إسبانيا: الخوف من الموجة الثالثة من الوباء قد يدفع لتمديد القيود حتى الصيف المقبل

قيود كورونا
29 نوفمبر 2020
شارك المقالة

بعد مرور شهرين من فرض أنواع مختلفة من القيود لمواجهة أزمة كورونا في إسبانيا، يبدو أن تحسن الوضع الوبائي يسير بشكل بطيئ للغاية وسيشكل عيد الميلاد -الشغل الشاغل لعلماء الأوبئة والسلطات- اختبارا أمام هذا الوضع.
يحذر الخبراء من خطر رفع الكثير من القيود حتى مع انخفاض الإصابات بعد فترة عيد الميلاد إلى الحد الأدنى نظرا لإمكانية وصول موجة ثالثة من الوباء خلال فصل الشتاء.
وتنوي وزارة الصحة حاليا تحديد عدد ستة أشخاص كحد أقصى لكل تجمع خلال عيد الميلاد مع الإبقاء على حظر التجول في حين طلبت بعض الأقاليم جعل الإجراءات أكثر مرونة.

تقول عالمة الأوبئة في جامعة فالنثيا الأوروبية، باتريثيا غييم “ما يجب أن نفكر فيه هو أن عيد الميلاد سيكون غير اعتيادي” وتضيف: “رفع الإجراءات سيجعلنا نواجه موجة ثالثة أثناء البرد الذي لم يصل بعد”.

سيكون فصل الشتاء وقتا مناسبا لانتعاش الحالات، في ظل مناخ يساعد على بقاء الفيروس نظرا للميل المنطقي لقضاء المزيد من الوقت في الأماكن المغلقة وضعف التهوئة.

ويرى الخبراء أنه مع ذلك، يمكن تخفيف التدابير في حالة انخفاض معدل الإصابة، إذا تم تعزيز أنظمة الصحة العامة الوقائية.
كما يعتبر الخبراء أن سبب بدء الموجة الثانية الصيف الماضي، يعود إلى الفشل في تعيين عدد كافٍ من الموظفين لتتبع الحالات الإيجابية من أجل وقف سلسلة العدوى في الوقت المناسب.

يقول المتحدث باسم الجمعية الإسبانية للصحة العامة وإدارة الصحة، إلديفونسو هيرنانديث: “إذا لم يتم تعزيز خدمات الصحة العامة بأجهزة التتبع، فسنبقى على حالنا، بحيث عندما ينخفض ​​معدل الإصابة، سوف يرتفع مرة أخرى.”

الموجة الثالثة

كان للتدابير التي طبقتها السلطات الصحية تأثير لا يمكن إنكاره على تحسين الوضع في الشهرين الماضيين، ولكن هناك بعض الإجماع في الاعتراف بأنه لم يكن أي شيء ممكنا بدون تعاون السكان الذين أصبحوا يخشون الحجر المنزلي الثاني.

ويرى المتحدث باسم الجمعية الإسبانية للطب الوقائي والصحة العامة والنظافة، خيسوس مولينا، أنه “من الواضح أنه بدون المسؤولية الفردية لا توجد وسيلة للحد من الفيروس. بغض النظر عن مقدار ما يريدون فرضه إذا لم يكن هناك انضباط، لا يمكن تحقيق ذلك”. ويضيف: “يمكن تجنب الموجة الثالثة إما بالانضباط الذاتي أو الحجر، لا يوجد شيء آخر”.

“في الصيف، يجب أن تكون الأمور مختلفة”

خيسوس مولينا

يمثل الهدف الذي نضعه في أذهاننا جميعا والذي يثق به الخبراء وهو اللقاح -الذي سيبدأ نظريا في يناير وسيتم تمديده من الصيف- حافزا للامتثال بشكل أكثر صرامة للتدابير الوقائية.
يقول خيسوس مولينا “سيقلل اللقاح الضغط على الرعاية والقبول في وحدة العناية المركزة. سنكون أفضل بكثير، على الرغم من أننا سنستمر في ارتداء القناع مع الالتزام بالعديد من القيود”.

المصدر: 20 مينوتوس

تابعون على صفحاتنا

اترك تعليق

التسجيل ليس ضروريا



بكتابتك للتعليق انت موافق على سياسة الخصوصية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى قائمتنا البريدية لتلقي آخر الأخبار والتحديثات من فريقنا.

لقد اشتركت بنجاح، راجع ايميلك باستمرار لتصلك اخر الاخبار