأقاليم تعديل هذا الجدول الزمني لتجنب الساعات الأكثر حرارة. وقالت وزارة الصحة أنها بصدد دراسة هذا المقترح.

وبإمكان الأشخاص الذين يعيشون في نفس المنزل استغلال السيارة ذاتها، على أن لا يتجاوز عدد الركاب 9 أشخاص.

وفي حالة المقاطعات التي ستنتقل للمرحلة الأولى يوم الاثنين، يُمكن السفر بكل حرية بين كل قراها وبلداتها. لكن في هذه المرحلة، يُمنع الخروج من الإقليم إلى إقليم آخر.

ويُسمح في المرحلة الأولى تجمّع 10 أسخاص كحد أقصى مع اتخاذ كافة التدابير الصحية المنصوص عليها.

كما يُمكن الجلوس في شرفات المقاهي والمطاعم لتناول القهوة مثلاً، على أن لا يتجاوز الحضور 50 بالمئة من طاقتها الاستيعابية.

وستفتح المحلات التجارية التي تقل مساحتها عن 400 متر أبوابها مع الحفاظ على الاحتياطات الصحية وعدم استقبال أكثر من 30 بالمئة من طاقتها الاستيعابية.

الأسواق الأسبوعية

سيعود نشاط الأسواق الأسبوعية في الهواء الطلق (ميركاذييو)، على الرغم من وجود قيود فيما يتعلق بالمسافة بين الأكشاك. سيتم تقليص عدد المحلات إلى 25٪ والحد الأقصى للزبائن سيكون في حدود الثلث.

ويمكن إعادة فتح الفنادق وأماكن الإقامة السياحية طالما لا يتم استخدام المناطق المشتركة، مثل غرف الطعام أو المقاهي.

ويُسمح في هذه المرحلة بحضور الجنائز لـ 15 شخصاً كحد أقصى. وستفتح المساجد والكنائس أبوابها شريطة تقليص عدد مرتاديها.