سلايدرفرص عمل

وزير الضمان الاجتماعي.. الاقتصاد الإسباني بحاجة لملايين العمال الأجانب

اخبار اسبانيا بالعربي/  فشلت كل خطط الحصول على القوة العاملة التي يحتاجها الاقتصاد الإسباني، أي ملايين العمال، وفقا لوزير الدمج والضمان الاجتماعي والهجرة، خوسي لويس إسكريفا. ربما بسبب التباطؤ في القطاعات الأكثر تأثرا بالطلب على العمالة من الأجانب والاقتصاد بشكل عام. الحقيقة هي أن الضمان الاجتماعي خسر ما معدله 5720 مشترك أجنبي في نوفمبر، أي (-0.2٪)، حيث أغلق الشهر قبل الأخير من العام بـ 2،456،786 عامل مهاجر مسجلين في نظام الضمان الاجتماعي.

تصريح إقامة جديد للعاملين الصحيين في فرنسا

صحيح أن هذا الانخفاض في عدد العاملين الأجانب الشهر الماضي يتناقض مع الزيادات المسجلة في سبتمبر وأكتوبر، وهي الأشهر التي تم فيها اكتساب أكثر من 18500 و6400 مساهم أجنبي على التوالي، والتي تتوقع الحكومة فيها نهاية أفضل من المتوقع. كما ارتفع معدل انتماء الأجانب للضمان الاجتماعي في نوفمبر الماضي إلى 23.788 عاملا مقارنة بالشهر السابق، أي ما مجموعه 2.485.897 مشتركا، بزيادة قدرها 296.000 عن ما قبل وصول الوباء، في فبراير 2020. وذلك بالشروط المعدلة موسميا.

يتراوح بين 200 و300 يورو شهريا.. هذا هو المطلب الوحيد للحصول على شيك الغذاء في إسبانيا

في الأشهر الأحد عشر الأولى من العام، أضاف نظام الضمان الاجتماعي ما مجموعه 179،233 موظفا أجنبيا. ولكن أيضا أنها أقل بكثير من تلك العاجلة، فقد تصل إلى ثمانية وتسعة ملايين في السنوات المقبلة، والتي تركز على قطاعات مثل البناء والأشغال العامة والضيافة أو الزراعة، من بين القطاعات الأكثر احتياجا.

البرلمان الإسباني يوافق على قانون يسمح للأطفال بتغيير جنسهم دون حتى اموافقة والديهم

من إجمالي الأجانب المنتسبين، ينتمي 831،888 إلى دول الاتحاد الأوروبي (33.9٪) و1،624،898 من دول ثالثة (66.1٪). أكثر مجموعات العمالة الأجنبية عددا هي عمال من رومانيا (333،533)، ثم المغرب (302،912)، إيطاليا (158،978)، كولومبيا (125،894) وفنزويلا (123،066). بالإضافة إلى ذلك، يضم النظام 60392 عاملا من أوكرانيا، بزيادة قدرها 13133 عن شهر يناير، قبل بدء الحرب.

إضراب حراس الأمن بمطار مدريد – باراخاس يهدد جميع الرحلات

وافقت الحكومة في منتصف العام على إصلاح أنظمة الهجرة، وهو مرسوم ملكي يجعل إجراءات منح تصاريح العمل أكثر مرونة ويسمح للمهاجرين غير الشرعيين الذين قضوا عامين في إسبانيا بتسوية أوضاعهم إذا خضعوا للتدريب.

يعزز التشريع الجديد العمل للأجانب ومحاربة الاقتصاد السري، من خلال اعتماد 6 أشهر من العمل غير المنتظم. فيما يتعلق بالجذور الاجتماعية، لن يتم تقييم العقد المقدم لطلب التصريح طوال مدته، ولكن لمدى ملاءمته للحد الأدنى من أجر المهنيين (SMI). بالإضافة إلى ذلك، قد يكون هذا أقل من 20 ساعة كحد أدنى في الحالات التي يتم فيها اعتماد القصر المعالين، كما أن الإصلاح يجعل إمكانية تقديم عدة عقود أكثر مرونة.

“جئت في قارب إلى إسبانيا”.. قصة مهاجر ربح 125 ألف يورو من أول تذكرة يشتريها في حياته

بالإضافة إلى ذلك، فإن الإصلاح الذي تم إجراؤه في يوليو الماضي يدعم بقاء الطلاب، مما يزيد من فرصهم في العمل وبالتالي جذب المواهب الدولية. في هذا المجال، يُسمح للطلاب بالجمع بين العمل والتدريب، طالما أنهم يجرون دراسات مكتملة لا تتجاوز 30 ساعة في الأسبوع، ويتم إلغاء القيود المفروضة على دمج الطلاب في سوق العمل بعد الانتهاء من دراستهم ( حتى الآن، كانت الإقامة لمدة ثلاث سنوات في إسبانيا ضرورية للحصول على تصريح عمل).

 المصدر: لاراثون/ إسبانيا بالعربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى