Skip to content
إسبانيا بالعربي

هكذا يمكنك التحرك بسيارتك ابتداءً من 4 ماي في إسبانيا

3 مايو، 2020
فيروس كورونا في اسبانيا في اوروبا


ستبدأ المرحلة 0 يوم 04 ماي على كامل التراب الإسباني باستثناء بعض الجزر، والتي ستدخل مباشرة بالمرحلة الأولى. في هذه المرحلة (رقم 1) يمكنك أن تأخذ السيارة بشكل فردي (باستثناء الحالات الاستثنائية) للأنشطة الأساسية المسوح بها، بالإضافة إلى الذهاب إلى مطعم لأخذ الطعام المطلوب مسبقاً (حتى الآن محظور)، وكذلك للذهاب إلى المحلات التجارية أو الحلاق الذي يجب أن يكون عن طريق موعد مسبق.

المرحلة الأولى: من 12 إلى 25 ماي

ستكون أكثر مرونة من المرحلة السابقة. وفي هذه المرحلة، تم تحديد عدد الأشخاص المسموح لهم بالتواجد في ذات السيارة. وبحسب التعليمات الحكومية، يُسمح فقط للأشخاص المقيمين في نفس المنزل ركوب السيارة نفسها دون تحديد للعدد. بعبارة أخرى، من 12 إلى 25 ماي، يمكنك اصطحاب الأشخاص الذين يعيشون في منزل واحد في السيارة ذاتها. وبذلك ستتمكن مثلاً عائلة مكونة من أربعة أفراد من استغلال السيارة للقيام بالأنشطة المسموح بها في تلك المرحلة، وهو ما يُعدّ أول اتصال اجتماعي مع العائلة والأصدقاء ضمن مجموعات صغيرة للأشخاص غير كبار السن أو الذين يعانون من أمراض سابقة.

المرحلة الثانية: من 26 ماي إلى 8 يونيو

يتم السماح في هذه المرحلة بالاجتماع بعدد أكبر من الأشخاص والسفر إلى المساكن الثانية (لمن يملكون شقة ثانية). وسيعتمد دخول المرحلة الثانية حيز التنفيذ على التطور الوبائي لكل منطقة، فإذا واصلت أعداد الوفيات وحالات العدوى الانخفاض، سُسمح بالذهاب إلى المنزل الثاني شريطة في نفس المقاطعة. لذا، على سبيل المثال، لن يتمكن الشخص المقيم في بلباو من السفر إلى شقته في أليكانتي.

الوضع الطبيعي الجديد: نهاية يونيو

ابتداً من 22 يونيو، يُنتظر أن تدخل البلاد المرحلة الثالثة من الخطة الحكومية لرفع حالة الطوارئ والتي وصفها رئيس الحكومة ب “الوضع الطبيعي الجديد”. وقبل ذلك لا يُسمح بالسفر بين المقاطعات باستثناء حالات مبررة. 

لن يُسمح بالتنقل بين المقاطعات إلا بين تلك المناطق التي اجتازت هذه المرحلة الأخيرة، نظراً لأن رفع حالة الطوارئ ستكون متباينة بين الأقاليم والمدن. ويعني ذلك أنه، على سبيل المثال، إذا كان لديك شقة في إشبيلية، وأنت تقيم في مدريد التي لا يزال الوباء منتشراً فيها، فلن تتمكن من الخروج من العاصمة والذهاب إلى الجنوب. العودة للحياة الطبيعية الجديدة ستكون تدريجية ولن تصلها جميع المناطق بنفس السرعة وفي نفس التوقيت.