fbpx

إسبانيا: جدل حول القانون المستقبلي لبطاقة هوية المتحولين جنسيا

وزيرة المساواة
6 فبراير 2021
شارك المقالة

طلبت النائبة الأولى لرئيس الحكومة، كارمين كالفو، الخميس، “الأمن القانوني” بخصوص قانون المتحولين جنسيا المستقبلي الذي أثارت مسودته جدلا جديدا بين شركاء الحكومة، الحزب الاشتراكي العمالي الإسباني وأونيداس بوديموس.

ووفقا لمشروع القانون، فإن الذين تزيد أعمارهم عن 16 عاما يمكنهم تغيير الاسم والجنس في بطاقة الهوية DNI دون أخذ الإذن من أولائهم ودون أي متطلبات أخرى غير “الإعلان الصريح” للشخص، وهو ما يسمى بتقرير المصير الجندري.
وقالت كالفو “إنني قلقة بشكل أساسي من فكرة التفكير في أن الجنس يتم اختياره وهو ما ما يعرض للخطر بوضوح معايير الهوية ل47 مليون إسباني” وذلك وفقا لصحيفة الباييس.

ووصف اتحاد المثليات والمثليين والمتحولين جنسيا ومزدوجي الميل الجنسي، خطاب كالفو ب”الكلمات المؤسفة” ما دفع رئيس الاتحاد إلى المطالبة ب”استقالة” كالفو.

وبحسب لا فانغوارديا، قالت وزيرة المساواة، إيريني مونتيرو، اليوم ردا على موقف كالفو، “الهوية الجنسية ليست نزوة، إنها حق” وتابعت “أنا منفتحة دائما على تحسين النص، لكن الحقوق غير قابلة للتفاوض”.

تابعون على صفحاتنا

اترك تعليق

التسجيل ليس ضروريا



بكتابتك للتعليق انت موافق على سياسة الخصوصية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى قائمتنا البريدية لتلقي آخر الأخبار والتحديثات من فريقنا.

لقد اشتركت بنجاح، راجع ايميلك باستمرار لتصلك اخر الاخبار