fbpx

إيدن هازارد مستاء من عنف الخصوم تجاهه في الدوري الإسباني

14 مايو 2021
شارك المقالة

فاز ريال مدريد برباعية ثمنية على غرناطة في المباراة التي أقيمت مساء الخميس على ملعب «ألفريدو دي ستيفانو» ضمن منافسات الجولة 36 من بطولة الدوري الإسباني.
وشارك إيدين هازارد في الدقائق الأخيرة من اللقاء، واستطاع المساهمة في تسجيل الهدف الثاني الذي سجله ألفارو أودريوزولا.
وعلى الرغم من رضا هازارد عن مستواه في الدقائق التي لعبها أمام غرناطة، إلا أنه ظهر بوجه صارم وقلق داخل غرفة الملابس، وغابت الابتسامة التي كانت ترسم على وجهه دائمًا.
وتسبب هازارد في الدقائق التي شارك بها، في حصول المرينجي على 3 أخطاء، ولكن على الجانب الآخر هذه التدخلات القوية أثارت قلقت هازارد.
ووصل الأمر بإخبار هازارد لزملائه، أن لاعبي الخصوم يحاولون اصطياده.
وهناك حالة من القلق داخل المرينجي بسبب قلة ابتسام هازارد، الأمر الذي ربما يؤثر سلبيًا على تعافيه.
ومن الشائع جدًا رؤية لاعبي الخصوم يحاولون إسقاطه خاصة أنه لاعب يتمتع بمهارة المراوغة واللعب في المساحات الضيقة، ولكن النجم البلجيكي يشعر في كل هذه الكرات بخطورة في مرحلة تعافي كاحله، وبالطبع ستكون بمثابة صداع كبير في المحاولة لعودة أفضل نسخ من هازارد.
ويكافح هازارد من أجل أن يكون بمثانة صفقة نجم جعلت إدارة المرينجي تدفع 100 مليون يورو منذ موسمين، ولكن حتى الآن لم يقدم البلجيكي سوى خيبة أمل لجماهير الريال في ظل الإصابات المتواصلة للفريق الأبيض.
وهناك بعض من لاعبي المرينجي يرون أن قوة اللعب ضد هازارد ربما تتعلق بالصعوبات التي يواجهها البلجيكي في الملعب.
وخضع هازارد لعملية جراحية في 5 مارس 2020 بعد تدخل عنيف من مواطنه مونيه، ومنذ هذه اللحظة ما زالت تلاحقه الإصابات، ليشارك هازارد فقط في 20 مباراة في الموسم الحالي، بينها 11 مباراة بشكل أساسي، ومسجلاً 4 أهداف.
وعقب نهاية مباراة غرناطة، خرج هازارد من الملعب يعرج، بسبب الدخول القوي ضده، وبالطبع عودة البلجيكي لشعوره بالقوة داخل المستطيل الأخضر ستكلفه الكثير.

المصدر : عربي AS

 9 عدد المشاهدات

تابعون على صفحاتنا

اترك تعليق

التسجيل ليس ضروريا



بكتابتك للتعليق انت موافق على سياسة الخصوصية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى قائمتنا البريدية لتلقي آخر الأخبار والتحديثات من فريقنا.

لقد اشتركت بنجاح، راجع ايميلك باستمرار لتصلك اخر الاخبار