fbpx

هل يمكن السفر من إسبانيا إلى البلدان العربية؟ وهل يتطلب دخول إسبانيا إحضار اختبار كورونا؟ هذا كل ما يجب أن تعرفه

السفر إسبانيا
25 فبراير 2021
شارك المقالة

على الرغم من أننا في نهاية الموجة الثالثة من وباء فيروس كورونا، إلا أن الطقس الجيد واقتراب عطلة عيد الفصح (Semana Santa)، من 28 مارس إلى 4 أبريل، جعل الكثيرين يتساءلون عما إذا كان من الممكن السفر في داخل إسبانيا أو خارجها. وفي خضم ذلك، لا تزال الحكومة الإسبانية تنصح بعدم السفر إذا لم يكن ذلك ضروريا.

ولا يزال من غير المعروف ما إذا كان من الممكن السفر في تلك التواريخ، حيث، ستعتمد قيود التنقل على عدد الإصابات التي تسجلها الأقاليم، لذلك سيكون القرار للحكومات الإقليمية.

السفر خارج إسبانيا

إذا كنت تفكر في السفر من إسبانيا إلى بلد آخر، ففي هذا المقال سنخبرك كيف هو الوضع بالنسبة للمسافرين من إسبانيا إلى بقية البلدان. لقد فتحت مختلف بلدان الاتحاد الأوروبي حدودها تدريجيا مع السيطرة على الوباء.

يمكنك السفر دون أي شروط أو متطلبات إلى دول مثل السويد أو فنلندا أو تركيا.

وإذا كنت ترغب في الذهاب إلى المملكة المتحدة، فقد أعلنت حكومة بوريس جونسون أنه يتعين على المسافرين إجراء ثلاث اختبارات لتأكيد الخلو من فيروس كورونا بدلا من واحد والخضوع للحجر الصحي لمدة 10 أيام.

تفرض دول أخرى مثل ألمانيا أو بولندا أو أيرلندا الحجر الصحي على المسافرين القادمين من جميع أنحاء إسبانيا.

لا يمكن السفر إلى البرتغال

أغلقت إسبانيا حدودها البرية مع البرتغال في 29 يناير وتم تمديدها حتى 1 مارس. يمكن السفر إلى البرتغال شريطة امتلاك التصاريح اللازمة، إذا كنت مقيما، أو عاملا عابرا للحدود، أو في شركة نقل، أو أولئك الذين يتعين عليهم القيام بذلك لأسباب أساسية. كما أغلقت البرتغال الاتصالات البحرية والجوية.

متى يمكن من السفر خارج أوروبا؟

كلما زادت المسافة التي تفصلنا عن المكان الذي نريد السفر إليه، هناك المزيد من الشروط المفروضة، على الرغم من وجود استثناءات.

ومع ذلك، هناك دول مثل كوستاريكا أو المكسيك أو جمهورية الدومينيكان تسمح بدخول السياح الإسبان دون اختبار PCR وبدون الحجر الصحي.

وتستمر بلدان أخرى مثل أستراليا أو الصين أو الأرجنتين أو الولايات المتحدة في إغلاق حدودها.

الدول التي تحظر دخول المسافرين القادمين من إسبانيا

تحظر بلجيكا السفر غير الضروري حتى 1 مارس 2021.

تسمح الدنمارك فقط بالسفر للعمل أو لأسباب عائلية (زيارة الشريك أو الوالدين أو القصر أو حضور جنازة أو ولادة طفل)، شريطة إحضار اختبار PCR سلبي.

حظرت الولايات المتحدة السفر من منطقة شنغن بأكملها، باستثناء بعض الحالات، وفي هذه الحالة من الضروري تقديم اختبار PCR سلبي تم إجراؤه في الـ 72 ساعة الماضية، أو دليل على التعافي بشكل فعال من الفيروس.

تحظر جمهورية التشيك السفر غير الضروري، وفي هذه الحالة، يجب أن يكون لدى المسافر PCR سلبي تم إجراؤه قبل 48 ساعة.

بلدان أخرى

الدول الأخرى التي تحظر دخول المسافرين أو علقت الاتصالات الجوية والبحرية مع اسبانيا هي: أنغولا، المملكة العربية السعودية، الجزائر، الأرجنتين، أرمينيا، أستراليا، أذربيجان، البحرين، بليز، بوليفيا، بوتسوانا، بروناي، بوتان، كمبوديا، كندا، الصين، قبرص، الإمارات العربية المتحدة (يُسمح للمقيمين بالدخول بعد الحصول على تصريح؛ يتم قبول السائحين الخاضعين الحاملين لاختبار PCR والتدابير الصحية الأخرى في دبي)، إريتريا، الفلبين، فنلندا، فيجي، الغابون، غينيا كوناكري، غيانا، المجر، الهند، إندونيسيا، إيران، العراق، جزر كوك، جزر مارشال، جزر سليمان، إسرائيل، جامايكا، اليابان، كازاخستان، قيرغيزستان، كيريباتي، الكويت، لاوس، ليبيا، مدغشقر، ماليزيا، المغرب، موريشيوس، ميكرونيزيا، مولدوفا، ميانمار، نيكاراغوا، نيوزيلندا، بالاو، بابوا غينيا الجديدة، بيرو، قطر، روسيا، ساموا، السنغال، سيشيل، سنغافورة، سريلانكا، جنوب السودان، سورينام، طاجيكستان، الأراضي الفلسطينية (تؤثر الإجراءات التي تتخذها إسرائيل على الدخول والخروج)، تونغا، ترينيداد وتوباغو، تركمانستان وتوفالو وأوروغواي وفانواتو وفنزويلا وفيتنام.

الدول التي تفرض الحجر الصحي

يجب على الإسبان الذين يسافرون إلى ألمانيا التسجيل تقديم اختبار سلبي (PCR أو TMA أو LAMP) خلال فترة أقصاها 48 ساعة من دخولهم وإجراء الحجر الصحي لمدة 10 أيام، على الرغم من أنه يمكن تجنبه بإجراء اختبار PCR سلبي آخر من اليوم الخامس للوصول.

في النمسا، لا يلزم سوى الحجر الصحي لمدة 10 أيام، والذي يمكن إلغاؤه إذا تم إجراء اختبار PCR بعد خمسة أيام وكان سلبيا.

تطلب تشيلي، بالإضافة إلى الحجر الصحي الإلزامي لمدة 10 أيام، تقديم تأمين طبي بتغطية لا تقل عن 30 ألف دولار، يغطي الحوادث الناجمة عن كوفيد -19.

تفرض اليونان حجزا ذاتيا لمدة سبعة أيام على المسافرين في العنوان الذي أعلنوا عنه قبل الرحلة، بالإضافة إلى تقديم تقرير PCR سلبي يتم إجراؤه قبل 72 ساعة مباشرة من دخول البلاد، ويخضعون لاختبار سريع عند الوصول.

تطلب هولندا الحصول على شهادة PCR سلبية يتم إجراؤها في غضون 72 ساعة من الوصول إلى البلاد، ويتم إجراء اختبار سريع قبل أقل من أربع ساعات من الرحلة. بمجرد وصول المسافر إلى البلاد، يجب عليه إجراء الحجر الصحي الإلزامي لمدة 10 أيام.

للسفر إلى سويسرا، يجب تنفيذ الحجر الصحي الإلزامي لمدة 10 أيام، والتي يمكن تقليلها إلى سبعة في ظل ظروف معينة. بالإضافة إلى ذلك، يجب تقديم اختبار PCR سلبي يتم إجراؤه في غضون 72 ساعة قبل الوصول ويجب إكمال نموذج الدخول الإلكتروني.

اعتبارا من 15 فبراير، يجب على المسافرين إلى المملكة المتحدة إضافة، إلى الحجر الصحي لمدة 10 أيام عند الوصول، PCR بنتيجة سلبية تم إجراؤها قبل 72 ساعة من الرحلة، واختبارين آخرين، في اليومين الثاني والثامن من الحجز.

البلدان الأخرى التي تتطلب الحجر الصحي

تفرض بعض البلدان الأخرى الحجر الصحي وهي: أنتيغوا وبربودا، بنين، بيلاروسيا، البوسنة والهرسك، بوروندي، تشاد، كولومبيا، كوريا الجنوبية، كوبا، إكوادور، سلوفاكيا، إثيوبيا، جورجيا، غرينادا، غينيا الاستوائية، هايتي، أيرلند، أيسلندا، الأردن، لاتفيا (10 أيام من العزل المنزلي)، موريتانيا، ناورو، نيبال، النيجر، نيجيريا، النرويج، عمان، جمهورية إفريقيا الوسطى، سانت كيتس ونيفيس، جنوب إفريقيا، تايلاند، تيمور الشرقية، تونس وأوزبكستان.

البلدان التي تفرض تدابير أخرى

هناك دول أخرى فرضت إجراءات أخرى، وسنتطرق لبعض الأمثلة:

تسمح البرازيل بوصول المسافرين الإسبان عن طريق الجو فقط، مع إجراء اختبار RT-PCR سلبي، باللغة الإسبانية أو الإنجليزية أو البرتغالي ، يتم إجراؤه قبل 72 ساعة من صعود الطائرة. بالإضافة إلى ذلك، يجب عليهم ملء إقرار صحي.

تطلب فرنسا من المسافرين جوا أو بحرا أو برا أن يكون لديهم اختبار (PCR) سلبي قبل أقل من 72 ساعة من المغادرة.

تطلب إيطاليا تقديم اختبار PCR أو اختبار يتم إجراؤه في غضون 48 ساعة قبل الدخول، وإذا لم يتم استيفاء هذا المطلب، يلزم الحجر الصحي لمدة 14 يوما.

هل يتعين الخضوع للحجر الصحي عند العودة إلى إسبانيا؟

في الوقت الحالي، ومنذ 17 فبراير الماضي، فرضت إسبانيا حجرا صحيا إلزاميا لمدة عشرة أيام فقط للمسافرين من مطارات البرازيل وجنوب إفريقيا.

ولا تسمح إسبانيا بدخول المسافرين من البرازيل، إلا في حالة الإسبان أو المقيمين، بقصد إيقاف السلالة البرازيلية لفيروس كورونا.

لا يضطر باقي المسافرين أو السياح، كما هو الحال بالنسبة للإسبان أنفسهم أو المقيمين، إلى الحجر الصحي ولا يتعين عليهم إجراء أي اختبار PCR.

المصدر: بوثبوبولي.

تابعون على صفحاتنا

اترك تعليق

التسجيل ليس ضروريا



بكتابتك للتعليق انت موافق على سياسة الخصوصية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى قائمتنا البريدية لتلقي آخر الأخبار والتحديثات من فريقنا.

لقد اشتركت بنجاح، راجع ايميلك باستمرار لتصلك اخر الاخبار