Advertisements
شؤون إسبانية

إسبانيا تُجلي 870 من رعاياها من المغرب وفرنسا تعتزم تنظيم رحلات مطلع يونيو

يصل اليوم إلى إسبانيا 870 شخصاً، من بينهم إسبان ومقيمين، في رحلة بحرية من ميناء طنجة المتوسط في المغرب ​​إلى مدينة مالاغا جنوب إسبانيا.

وستكون هذه هي ثاني سفينة تُرخص لها وزارة الخارجية للاستجابة لطلب الآلاف من الإسبان الذين تقطعت بهم السبل في المغرب منذ 13 مارس الماضي، عندما قررت الرباط غلق حدودها.

زيادة أعداد الراغبين في المغادرة

ورغم أن الواصلين اليوم للديار الإسبانية اليوم لا يتجاوز عددهم الـ 780 مسافراً، إلّا أن المصالح القنصلية تلقّت ما يقرب من 5000 طلب للمغادرة على متن هذه الرحلة.

ووصلت يوم الجمعة الماضي سفينة أخرى قادمة من ميناء طنجة المتوسط ​​على متنها 693 راكباً و278 مركبة.

وبالرغم من أن رحلة الأسبوع الماضي كانت مخصصة لأصحاب السيارات فقط، لكن المصالح القنصلية سمحت لبعض الحالات الاستثنائية بالسفر على متن الباخرة.

وتُبحر سفينة شركة بالياريا اليوم من المغرب وعلى متنها 870 راكباً (نصفهم من الإسباني والنصف الآخر من المقيمين)، بالإضافة إلى 225 سيارة تحمل لوحة ترقيم أوروبية.

حجر صحي إلزامي

وبعد وصول السفينة إلى وجهتها، ميناء مالاغا، يتوجّب على المسافرين الخضوع للحجر الصحي الإلزامي في منازلهم في إسبانيا لمدة أربعة عشر يوماً.

ويُنتظر تنظيم المزيد من الرحلات، منها رحلتين يومي الأربعاء والخميس القادمين (3 و4 يونيو). كما تعتزم إسبانيا تسيير المزيد من الرحلات خلال الأسابيع القادمة حتى إجلاء جميع الرعايا والمقيمين في إسبانيا الراغبين في مغادرة المغرب، حسبما تنقل وكالة الأنباء الإسبانية عن مصادر دبلوماسية إسبانية.

فرنسا تُجلي رعاياها

وعلى غرار إسبانيا، تعتزم فرنسا تنظيم سلسلة من الرحلات البحرية باتجاه ميناء مالاغا الإسباني، بمعدل رحلة واحدة يومياً اعتباراً من 5 يونيو المقبل.

واشترطت إسبانيا على المواطنين الفرنسيين مواصلة الرحلة باتجاه بلدهم وعدم المكوث في إسبانيا، سواءً عن طريق البر أو القطار أو بواسطة رحلة جوية خاصة من مطار مالاغا.

وبعد إغلاق المغرب لحدوده في 13 مارس الماضي، وجد آلاف الأوروبيين أنفسهم عالقين هناك. وسارعت بعض البلدان الأوروبية إلى إجلاء رعاياها، ومن ضمنهم فرنسا إلى أعادت بعض مواطنيها على متن 200 رحلة جوية.

أما بالنسبة لإسبانيا، فقد نظمت وزارة الخارجية رحلتين عبر الطائرة واثنتين عبر البحر، بما في ذلك السفينة التي تغادر اليوم.

وكان 9500 مواطن إسباني قد تمكنوا من مغادرة المغرب عبر سبتة ومليلية، بعد فتح الحدود البرية بشكل استثنائي أياماً بعد إغلاقها في 13 مارس الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى