صحيفة الباييس: التفوّق الأكاديمي لطالبة عربية يُخرس الأصوات العنصرية بإسبانيا

طالبة عربية
29 نوفمبر 2020
شارك المقالة

تروي سنوات سناء أبو فريس الـ16 جهد فتاة رائعة، ونضال عائلة متواضعة من أصل مغربي لتعليم أطفالها ومجهود سكان إقليم غاليثيا في استقبال والترحيب بالمهاجرين. إنها من بين التلاميذ الغاليثيين العشرين الذين حصلوا على الجائزة الاستثنائية التي تقدمها حكومة غاليثيا لحصولهم على معدل 9/10 نقاط في المدرسة الثانوية وأفضل العلامات في امتحان شارك فيه 600 طالب متميز. “إنه يظهر أن برامج دمج المهاجرين تعمل. لم تظهر النتائج على المدى القصير، ولكن في الجيل الثاني”، تشرح مونتسي كارابيلوس، أخصائي اجتماعي في بلدية مدينة فيلابوا (بونتيفيدرا) حيث تقيم سناء.

فيلابوا هي بلدية يقل عدد سكانها عن 6000 نسمة، وتقع بين فيغو وبونتيفيدرا، والتي تتركز فيها واحدة من أكبر الجاليات المغربية في غاليثيا، والتي أصبحت تتألف من حوالي 300 شخص.

منذ عام 2000، وصل حوالي ثلاثين طفلا من المغرب في مدارس المدينة، ويعمل معظم المغاربة كباعة متجولين واستقروا في هذه المدينة منذ سنوات بسبب وسائل الاتصال الجيدة والسكن الرخيص.

وتذكر مصادر من البلدية: “لقد جاؤوا بحقيبة ظهر: مع صعوبات لغوية، قلة المساعدة في الواجبات المنزلية لأن والديهم لا يعرفون اللغة، أسر كبيرة في منازل صغيرة… هذه عوائق كان علينا التغلب عليها”.

لقد قامت كارابيلوس وفريقه، الذي يضم الشخصية الرائدة في غاليثيا كوسيط متعدد الثقافات، بالترويج لبرنامج دمج المهاجرين الذي تضمن من دورات الطبخ إلى دروس خصوصية لتلاميذ المدارس.

وتتذكر كارابيلوس وهي تبتسم: “أعدت الأمهات الكسكس وأعددنا سمك القد”. بدأت النساء اللواتي غادرن منازلهن بالكاد بالتفاعل مع سكان المدينة. لكن كان لابد من معالجة مشكلة رئيسية أخرى: التغيب عن المدرسة.

في شهر رمضان أو عيد الأضحى، تذهب العائلات إلى المغرب ويتغيب الصغار عن الدراسة. تقول الأخصائية الاجتماعية: “لقد عملوا هناك بجد وكانت الإعانات التي حصلوا عليها مرتبطة بالتعليم. انتهى الأمر بالعائلات إلى إدراك أهمية دراسة أطفالهم. وكيف! لقد شاهدوا الأطفال ينهون المدرسة الثانوية ويحسنون حياتهم. الآن هم يقدرون عاليا النظام التعليمي”. الجالية المغربية في فيلابوا لديها الآن جراح قلب.

يقول عبد المجيد أبو فارس، بائع متجول وأب فخور بابنته سناء، والذي وصل إلى إسبانيا في سن 15 عاما فقط من مدينة فقيه بن صالح بوسط المغرب: “إذا لم تكن هناك دراسة، فلا يوجد شيء”. تسلط الأم، حسناء أوليم، عاملة التنظيف، الضوء على مدى “العمل الجاد” لابنتها التي ولدت في غاليثيا عام 2004: “لقد أمضت جميع إجازاتها في الدراسة”. بهذا التفاني، تؤكد المدرسة العامة (CPI) بمدينة تورال، حيث درست الشابة حتى السنة الرابعة من ESO، تمكنت هذه المراهقة “الرفيقة السعيدة والجيدة” من كسر الحواجز الاجتماعية والاقتصادية. تشير كريستينا غونثاليس بينيرو، المستشارة في المدرسة، إلى التعاون “الوثيق” بين المدرسة والخدمات الاجتماعية والدفاع عن التعددية الثقافية في المدرسة.

تتحدث سناء العربية والفرنسية والإنجليزية والإسبانية والغاليثية. إنها تدرك أن قصتها تثير أسئلة كثيرة. “التحيزات هي مفاهيم خاطئة حول أشياء لا يفهمها الناس. إنه يشبه الحكم على كتاب من غلافه، وفي حالة الناس، فإنه يمنعك من التعرف عليهم  “كما تقول سناء. قال لي أحد الزملاء ذات يوم: كيف يمكنك أن تكوني عربية وذكية جدا؟ لكن في معظم الأحيان شعرت بالاحترام”.

هذه الطالبة اللامعة، التي تعيش مع والديها وشقيقيها وجدها، تميل نحو العلم رغم أنها لا تعرف حتى الآن المهنة التي تريد دراستها.

بعد الانتهاء من التعليم الإلزامي الثانوي ESO، تسافر كل يوم إلى بونتيفيدرا للذهاب إلى القسم في مدرسة ثانوية في هذه المدينة لأنه لا توجد مدرسة ثانوية في بلدتها. تطلب المزيد من المساعدات لأطفال المدارس الذين يعانون من صعوبات مالية. على سبيل المثال، ترغب في تحسين لغتها الإنجليزية في رحلة مدرسية أو تبادل، لكن عائلتها لا تستطيع توفير ذلك. “نحن بحاجة إلى مزيد من المساعدة حتى تكون الفرص المتكافئة حقيقية”، كما تقول.

ووفقا لبيانات هيئة مجتمع Eurydice، يتسرب 31.9٪ من التلاميذ من أصل أجنبي من المدرسة قبل الانتهاء من التعليم الإلزامي ESO مقارنة بـ 15.6٪ من التلاميذ المولودين في البلاد، مما يضع إسبانيا على رأس أوروبا في هذه الإحصائية المحزنة .

وتم منح الجائزة الاستثنائية البالغة 750 يورو والتي تقدمها الحكومة الإقليمية. وتؤكد سناء أن الامتحان الذي أجري في سبتمبر دخلته “متعصبة للغاية” وغادرت مقتنعة بأنها لن تحقق التميز.

ويخلص مستشار مدرستها بالقول: “نأمل أن تكون قصتها بمثابة مرجع للأولاد الآخرين وأن تصمت بعض الأفواه. كان هناك أشخاص قالوا إن المستوى في هذه المدرسة قد تم تخفيضه بسبب وجود العديد من الطلاب من أصول مهاجرة”.

المصدر: الباييس.

تابعون على صفحاتنا

اترك تعليق

التسجيل ليس ضروريا



بكتابتك للتعليق انت موافق على سياسة الخصوصية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية

انضم إلى قائمتنا البريدية لتلقي آخر الأخبار والتحديثات من فريقنا.

لقد اشتركت بنجاح، راجع ايميلك باستمرار لتصلك اخر الاخبار