Skip to content
إسبانيا بالعربي

وزارة الصحة الإسبانية تكشف عن العدد الإجمالي للوفيات بفيروس كورونا

19 يونيو، 2020
وفيات كورونا إسبانيا تضليل الحكومة وزارة الصحة تجميد أعداد الوفيات

حدّثت وزارة الصحة الإسبانية عدد الوفيات الإجمالي بفيروس كورونا منذ بداية الوباء، بعد أكثر من عشرة أيام دون تقديم عدد الوفيات اليومية، حيث ظل الرقم الإجمالي مجمّدا عند 27136 حالة وفاة.

وفي ندوة صحفية مشتركة، اليوم الجمعة، عقدها اليوم كل من وزير الصحة، سلفادور إييا ورئيس مركز الطوارئ بوزارة الصحة، فيرناندو سيمون، قال الدكتور سيمون أنه ابتداءا من 17 يونيو/ حزيران توفي إسبانيا 28313 مصابا بفيروس كورونا، منهم 180 حالة وفاة في الأيام الـ 14 الأخيرة.

وقال الوزير أن تقديم الرقم الإجمالي يأتي بعد مراجعة وتصحيح سلسلة البيانات التي تقدمها الأقاليم. وطوال أيام، جمّدت الوزارة عدد الوفيات الإجمالي عند 27136 حالة وفاة، على الرغم من أن الرقم الأخير قبل تغييره قد ارتفع إلى 28752 حالة وفاة.

وقدّمت وزارة الصحة هذه المعلومات بعد عملية مراجعة متسلسلة، وبعد أسابيع من التضارب في الأرقام التي يتم الكشف عنها في التقارير اليومية.

وتم نشر هذا الرقم بعد التحقق من صحة السجلات التي تقدمها الأقاليم لجميع المتوفين الذين خضعوا لاختبار تحليلي إيجابي لفيروس كورونا.

وأوضح فيرناندو سيمو، أن الوزارة قررت تجميد إجمالي الوفيات في 7 يونيو “بسبب صعوبة تقديم بيانات ثابتة ومستقرة”.

ونشأ التضارب في الأرقام بعد اعتماد نظام الإخطار الجديد في منتصف ماي/ أيار الماضي. ومنذ ذلك الحين، دخلت حيز التنفيذ استراتيجية جديدة للمراقبة والكشف المبكر تم معها تعديل الطريقة التي تنقل بواسطتها الأقاليم الأعداد إلى وزارة الصحة.

وحتى ذلك الحين، كانت الأقاليم تكتفي بإرسال الرقم الإجمالي للوفيات إلى وزارة الصحة، لتقوم هذه الأخيرة بالإعلان عنه في الندوات الصحفية اليومية. وتقول وزارة الصحة أن التضارب جاء بعد إبلاغ بعض الأقاليم عن وفيات سابقة أو حتى حالات وفيات غير مشخصة بإصابتها بفيروس كورونا.

وأشار، قبل أيام، المعهد الوطني الإسبانيا للإحصاءات إلى أنه بين تاريخ 9 مارس/ اذار و10 ماي/ ايار من هذا العام، توفي ما يقرب من 120 ألف شخص في إسبانيا، بغض النظر عن سبب الوفاة.


تابعونا على تويتر وفيسبوك.