fbpx

وفاة صبية مهاجرة في إسبانيا بعد رحلة لجوء قاسية

إنقاذ مهاجرين غرق قارب
22 مارس 2021
شارك المقالة

توفيت، الأحد، في مستشفى إسباني طفلة مهاجرة من مالي (24 شهراً) بعد أسبوعين على عملية إنقاذ قارب مهاجرين قبالة شواطئ جزر الكناري الإسبانية، وفق ما أفادت السلطات المحلية. وكانت الطفلة واحدة من 52 مهاجراً من إفريقيا جنوب الصحراء جرى إنقاذ قاربهم بالقرب من جزيرة غران كناريا الثلاثاء، قبل أن تعمل وحدة الإنقاذ البحري الإسبانية على نقلهم إلى ميناء أرغوينغوين.

وسلم رجال الإنقاذ الطفلة الغائبة عن الوعي والتي تحمل اسم نابودي إلى فريق مسعفين من الصليب الأحمر حاولوا بكل ما أوتوا من قوة إنعاشها وهي لا تزال على رصيف المرفأ، وفق لقطات بثها التلفزيون الإسباني الأسبوع الماضي. وقالت متحدثة باسم وزارة الصحة في الحكومة الإقليمية للأرخبيل الأطلسي: إن الطفلة نقلت على وجه السرعة إلى مستشفى في لاس بالماس دي غران كناريا عاصمة الجزيرة حيث توفيت، الأحد. وأضافت المتحدثة أن الفتاة كانت في حالة حرجة في وحدة العناية المركزة بالمستشفى منذ لحظة إنقاذها.

وأفادت وسائل إعلام محلية أن نابودي التي كانت برفقة والدتها وشقيقتها الكبرى على متن القارب عانت انخفاضاً حاداً في حرارة الجسم وتعرضت لسكتة قلبية عند وصولها إلى ميناء أرغوينغوين.

وكتب رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز على «تويتر»: «لا توجد كلمات لوصف هذا القدر من الألم. شكر خاص لهؤلاء الذين حاربوا حتى النهاية لإنقاذ حياتها». وأضاف: «هذه دعوة للجميع لليقظة. نابودي كانت تبلغ من العمر 24 شهراً».

وتعد جزر الكناري نقطة دخول رئيسية للمهاجرين الباحثين عن حياة أفضل في أوروبا، وفي عام 2020 وصل نحو 23,023 مهاجراً إلى الجزر، وهو رقم أعلى بثماني مرات من الـ2,687 مهاجراً الذين وصلوا عام 2019.

ومنذ بداية العام وصل نحو 3 آلاف مهاجر إلى الجزر الإسبانية، وهو ضعف العدد خلال نفس الفترة من العام الماضي. والعام الماضي لقي 1,851 شخصاً حتفهم خلال إبحارهم، وفقاً لمنظمة «كاميناندو فرونتيرز» التي ترصد تدفق المهاجرين.

المصدر: الخليج.

تابعون على صفحاتنا

اترك تعليق

التسجيل ليس ضروريا



بكتابتك للتعليق انت موافق على سياسة الخصوصية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى قائمتنا البريدية لتلقي آخر الأخبار والتحديثات من فريقنا.

لقد اشتركت بنجاح، راجع ايميلك باستمرار لتصلك اخر الاخبار