fbpx

تأثيرات الوباء بإسبانيا: أزيد من مليوني شخص يعيشون وحيدين في منازلهم و40.2٪ من النساء منفصلات أو مطلقات و15.8٪ غير متزوجات

فيروس كورونا في إسبانيا
8 أبريل 2021
شارك المقالة

كانت الأسر المكونة من شخص واحد وتلك التي لديها خمسة أو أكثر من الأبناء في منزل واحد هي الأكثر نموا في إسبانيا خلال الجائحة، وفقا للمسح الأسري للمنازل لعام 2020 حسب ما نشره المعهد الإسباني للإحصاء في 7 أبريل الجاري. وبالمقارنة مع المتوسط لعام 2019، ارتفع عدد الأشخاص الذين يعيشون بمفردهم بنسبة 2.0٪ في عام 2020، أي بزيادة (96.200 شخص)، وارتفعت نسبة الأسر المكونة من شخصين فقط يعيشون مع بعض إلى 0.6٪، وزاد مؤشر الأسر التي تضم خمسة أشخاص أو أكثر إلى 1.3%، وعلى العكس من ذلك انخفض عدد الأسر المكونة من ثلاثة وأربعة أشخاص بنسبة 0.1٪ و0.4٪ على التوالي، مقارنة بعام 2019.

وتشير الإحصائيات إلى أنه في إسبانيا كان هناك 4،849،900 شخص يعيشون بمفردهم في عام 2020، ومن هذا الرقم كان 2،131،400 (43.6٪) بعمر 65 سنة أو أكثر، منهم 70.9٪ (1511000) من النساء. وفيما يتعلق بالأسر المجتمعة المكونة من شخص واحد يقل عمره عن 65 فهم رجال بنسبة 59.1٪ و40.9٪ من النساء (1،629،700 مقارنة بـ 1،128،800).

وحسب الفئة العمرية، زادت الأسر المكونة من شخص واحد بعمر 65 عاما بنسبة 6.1٪ في عام 2020، في حين انخفضت الأسر المكونة من الأشخاص دون 65 عاما بنسبة 0.9٪. وحسب الجنس ازداد عدد الأسر المكونة من شخص واحد للنساء بنسبة 1.9٪ وزادت الأسر المكونة من شخص واحد للرجال بنسبة 2.1٪.

وفيما يتعلق بالحالة الزواجية، كانت الأسر المكونة من شخص واحد من الرجال في كثير من الأحيان تتكون من غير المتزوجين (59.7٪ من المجموع)، أما أسر النساء الأرامل فبلغت نسبتهن (45.5٪) وحسب العمر، عاشت 44.1٪ من النساء فوق سن 85 بمفردهن مقابل 24.2٪ من الرجال.

وتختلف نسبة الأشخاص الذين يعيشون بمفردهم حسب الجنس والعمر، وبالتالي فإن متوسط العمر حتى 64 عاما كان أعلى عند الرجال، وفي الأعمار الأكبر من 65 عاما كانت أعلى عند النساء، وفي سن مبكرة أقل من 25 سنة مثلا كان الميل للعيش بشكل منفرد 0.7٪ فقط عند الرجال و1.1٪ عند النساء.

أما بالنسبة للشباب، فإن أكثر من مليوني شخص تتراوح أعمارهم بين 25 و34 عاما لا يزالون يعيشون في منازل والديهم في عام 2020، وعلى وجه التحديد كان 55.0٪ من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و29 عاما يعيشون مع والديهم أو أحدهم في عام 2020، وهي نسبة قد زادت بـ 6.5 نقطة في السنوات السبع الماضية وفقا للمعهد الوطني للإحصاء، وبحسب الجنس كانت نسبة من يعيشون في بيت الآباء 62.9٪ عند الذكور و46.9٪ عند الإناث.

وبلغت نسبة الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و34 عاما الذين يعيشون مع والديهم أو أحدهم 25.6٪، بزيادة قدرها 5.1 منذ عام 2013، وبلغت النسبة لدى الرجال 31.3٪ وعند النساء 20.0٪.

18.7 مليون أسرة في إسبانيا بزيادة 0.7٪

بشكل عام ارتفع عدد الأسر في إسبانيا مرة أخرى خلال عام 2020 ووصل إلى 18،754،800 كقيمة متوسطة، وهو ما يزيد بنسبة 0.7٪ عن العام السابق بمعدل (129،100 أسرة أكثر)، وقد ازداد عدد السكان الذين يعيشون في مساكن عائلية بنسبة 0.5٪، في حين ظل متوسط حجم الأسر عند 2.50 فردا لكل أسرة.

وكان نموذج الأسرة الأكثر انتشارا في عام 2020 هي تلك التي تتكون من شخصين (30.4٪ من الإجمالي)، تليها الأسر المكونة من شخص واحد 26.1٪، على الرغم من أن السكان المُدرجين في هذه الأسر يمثلون 10.4٪ فقط من العدد الإجمالي، من جانبها شكلت الأسر المكونة من خمسة أفراد أو أكثر 5.8٪ من الرقم الإجمالي، وكان متوسط حجمهم 5.60 شخصا ويشكلون 13.1٪ من السكان.

ارتفع عدد الأسر في عام 2020 في جميع مناطق إسبانيا ولم يتغير العدد في مدينة سبتة، أكبر الزيادات حدثت في جزر الكناري بنسبة (1.5٪) ومقاطعة مورثيا (1.4٪)، بينما سجلت كل من جزر البليار وبالنسيا (1.1٪).

فيما يتعلق بمتوسط حجم الأسرة جاءت مدينتا سبتة ومليلية الأعلى، حيث بلغ عددهم أكثر من ثلاثة أشخاص في كلتا الحالتين، بعدها جاءت مقاطعة مورثيا (2.72 نسمة) وجزر البليار (2.62 نسمة)، في الطرف المقابل كانت إمارة استورياس (2.20 شخصا لكل أسرة)، و(2.29) في كاستيا ليون، وكانتابريا وإقليم الباسك (2.37 شخصا لكل منهما).

قدمت مدينتا مليلية (19.6٪) وسبتة (17.2٪) ومقاطعة مورثيا (9.1٪) وهي أعلى النسب المئوية للأسر المكونة من خمسة أفراد أو أكثر، وعلى العكس من ذلك كانت إمارة استورياس بنسة (2.5٪) وكاستيا ليون (3.4٪) وإكستريمادورا (4.0٪) هي أدنى المستويات المسجلة بين الأقاليم.

كانت الأقاليم التي تضم أعلى نسبة من الأسر المكونة من شخص واحد هي إمارة أستورياس 31.0٪ من جميع الأسر، و(30.2٪)  في كاستيا ليون و(28.9٪) في مقاطعة لاريوخا، بينما كانت أدنى النسب المئوية للأسر المكونة من شخص واحد في مدينتي مليلية (18.9٪) وسبتة (20.9٪) وفي منطقة مورثيا (21.6٪).

منازل بها أزواج، مع أو بدون أطفال، هي الأكثر تكرارا

كان أكثر أنواع الأسر شيوعا في عام 2020 هي تلك التي يتكون منها الأزواج مع أو بدون أطفال، والتي تمثل 54.0٪ من الإجمالي، فيما يتعلق بعدد الأطفال الذين يعيشون مع الزوجين في إسبانيا هناك 3.91 مليون أسرة مكونة من أزواج بدون أطفال، و2.89 مليون من الأزواج مع طفل واحد، و2.76 مليون من الأزواج الذين لديهم طفلان، بينما بلغ عدد الأزواج الذين يعيشون مع ثلاثة أطفال أو أكثر 562.200، بزيادة قدرها 2.1٪ مقارنة بعام 2019.

إذا تم أخذ أنواع أخرى من الأسر في الاعتبار والتي يتم تضمين أفراد آخرين فيها بالإضافة إلى الزوجين في عام 2020، كان هناك 10.7 مليون أسرة يقيم فيها زوجان، وبالنظر إلى الأسر التي يوجد فيها أكثر من زوجين تم الوصول إلى إجمالي 11.3 مليون من الأزواج.

شكل الأزواج المتزوجون 83.8٪ من الإجمالي في عام 2020، والشركاء العاطفيين 16.2٪ (في 71.4٪ منهم كان كلا العضوين عازبين)، وانخفض عدد المتزوجين بنسبة 0.9٪ مقارنة بعام 2019، في حين زاد عدد الشركاء المنزليين بنسبة 2.5٪.

بالنظر إلى الوضع القانوني للمعاشرة لوحظت أعلى نسبة من الشركاء المنزليين في الأزواج الذين ليس لديهم أطفال (مع 898300، 20.2٪ من المجموع)، في حالة الأزواج الذين لديهم طفلين وثلاثة أطفال أو أكثر كانت هذه النسبة حوالي 11.0٪.

ارتفاع نسبة الأسر ذات الوالد الواحد وملكية المنازل بنسبة 3٪

كانت الأسر الوحيدة الوالد (المكونة من والد واحد فقط مع أطفال) تتكون في الغالب من أم لديها أطفال في عام 2020، على وجه التحديد كان هناك 1،582،100 (81.4٪ من الإجمالي)، مقابل 362،700 للأب الذي لديه أطفال.

ارتفع عدد الأسر ذات العائل الواحد بنسبة 3.0٪ مقارنة بعام 2019، وزاد عدد الأسر التي لديها أطفال بنسبة 3.4٪ والأب الذي لديه أطفال بنسبة 1.6٪، وازداد نوع الأسرة المكوَّنة من أحد الوالدين مع طفل واحد أو أكثر دون سن 25 عاما بنسبة 6.8٪، و37.6٪ من بيوت الأمهات اللائي لديهن أطفال كن أرامل، و40.2٪ منفصلات أو مطلقات و15.8٪ غير متزوجات و6.4٪ متزوجات.

من ناحية أخرى احتل 76.9٪ من الأسر منازلهم في عام 2020 سواء بدفع التكاليف أو بدونه، من جانبها بلغت نسبة الأسر التي تعيش بالإيجار 17.3٪، مقابل 18.3٪ في عام 2019.

ويختلف نظام حيازة السكن حسب الجنسية، وهكذا فإن 56.0٪ من الأسر التي بها بعض الأفراد الأجانب تعيش على أساس إيجاري مقارنة بـ 11.7٪ من الأسر مع جميع أفرادها من الجنسية الإسبانية.

من جانبها ارتفعت نسبة الأسر التي لديها فرد أجنبي يمتلك مسكنا إلى 20.6٪ من 19.4٪ في عام 2019، وفي الأسر التي يكون جميع أفرادها من الجنسية الإسبانية بلغت نسبة المساكن في العقارات ذات المدفوعات المعلقة عند 28.8٪ مقابل 28.1٪ في عام 2019.

ترجمة: خطري مولود.

المصدر: القناة الخامسة – TELECINCO

تابعون على صفحاتنا

اترك تعليق

التسجيل ليس ضروريا



بكتابتك للتعليق انت موافق على سياسة الخصوصية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى قائمتنا البريدية لتلقي آخر الأخبار والتحديثات من فريقنا.

لقد اشتركت بنجاح، راجع ايميلك باستمرار لتصلك اخر الاخبار