Advertisements
سلايدرشؤون إسبانية

16٪ من الإسبان يعتقدون أنهم وقعوا ضحية برامج تجسس على هواتفهم من قبل شركائهم

اخبار اسبانيا بالعربي/ نشرت شركة أمن الكمبيوتر Kaspersky تقريرا جديدا بعنوان “حالة Stalkerware في عام 2021″، والذي يتضمن نتائج تحليل كامل لاستخدام هذه المنهجية على مستوى العالم. بهذه الطريقة، سيكون من الممكن فهم التهديد الذي يمثله على جميع مستخدمي الأجهزة الإلكترونية بشكل أفضل.

تُظهر البيانات التي حصلت عليها Kaspersky أنه خلال عام 2021، تأثر ما مجموعه 32694 مستخدما فريدا بـ “برامج الملاحقة” أو برامج التجسس في جميع أنحاء العالم. والدول الأكثر تضررا هي روسيا والبرازيل والولايات المتحدة. فيما يتعلق بالمعلومات على المستوى الإقليمي، يوجد أكبر عدد من المستخدمين المتأثرين في أوروبا في ألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة. فيما يلي فرنسا وبولندا وإسبانيا التي احتلت المرتبة السادسة.

كيف تعمل تطبيقات “Stalkerware”؟

تُعرِّف الشركة “برنامج Stalkerware” بأنه نوع من “برامج التجسس” التي تستهدف الأجهزة المحمولة وتسمح للمستخدمين بالتجسس على حياة الآخرين، وتقديم المعلومات الشخصية للآخرين. يمكن أن تكون مجانية، مع قيود، ومدفوعة. بعض هذه التطبيقات عبارة عن خدمات رقابة أبوية، على الرغم من استخدامها في كثير من الأحيان ضد البالغين الآخرين.

بعض الميزات الشائعة لهذه التطبيقات هي القدرة على إخفاء الرمز وقراءة الرسائل والرسائل القصيرة ورسائل الوسائط المتعددة والوصول إلى سجل المكالمات ومعرفة جهات الاتصال المدرجة في جدول أعمال الجهاز. بالإضافة إلى ذلك، يسمح البعض حتى بالوصول إلى بيانات GPS، والتقاط الصور بالكاميرا الأمامية، ومتابعة أحداث التقويم، والتقاط الشاشة، وقراءة المعلومات من الشبكات الاجتماعية، وعرض الصور ومقاطع الفيديو من مجلد الوسائط المتعددة.

أكثر تطبيقات Stalkerware استخداما في عام 2021 كانت:

Cerberus، مع 5،575 مستخدما متأثرا.

Reptilicus، مع 4،417 مستخدما متأثرا.

تتبع هواتفي ، مع 1919 مستخدما متأثرا.

AndroidLost، مع 1731 مستخدما متأثرا.

Mobile Tracker Freee، مع 1670 مستخدما متأثرا.

Hoverwacth، مع 1094 مستخدما متأثرا.

wSpy، مع 1.50 مستخدم متأثر.

العنف عبر الإنترنت في العلاقات

وتؤكد شركة البرمجيات انخفاض عدد المستخدمين الذين عانوا من هجوم ببرامج “stalkerware” العام الماضي 2021. مقارنة بالعام السابق، يمكن إحصاء 39٪ من الحالات الجديدة. على الرغم من هذه البيانات الإيجابية للغاية، إلا أنهم يشيرون إلى الارتباط الذي تربطه هذه الممارسة بالعنف “عبر الإنترنت” و”خارج الإنترنت”، حيث تمكنوا من التحقق من ذلك من خلال دراسة استقصائية عالمية لأكثر من 21000 شخص من 21 دولة مختلفة. أعطى هؤلاء رأيهم فيما يتعلق بالعلاقة بين الخصوصية والتحرش الرقمي في علاقاتهم الحميمة.

يعتقد 70٪ من المشاركين أنه من غير المقبول مراقبة شريكهم العاطفي دون موافقتهم الصريحة، مقابل 30٪ يعتقدون أنه أمر مقبول في ظروف معينة. ضمن هذه المجموعة الأخيرة، يقوم 64٪ في الحالات التي يكون فيها شريكهم غير مخلص، بينما يوافق 50٪ على الترويج لـ “برنامج الملاحقة” إذا اعتقدوا أن شريكهم متورط في أنشطة إجرامية.

من ناحية أخرى، تشير Kaspersky إلى أن 15٪ من المستجيبين أشاروا إلى أن شركائهم شجعوهم على تثبيت تطبيق إشراف. اعترف 34٪ أيضا بتعرضهم للإيذاء اللفظي و / أو الجسدي من قبل شركائهم ، مما يؤكد الارتباط الذي أشارت إليه الشركة بين العنف عبر الإنترنت والعنف خارج الإنترنت. وبالمثل، يشير التحليل إلى أن 16٪ من الإسبان اشتبهوا في أن شركائهم قد تجسسوا عليهم من خلال أحد تطبيقات الهاتف المحمول.

فيما يتعلق بعدد الأفراد الذين عانوا من العنف أو الإساءة من قبل شريكهم العاطفي، فقد بلغ 22٪ في إسبانيا، وهو ارتباط تم تسجيله في البلدان الأخرى التي تم فيها إجراء المسح. هناك بيانات وطنية أخرى يجب تسليط الضوء عليها تتوافق مع 19٪ من الأشخاص الذين تعرضوا للمضايقات من خلال استخدام التقنيات، مثل:

أجهزة التتبع في 21٪ من الحالات.

الأجهزة الصحية في 9٪ من الحالات.

الأجهزة المنزلية الذكية في 10٪ من الحالات.

طلبات الحصول على أجهزة الكمبيوتر المحمولة، في 24٪ من الحالات.

الوصول إلى كاميرا الويب الخاصة بهذه الحواسيب في 19٪ من الحالات.

كيف تتجنب الوقوع ضحية لتطبيقات “Stalkerware”؟

هناك العديد من النصائح التي يجب اتباعها لتجنب الوقوع ضحية لهذا النوع من برامج التجسس:

قم بحماية هاتفك المحمول باستخدام كلمة مرور آمنة وخاصة. تجنب مشاركتها مع أي شخص، بغض النظر عما إذا كانوا أصدقاء أو عائلة أو شريك حياتك.

قم بتغيير كلمات المرور لجميع حسابات المستخدمين بشكل دوري، وتنزيل التطبيقات من المتاجر الافتراضية الآمنة مثل Google Play لنظام Android أو App Store لنظام iOS.

تحكم في مظهر التطبيقات غير المعروفة على “هاتفك الذكي”.

هناك بعض المؤشرات التي تخبرك ما إذا كان قد تم استخدام جهازك من قبل شخص آخر. راقب أشياء مثل مستوى البطارية، إذا كانت تستنزف بسرعة يمكن أن يستخدمها تطبيق مخفي.

إذا وجد مستخدم الهاتف إشارات تشير إليه كضحية محتملة لممارسة المراقبة والتجسس، فعليه الاحتفاظ بالأدلة للمستقبل. لا تقم أبدا بحذفها أو تغيير إعدادات الجهاز، حيث يمكنها تنبيه المهاجم. بالإضافة إلى ذلك، يجب عليك الذهاب إلى متخصص في هذا النوع من القضايا، من أجل تقديم شكوى واستخدام الأدلة ضد المهاجم في حالة الذهاب إلى المحاكمة.

المصدر: أوندا ثيرو/ إسبانيا بالعربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى