fbpx Skip to content
اسبانيا بالعربي

العنصرية في زمن الكورونا: مظاهرات في بلدة جنوب إسبانيا تنتهي بطرد ستة مهاجرين جزائريين من شقتهم (فيديو)

4 يوليو 2020
طرد ستة جزائريين الجيران لوس نييتوس

وجه العشرات من سكان لوس نيتوس (كارتاخينا، مورثيا) إهانات عنصرية وسب وشتم، مساء أمس، ضد ستة مهاجرين جزائريين وصلوا إلى البلدة، الليلة الماضية، لقضاء الحجر الصحي الوقائي بعد وصولهم إلى ميناء قرطاجنة في نهاية الأسبوع الماضي.

الخوف من العدوى

ووقعت الحادثة أثناء نقل المهاجرين بالحافلة إلى مركز الإيواء في المنطقة بسبب ضغوط من بعض الجيران، الذين تجمهروا أمام الشقة التي تم نقل الشبان إليها مطالبين بإخراجهم منها، مبررين سلوكهم بـ “الخوف” بسبب خطر العدوى المزعوم من فيروس كورونا مع وجود الشبان المهاجرين في المدينة.

وعلى وقع صرخات مثل “اخرجوا، اخرجوا” والسب والشتم بالألفاظ النابية والمهينة، تظاهر عشرات من سكان لوس نيتوس للمطالبة بطرد الشبان الجزائريين من المدينة قبل دقائق من وصول حافلة لنقلهم إلى مكان آخر، تحت حراسة عناصر الحرس المدني.

وصول المهاجرين

ووصل الجزائريون الستة إلى منزل في لوس نيتوس تديره المنظمة غير الحكومية المسؤولة عن استقبال المهاجرين حوالي الساعة 2 صباحا من الخميس إلى الجمعة، برفقة الحرس المدني والصليب الأحمر والموظفين الصحيين.

وفور وصول المهاجرين إلى الشواطئ الإسبانية، خضعوا لاختبار فيروس كورونا، أثبت سلامتهم من بالفيروس، لذلك تم نقلهم لشقة لقضاء فترة الحجر الصحي.

تنديد بالعنصرية

وأعرب منسق حزب اليسار الموحد كارتاخينا، دييغو ميندوثا، عن رفضه التام لـ “لحادثة كراهية الأجانب والعنصرية” التي قام بها الجيران بعد أن علم الحزب بهذه الاحتجاجات العنصرية التي أدت إلى طرد المهاجرين الستة.

واختتم مندوثا قائلا: “إنهم لا يتصرفون بنفس الطريقة عندما يتعلق الأمر بالأجانب من دول أخرى في شمال قارتنا”، في إشارة إلى إزدواجية مواقف العنصريين عندما يتعلق الأمر بأجنبي من دول شمال أوروبا مثلا.

تابعونا على

تويتر

فيسبوك

إنستغرام

يوتيوب

تيليغرام

اشترك في نشرتنا الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى قائمتنا البريدية لتلقي آخر الأخبار والتحديثات من فريقنا.

لقد اشتركت بنجاح، راجع ايميلك باستمرار لتصلك اخر الاخبار